GMT 0:00 2017 الخميس 12 أكتوبر GMT 8:00 2017 الخميس 12 أكتوبر :آخر تحديث

أردوغان: قوة في الخارج وقلق في الداخل

الحياة اللندنية

محمد علي فرحات

يطلب رجب طيب أردوغان من العالم التعامل معه كزعيم دولة كبرى لا مجرد رئيس دولة من الصف الثاني، ويعبّر عن حساسيته هذه للصديق قبل الخصم. وأحدث القصص في هذا المجال اعتقال موظّف تركي قديم في السفارة الأميركية في أنقرة بتهمة «الخيانة»، ما أدى إلى وقف إعطاء التأشيرات للراغبين في السفر إلى أميركا. وأوعز أردوغان برد مماثل فأوقف التأشيرات من قنصلياته في الولايات المتحدة، ولم يكتف بذلك بل واصل هجومه بعصبية متهماً واشنطن بافتعال أزمة التأشيرات قائلاً: «لا يمكن لأي دولة أن تسمح لأمثال هؤلاء الجواسيس أن يعملوا على أراضيها»، في إشارة إلى السفير الأميركي. ستهدأ الأمور بين أنقرة وواشنطن ثم تتفاقم، طالما بقي فتح الله غولن في الولايات المتحدة حراً طليقاً. إنه عقدة أردوغان وكابوسه الذي يتجسّد في اعتقالات لا تنتهي لعسكريين ومدنيين بتهم المشاركة في الانقلاب.

وليست حال الرئيس التركي أفضل مع روسيا، حليفته في مؤتمر آستانة وفي مجالات سياسية واقتصادية لا تحصى. فقد وجّه أردوغان ضربة قاسية لفلاديمير بوتين، حين زار قبل أيام أوكرانيا وقال إنه اتفق مع رئيسها على التنسيق الأمني في منطقة البحر الأسود. وأعلن تأييد تركيا سيادة أوكرانيا على شبه جزيرة القرم الروسية، وأنها لا تعترف بـ «ضم القرم بطريقة غير شرعية»، متناسياً أن المنطقة كانت جزءاً من روسيا وجرى ضمها إلى أوكرانيا في عهد الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف بمثابة تكريم لكونه أوكرانياً، فضلاً عن أن موسكو أجرت استفتاءً لسكان القرم في آذار (مارس) 2014 فاختار 95 في المئة من المصوّتين عودة منطقتهم إلى الوطن الأم- روسيا.

صدمة لبوتين لا يكتفي بها أردوغان، فإيران الشريكة في ثلاثي «موسكو- أنقرة- طهران» الذي يملك القرار في مؤتمر آستانة، يحرص أردوغان على تذكير حكامها الملالي بقوة الجغرافيا التركية المجاورة لهم، وهو حين يزور طهران يحرص على لقاء المرشد علي خامنئي، رأس الجمهورية، ولا يحفل كثيراً بلقائه البروتوكولي مع حسن روحاني رئيس الجمهورية.

يريد أردوغان التأكيد أنه ليس حليفاً لأي دولة، بما فيها أميركا شريكته في حلف الأطلسي، بل عاقداً لشراكات سياسية واقتصادية ترتكز إلى المصالح، من هنا اصطحابه وزراء غير سياسيين في زياراته الرسمية وعودته بعقود اقتصادية غير مكتفٍ بالبيان السياسي المشترك. وعلى هذا الأساس نقرأ علاقته الغريبة مع ألمانيا، فهي إذ تبدو قلقة في السياسة تستمر راسخة في الاقتصاد، ولم تتأثر الاستثمارات الألمانية، والأوروبية عموماً، سلباً، إنما بقيت تتدفق على تركيا بما يعود بفوائد على الطرفين.

يحار المراقبون في قلق أردوغان وعصبيته، على رغم براعته السياسية والاقتصادية منذ تسلّمه رئاسة بلدية اسطنبول وصعوده في المناصب وصولاً إلى أعلاها، متخطياً الحساسية الكبرى بين الجيش العلماني القوي والقاعدة التركية الريفية المتديّنة. ولا يعود القلق إلى أسباب خارجية فالرئيس لاعب ماهر في الإقليم وفي العلاقة مع الدول الكبرى، لكن السبب هو شعوره العميق بخلل ما في المجتمع التركي تغطيه مظاهر الاستقرار السياسي والنجاح الاقتصادي.

يعرف أردوغان جيداً أن نجاحه الساحق في الانتخابات وفي استفتاءات تعديل الدستور نحو نظام رئاسي، إنما يعود إلى أتراك الأرياف والأكراد سكان الشرق الذين انتشلهم حكمه من التهميش الاقتصادي، وقد دفع الجمهور الكردي إلى تفضيل عيش كريم في تركيا الأردوغانية على أكلاف باهظة نتيجة نضالات حزب العمال الكردستاني.

ما يؤرق الرئيس أن حضوره السياسي لا يزال ضعيفاً في المدن، وفي ذلك إشارة غير مطمئنة، لأن المجتمعات المدينية هي القاعدة الصلبة للدولة، فيما جماعات الريف تكتفي بالأخذ، وهي إذا أعطت فإنما تعطي غضباً يحرق الأخضر واليابس باسم عودة وهمية إلى الجذور.


في جريدة الجرائد