GMT 0:00 2017 الأحد 12 نوفمبر GMT 8:38 2017 الأحد 12 نوفمبر :آخر تحديث

الفكر (الظلامي).. فساد (أكبر)..

الجزيرة السعودية

حمّاد السالمي

* كم هو عظيم ومبهج هذا الذي يجري اليوم في مملكتنا الغالية. حراك إصلاحي سلماني نشط، يتناول محاصرة الفساد الإداري والمالي، ومحاربة المفسدين. أمراء ووزراء وآخرون؛ علا شأنهم أو دنا؛ هم اليوم رهن التوقيف والمساءلة والمحاسبة قبل غيرهم من المواطنين.. (لن ينجو أي شخص دخل في قضية فساد كائنًا من كان؛ سواء كان أميرًا أو وزيرًا. ومن تتوفر عليه الأدلة الكافية سيحاسب).. قالها سمو ولي العهد الأمير الشاب (محمد بن سلمان) قبلاً، فصدق القول بالعمل.

* إن من ضروب الفساد الذي يهدد الناس في حياتهم؛ نشر الأفكار الظلامية والمتشددة، التي تنطلق عادة من منصات دينية ومذهبية، وتستخدم أدبيات فقهية تصل إلى تصنيف أبناء المجتمع الواحد، فتفسّق، وتبدّع، وتكفّر، ثم تتغول في الذهنية الفردية، محرضة على الإيذاء النفسي والجسدي، وعندها يصبح العداء للآخر قريبًا كان أو بعيدًا؛ لازمة عقدية، تزرع الكراهية، وتفرز الإرهاب بفرعيه الفكري والعملي.

* لا شك أن عاصفة الحزم ضد الفساد التي انطلقت بداية الأسبوع الفارط؛ لن تتوقف عند حد المفسدين إداريًا وماليًا، ولكنها سوف تطال المفسدين فكريًا، أولئك العابثين بالأمن الوطني، والمنتجين للكراهية. قبل اليوم؛ قال الأمير الشاب (محمد بن سلمان) في معرض تقديمه المبهر لمشروع (نيوم) الحلم الجميل: (سنعود للإسلام المعتدل والمنفتح على العالم، وسندمر الإرهاب، ونقضي على بقايا التطرف). وفي هذا القول؛ دلالة صارخة على أن مجتمعنا مقبل على عهد جديد من التسامح والشفافية، فالمشروعات الضخمة التي نستهدفها في أكثر من مكان على التراب الوطني؛ لا يمكن أن تتحقق ما لم يشعر شركاؤنا من أصحاب المليارات بالاطمئنان على المستقبل معنا، فهم الذين لا تزيد معرفتهم عن منطقة الشرق الأوسط حتى اليوم؛ إلا أنها موطن التطرف، وما ينتج عنه من إرهاب ورفض وتكفير للآخر. وشبابنا الواعد بتحقيق المستقبل في (نيوم) وغيرها، يحتاج هو الآخر إلى أجواء داعمة من الانفتاح والتسامح.

* إن من حق كل مواطن سعودي؛ أن يطالب بضرب التطرف، وقطع دابر الإرهاب، فهذه هي لغة العهد الجديد، وهذا نهجه الذي سوف تتساقط أمامه رموز الفكر الظلامي المفسد، الذي عاث في حياتنا إفسادًا طيلة أربعين سنة.

* من متطلبات هذا الحراك الإصلاحي الجديد؛ ملاحقة مراتع الفكر الظلامي، ومحاسبة أدواته، ولكن من الأولويات في الوقت ذاته؛ البحث في جذور هذا المشكل الخطير، لاجتثاثها من الأرضية التي نبتت فيها وظهرت عليها، كما أنه من العدالة ومن حق المجتمع، عدم التوقف عند محاسبة الأدوات المنفذة للعمليات الإرهابية والتخريبية، بل الوصول إلى من كانوا هم السبب في صناعة الموت، عن طريق فتاواهم المتطرفة، وما يقدمونه من دعم وتحريض للإرهابيين. هؤلاء هم رؤوس الفتنة، ومنبت التشدد والتطرف، وأصل الإرهاب، وأس الفساد الأعظم، والذين يدفعون بالبسطاء إلى الموت تحت راية الجهاد المزعوم؛ وهم أبعد الناس عن ساحة طالما وصفوها للشباب بأنها الطريق إلى الجنة، وأنها الموصلة إلى الحور العين..! لا نعرف أن واحدًا منهم سمح لنفسه أو لواحد من أبنائه بالاشتراك في العمليات القتالية في القاعدة أو داعش والنصرة. ومنهم من كان يهز منبر مسجد عمرو بن العاص في القاهرة مبشرًا بالخلافة التي رآها رأي العين..! كما رأى الملائكة تقاتل مع عناصر النصرة في الشام..! لكنه لم يلحق بمقاتلين تقاتل معهم الملائكة..؟! وظل بعيدًا عن ميادين القتال. وآخر كان يفتي وينظّر ويحرّض على الجهاد - زعم- ثم لما همّ ابنه للالتحاق بالمجاهدين الذين جندتهم فتاويه؛ طار عقله، وتوصّل فتوسّل بعلية القوم لإعادته إلى حضنه..! هذا وذاك ومئات من أمثالهما؛ تؤخذ إداناتهم من أفواه الضحايا الذين غرروا بهم وأفتوهم وساقوهم للتفجير والقتل داخل المملكة وخارجها، ليلاقوا جزاءهم الذي هو جزاؤهم مع الضحايا سواء بسواء.

* إن الكثرة من منفذي العمليات الإرهابية؛ هم من العامة والبسطاء وأنصاف المتعلمين، المدفوعين بفتاوى وتنظيرات مرجعيات ومشيخات ظنوا فيها الظن الحسن، فأوردتهم المهالك. كثير ممن فجّر وقتل وخرّب هنا وهناك، لا يعرف لماذا فعل ذلك. جهل مقدس لا أكثر. انظروا في التالي؛ إلى أقوال نماذج من هؤلاء القتلة الجهلة واحكموا:

* مما ذُكر؛ أن القاضي سأل قاتل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات: (قتلت السادات ليه)..؟ قال: (لأنه علماني)..! رد القاضي: (ويعني إيه علماني)..؟ فقال القاتل: (ما أعرفش)..!!

* وفي حادثة محاولة اغتيال الأديب المصري الراحل نجيب محفوظ؛ سأل القاضي الرجل الذي طعنه قائلاً: (لماذا طعنته)..؟ فقال المجرم: (بسبب روايته أولاد حارتنا). فسأله القاضي: (هل قرأت رواية أولاد حارتنا)..؟ فقال المجرم: (لا)..!!

* وسأل قاضٍ ثالث القاتل الذي قتل الكاتب المصري فرج فودة: (لماذا قتلت فرج فودة)..؟ أجاب القاتل: (لأنه كافر). فسأله القاضي: (كيف عرفت أنه كافر)..؟ أجاب القاتل: (من كتبه). قال القاضي: (ومن أي من كتبه عرفت أنه كافر)..؟ قال القاتل: (أنا لم أقرأ كتبه)..! قال القاضي: (كيف)..؟ أجاب القاتل: (أنا لا أقرأ ولا أكتب)..!

* جيوش من الجهلة؛ يستغلها مجرمون قتلة، ومفسدو دين ودنيا، يلقنونها ويعبئونها لتقتل، ومجتمعاتنا العربية والإسلامية؛ تدفع ثمن هذا الجهل المقدس من دمائها، وتتجرع سم هذا الإفساد في حياتها.


في جريدة الجرائد