: آخر تحديث
إيلاف تتابع التفاصيل التي تكشف لأول مرة عن خطط "المسابقة"

بريطانيا تعلن الاستراتيجية الجديدة للحرب على الإرهاب

نصر المجالي: كشفت بريطانيا عن خطط استراتيجية صارمة لمواجهة الإرهاب، وهي حضّت جميع المواطنين بمن فيهم المسلمين على الانخراط في الاستراتيجية الجديدة التي يأتي إعلانها بعد خمس هجمات إرهابية تعرضت لها المملكة المتحدة في العام الماضي. 

ودعا وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد، وهو مسلم، المسلمين البريطانيين إلى استخدام "دورهم الفريد" في اجتثاث المزيد من المتطرفين الذين يخططون للعبث بأمن المملكة المتحدة من خلال مساجدهم ومجتمعاتهم.

وكشف جاويد عن خطط لجهاز الاستخبارات الداخلي MI5 لتبادل المعلومات حول 20،000 مشتبه بالإرهاب من خلال التعاون مع معلمي المدارس والأخصائيين الاجتماعيين والمجالس البلدية والاجتماعية، وقال: سيتم تجنيد المزيد من الجواسيس وتغليظ الأحكام على جرائم الإرهاب.

25 مؤامرة

كما قال ساجد جافيد إن 25 مؤامرة مرتبطة بالإسلاميين منذ عام 2013 - بمعدل شخص واحد كل شهرين، وأضاف وقال إن أولئك الذين يرتكبون هجمات إرهابية بينما يطلقون على أنفسهم بأنفسهم "متحولون للإسلام". 

وفي خطابه لذي وصف بـ"القوي" قال جاويد: "هؤلاء الناس يريدون تدمير القيم التي نعتز بها وتقوض الحريات التي تجعلنا من نحن".

وقال إن هناك شيئا آخر مشتركا بين الإسلاميين واليمين المتطرف. وبصفتي وزير داخلية احمل اسم فإنني أمثل "كل ما يحتقرونه. لذلك يجب أن أفعل شيئًا صحيحًا بالطريقة التي أراها بها".

وكشف جاويد أيضا عن التهديد المتزايد من المتطرفين اليمينيين، وقال إن الشرطة و MI5 قد أوقفت أربعة هجمات في العام الماضي وكذلك حذر من استمرار التهديد الإرهابي في أيرلندا الشمالية.

المسابقة 

وتأتي الاستراتيجية الجديدة التي تعرف بــ"المسابقة - Contest" بعد قام المتطرفون بأعمال وحشية في ويستمنستر ومانشستر ولندن بريدج وبارسون غرين ومنتزه فينسبري، مما أدى إلى مقتل 36 شخصا.

وقال وزير الداخلية البريطاني: "سيكون من السخف القول أن أفعال حفنة صغيرة تمثل دينًا مسالمًا يتقاسمه أكثر من مليار شخص. وعلى الرغم من أننا نتشاطر المسؤولية عن التصدي للإرهاب، إلا أنه يوجد دور فريد للمسلمين للعب في مواجهة هذا التهديد".

ونوه إلى أن المسلمين البريطانيين في المملكة المتحدة يقومون بحملات ضد "المتطرفين الإسلاميين" من خلال إبعادهم عن مساجدهم وعن طريق مواجهة سمومهم على الإنترنت وفي الشوارع. واضاف: إنه شيئا رائعا أن نرى الشباب المسلمون يديرون ظهورهم لدعاة الكراهية.

وأضاف وزير الداخلية البريطاني: "نحن بحاجة إلى تقديم بدائل مقنعة لمواجهة الكراهية من متطرفين إسلاميين، الذين يدعون أن قيمنا المشتركة لا تتوافق مع دين الإسلام. أو من متطرفين بغيضون من أقصى اليمين، وهم الذين يدفعون برواياتهم وممارساتهم السلبية الإسلاميين لمهاجمة مجتمعنا المتعدد الأعراق.

وأعلن جاويد أن المخابرات السرية ستبدأ من الآن بنشر تقارير سرية حول المشتبه بهم من مؤيدي المتطرفين المؤيدين لـ"داعش" والمتطرفين اليمينيين وفي أيرلندا الشمالية.

لا مكان آمنا 

ووعد وزير الداخلية الجديد ساجد جاويد بأنه لن يكون هناك "مكان آمن" للإرهابيين في بريطانيا كجزء من الإستراتيجية الجديدة (المسابقة). وقال: للمرة الأولى ، ستشارك MI5 على نطاق واسع في تفاصيل 20000 شخص يشتبهون بأنهم يشكلون تهديدًا إرهابيًا في الوقت الذي يخوضون فيه معركة لإحباط المؤامرات الإرهابية.

واشار إلى أن هذه المعلومات الحساسة سترسل إلى الشرطة المحلية والمعلمين وإدارات "وايت هول" والسلطات المحلية بما في ذلك الخدمات الاجتماعية لحفزهك على لعمل ومواجهة اي سلوك مشبوه قبل فوات الأوان.

تعهد 

وقال الوزير ساجد جاويد: "هذه الحكومة ملتزمة تمامًا ببذل كل ما هو ممكن للتصدي للإرهاب". وشدد على أن النموذج الجديد لتبادل المعلومات الاستخبارية سيشمل ضمانات صارمة ولا يشمل سوى تبادل التفاصيل الأساسية المتعلقة بالسيرة الذاتية للمتطرفين.

وأضاف: "أحد الدروس المستقاة من عام 2017 هو أننا بحاجة إلى العمل على نطاق أوسع ومشاركة هذه البيانات بشكل أكثر محليا". وقال: ولا يزال مستوى الإرهاب في بريطانيا لا يزال شديدا حتى الان، مما يعني أن الشرطة والخدمات السرية تتوقع أن يكون هناك هجوم إرهابي في أي وقت.

أشارت صحيفة (ديلي ميل) إلى أن استعراض السياسة الإرهابية للحكومة البريطانية جء في الوقت الذي يتم فيه إطلاق سراح مجموعة من الإرهابيين المدانين من بينهم أنجم شودري. 
التدابير الجديدة 

وإلى ذلك سوف تشمل التدابير الجديدة: 

- عقوبات سجن أطول يتم تقديمها لأولئك المدانين بالإرهاب

- تشارك MI5 معلومات حساسة حول المشتبه بهم على نطاق أوسع مع الشرطة المحلية والمدرسين وإدارات الحكومة في Whitehall والسلطات المحلية لتسهيل تعطيل التهديدات.

- إصدار أحكام طويلة بالسجن لمرتكبي جرائم إرهابية ، بما في ذلك 15 سنة كحد أقصى لمشاهدة الدعاية الجهادية مثل قطع مقاطع الفيديو وأدلة صنع القنابل على الإنترنت.

- تصعيد إجراءات الأمن في الأماكن المزدحمة، مثل الملاعب الرياضية والحفلات الموسيقية، في رد على الهجوم الذي وقع في مانشستر أرينا.

- ستمنح الشرطة والأجهزة الأمنية صلاحيات جديدة صارمة لإحباط المؤامرات الإرهابية في مهدها من خلال القبض على المشتبه بهم وسجنهم قبل أن يستكملوا خططهم القاتلة.

- الحد من تعرض البنية التحتية الحيوية للخطر، بما في ذلك اتخاذ تدابير لتحسين الكشف عن "التهديد الداخلي" للجهاديين الذين يحصلون على وظائف في مطارات بريطانيا.

- دعوة شركات التكنولوجيا ، مثل Google و Facebook ، إلى بذل المزيد لمعالجة المحتوى المتطرف المنشور على الإنترنت.

- توظيف ما يصل إلى 2000 جاسوس جديد لـ MI5 و MI6 و GCHQ للمساعدة في إبقاء المزيد من الإرهابيين المحتملين تحت المراقبة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. دراسة: نبات الكرنب يوقف خطر سرطان الأمعاء
  2. العراق ينهي مراحل العملية الإنتخابية وينتظر بدء السياسية
  3. السعودية تعلن إكتمال وصول الحجاج من الخارج
  4. ارتفاع مستوى البحر يهدد بمحو مدن ساحلية
  5. دعوات في سوريا لتفكيك
  6. قطر تخضع لابتزاز سياسي وإعلامي تركي
  7. قضايا عالقة في مفاوضات الأكراد والنظام السوري
  8. بوتين يحضر زفاف وزيرة خارجية النمسا
  9. بغداد تعلن عن تنفيذ حكم الاعدام بمدانين بأعمال إرهابية
  10. لهذه الأسباب يجب أن تصبح ألمانيا قوة نووية
  11. تفاصيل مقتل مصري اعتنق الإسلام وتخلى عن المسيحية
  12. تعرف إلى الكتاب الأكثر إثارة لعام 2018
  13. جيش حماس الالكتروني يخترق حسابات نشطاء بالضفة الغربية
  14. موجات الحر مستمرة في العالم لغاية 2022
  15. مطار رونالد ريغن يغرق في الظلام
في أخبار