GMT 15:00 2018 الأحد 17 يونيو GMT 13:56 2018 الأحد 17 يونيو :آخر تحديث
لطرد "الجضران" وحلفائه من المنطقة

قوات حفتر تشن هجوماً كبيراً في "الهلال النفطي"

صحافيو إيلاف

بنغازي: اطلقت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية التي يقودها المشير خليفة حفتر "هجوما كبيرا" ينفذه جيشها بهدف طرد جماعة (ابراهيم) الجضران وحلفائه من منطقة الهلال النفطي شمال شرق البلاد، وسط تحذيرات من "كارثة وطنية" بعد توقف الصادرات النفطية بسبب هذا الهجوم.

واعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية بقيادة الرجل القوي في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر الاحد عن "هجوم كبير" لطرد المجموعات المنافسة من المواقع النفطية في شمال شرق البلاد.

الهلال النفطي

وكانت هذه المجموعات المسلحة هاجمت راس لانوف والسدرة في قلب "الهلال النفطي" لليبيا على بعد حوالى 650 كلم شرق طرابلس، والتي سبق ان تضررت من جراء اعمال عنف مماثلة في 2016 و2017.

وحذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله من "كارثة وطنية" اذا ما استمر توقف الصادرات المطبق منذ هذا الهجوم.

الجضران

وقال العميد احمد المسماري، الناطق الرسمي باسم القيادة العامة "للقوات المسلحة الليبية" "اطلقنا هجوما كبيرا للجيش على الهلال النفطي مسانَد بمقاتلات سلاح الجو... لطرد ميليشيات (ابراهيم) الجضران وحلفائه".

ودائما ما تحدى الجضران الذي كان يقود حرس المنشآت النفطية المكلف امن الهلال النفطي، مختلف السلطات الليبية في طرابلس او في الشرق. وتمكن ايضا من عرقلة صادرات النفط من هذه المنطقة طوال سنتين قبل ان تطرده القوات المسلحة الليبية في سبتمبر 2016.

واعلن الخميس في شريط فيديو تشكيل تحالف لاستعادة السيطرة على هذه المواقع النفطية.

وقال الهلال الاحمر الليبي انه تسلم الجمعة 28 جثة، لكنه لم يوضح الى أي فريق تنتمي.

غرفة عمليات

ودعت غرفة عمليات القوات الجوية في القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية الاحد سكان منطقة الهلال النفطي الى البقاء بعيدًا من "مناطق تجمع العدو وتخزين ذخائر آلياته العسكرية".

وقالت على صفحتها "فيسبوك": "تشن مقاتلات القوات الجوية غارات على مواقع وتجمعات العدو الارهابية في منطقة العمليات العسكرية من رأس لانوف حتى مشارف مدينة سرت".

من جهة اخرى، حذرت المؤسسة الوطنية للنفط السبت من "كارثة بيئية" بسبب حريق نجم عن المعارك في راس لانوف حيث أصيب خزان.

وقف الصادرات النفطية

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط اعلنت الخميس وقف الصادرات من ميناءي راس لانوف والسدرة بسبب اعمال العنف، ودعت الى "الخروج الفوري المباشر دون أي قيد او شرط لميليشيات ابراهيم الجضران"، كما جاء في بيان على موقعها في الانترنت.

وحذر مصطفى صنع الله الجمعة من ان الانتاج يمكن ان يتراجع الى 400 الف برميل يوميا.

وكانت ليبيا التي تعتمد على الثروة النفطية تنتج 1،6 مليون برميل يومياً قبل سقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011.


في أخبار