GMT 9:26 2018 السبت 7 يوليو GMT 9:30 2018 السبت 7 يوليو :آخر تحديث
الحكومة تواجهها بـ5 آلاف بيضة محقونة بالسمّ

الثعابين تهاجم قرية مصرية !

صبري عبد الحفيظ

صبري عبد الحفيظ: تهاجم أعداد كبيرة من الثعابين قرية في مصر، واضطرت الحكومة للتدخل مباشرة، لحماية الأهالي، ووضعت خطة لمواجهة الأزمة، من خلال نشر نحو 5 آلاف بيضة محقونة بسم قاتل.

وتتعرض قرية "منية السعيد" مركز المحمودية بمحافظة البحيرة، لظاهرة خطيرة، تتمثل في مهاجمة أعداد كبيرة من الثعابين للأهالي في المنازل والحقول، لدرجة أنهم هجروا بيوتهم إلى الشوارع، ولم يعودوا قادرين على رعاية محاصيلهم.

وهاجمت الثعابين السامة، العشرات من الأهالي، وأصيب خمسة بلغات، ما أدى إلى وفاة أحدهم على الفور، بينما تلقى الأربعة الآخرون العلاج وتم انقاذ حياتهم. واستطاع الأهالي قتل نحو 37 ثعباًنا سامًا خلال الأسبوع الماضي.

وتقدم الأهالي بلاغ إلى النيابة العامة، ضد وزيري الزراعة والصحة، ومحافظ البحيرة، ووكيلي وزارتي الزراعة والصحة، ومدير فرع جهاز شؤون البيئة، ومدير مديرية الطب البيطري، ورئيس مجلس المدينة بمحافظة البحيرة شمال غرب القاهرة.

واتهم أهالي القرية مسؤولي الحكومة بالإهمال والتقصير والتقاعس في مواجهة ظاهرة انتشار الثعابين والأفاعي في القرية، ما تسبب في وفاة شاب وإصابة أربعة آخرين.

وقال محمد عمران، أحد أهالي القرية لـ"إيلاف" إن الثعابين والأفاعي تنتشر في القرية بشكل كبيرة، مشيرًا إلى أنها صارت تهاجم الجميع في المنازل والحقول.

وأضاف أنها أصبحت تمثل خطرًا على حياة الأهالي، بعدما أصابت لدغاتها نحو 5 أشخاص، مات أحدهم في الحال، منوهًا بأن الأهالي قدموا العديد من الاستغاثات إلى المسؤولين المحليين منذ بداية الصيف، إلا أنهم تجاهلوها تمامًا، ولم يتحرك أحد إلا بعد أن تفاقمت الأزمة.

وتصاعدت أزمة هجوم الثعابين على القرية، ووصل صداها إلى العاصمة القاهرة، وأصدر رئيس الحكومة مصطفى المدبولي قرارًا بتشكيل لجنة لمواجهتها، وزارت وفد من الحكومة القرية، لوضع حلول عاجلة للأزمة.

وتضم اللجنة مسؤولين وخبراء في الوحدة المحلية لمركز ومدينة المحمودية ومديريات الطب البيطري والصحة والزراعة وأساتذة من كلية الزراعة جامعة دمنهور. وتعمل اللجنة على تطهير الترع والمصارف بالقرية من الحشائش لمنع اختباء الثعابين بداخلها، ورفع حالة الطوارئ بمستشفى المحمودية وتوفير الأمصال اللازمة الخاصة بالسموم.

وتوصلت اللجنة إلى طريقة وحيدة لمواجهة الثعابين، خلال حقن 5 آلاف بيضة بمادة سامة، ونشرها في الأماكن التي تعيش فيها الثعابين، حتى تلتهمها وتنفق فورًا. وقال مدير مديرية الطب البيطري، الدكتور حسني عباسي، إنه ليست هناك أية إصابات جديدة بلدغات الثعابين بين أهالي القرية، مشيرًا إلى أن الأوضاع مستقرة حاليًا والأهالي يمارسون حياتهم بشكل طبيعي.

وأضاف لـ"إيلاف" أن اللجنة بدأت في مكافحة الثعابين من خلال شراء 5 آلاف بيضة، وحقنها بمادة سامة، ونشرها على مشارف الأراضي الزراعية والمصارف والمناطق المهجورة بالقرية، حتى تلتهمها الثعابين وتنفق فورًا.

ولفت إلى أن اللجنة أطلقت حملة موازية لتوعية الأهالي من عدم التعرض للبيض السام، أو العبث به، وتحذير أطفالهم من التعرض له، بالإضافة إلى التوعية بكيفية مواجهة الثعابين والأفاعي.

ولم تقف الأزمة عند هذا الحد، بل وصل صداها إلى مجلس النواب، وتقدم عضو البرلمان، بلال النحال، عن دائرة "المحمودية والرحمانية" بمحافظة البحيرة، ببيان عاجل إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ووزراء التنمية المحلية والصحة والبيئة ومحافظ البحيرة، بسبب انتشار الأفاعي والثعابين بقرية "منية السعيد" بمركز المحمودية.

وقال النحال في بيانه، إن الأهالي يتعرضون للدغات الثعابين والأفاعي ما تسبب في وفاة شاب وإصابة ثلاثة آخرين بالقرية، مطالبا بصرورة وسرعة التدخل لإنقاذ المواطنين من تلك الكارثة.


في أخبار