GMT 0:10 2017 الجمعة 11 أغسطس GMT 2:33 2017 الجمعة 11 أغسطس :آخر تحديث

إمارة المقاولات والصفقات المشبوهة

عكاظ السعودية

إمارة المقاولات والصفقات المشبوهة

«عكاظ» (باريس)

عادت قضية استضافة قطر لكأس العالم 2022 لواجهة الصحافة الدولية، فبعد صحيفتي «التليغراف والصنداي تايمز»، أثارت الأوساط السياسية والأمنية والإعلامية هذه الأيام بفرنسا قضية دعم الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي لملف قطر، وذلك من خلال اتهامه بشراء الأصوات لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022.

وفتحت العدالة الفرنسية تحقيقا حول حصول ساركوزي على المال من أجل دعم ملف قطر، ورغم أن محامي ساركوزي، تييري هيرزوغ، نفى تورط موكله في ذلك، إلا أن العدالة الفرنسية أكملت تحقيقها حول الموضوع، إذ يسعى المحققون للتحري عن مبلغ 182 مليون يورو تلقاه ساركوزي من الدوحة ولكنهم لم يجدوا له أثرا. في حين أشارت بعض التقارير الإعلامية الفرنسية أن هذا المبلغ الذي صرف من قبل الدوحة للرئيس الفرنسي السابق استغل كرشاوى لأعضاء لجنة التصويت من أجل منح أصواتها لقطر لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022.

ساركوزي كان مقربا جدا من مسؤولي شركة «فيوليا» Veolia، التي اشترت قطر أسهما كبيرة فيها، وهذه الشركة ساهمت في تسريب مبالغ لأعضاء لجنة المونديال، المتورطين بدورهم في تلقي الرشاوى لدعم ترشيح دولة قطر.

وأشار الادعاء العام إلى أن «القضاء الفرنسي فتح تحقيقين منفصلين، لإظهار الحقيقة، الأول كان حول بيع أسهم شركة فيوليا، وعلاقة هذا الأمر بالاتفاق المبرم حول تنظيم كأس العالم بقطر ٢٠٢٢».

وكانت الصحافة الفرنسية قد أثارت ضجة كبيرة في السنتين الماضيتين حين تطرقت صحيفة صنداي تايمز البريطانية، إلى قضية شراء قطر لتنظيم نهائي كأس العالم ٢٠٢٢، إلا أن مصادر أشارت لـ«عكاظ» إلى أن أصل عملية استحواذ قطر على تنظيم المونديال جاء بمبادرة من نائب رئيس الفيفا السابق القطري محمد بن همام.

ومنع الأخير من الترشح في الفيفا مدى الحياة، بعد ثبوت تهمة شراء الأصوات عليه عندما كان مرشحا ضد جوزيف بلاتر لرئاسة المنظمة، إذ قام القطري ابن همام، في تاريخ 2 ديسمبر 2010 بمنح خمس ملايين دولار للأعضاء للتأثير على التصويت في اللجنة التنفيذية للفيفا. ورغم أن ابن همام ممنوع من الترشح لأي منصب في الفيفا، فقد استغل الوضع واستنجد ببعض معارفه داخل الفيفا، واستطاع شراء أصوات اللجنة التي تلقت، حسب مصادرنا، مبالغ مالية ضخمة أدت إلى منح النهائي للدوحة.

ولم تنف المصادر نفسها تورط ساركوزي في دعم ملف قطر لكأس العالم، خاصة أن الحقبة التي رأس فيها الرجل فرنسا شهدت استحواذ القطريين على كبريات الاستثمار في فرنسا.

ساركوزي «طُعم» في سنارة اللوبي القطري

تعود علاقة نيكولا ساركوزي بالعائلة الحاكمة في قطر إلى فترة توليه حقيبة الداخلية الفرنسية، إذ كانت تربطه علاقة وطيدة بينه وبين رئيس الوزراء السابق ووزير الخارجية حمد بن جاسم بن جبر. وذهبت بعض الأوساط الفرنسية حد التهكم على قطر وساركوزي بالقول إن الدوحة هي من دفعت لزوجة ساركوزي السابقة سيسيليا أتياس مبلغا كبيرا من أجل قبولها الطلاق، والذهاب إلى أمريكا للعيش هناك.

وكان أول ظهور لـ«سيسيليا» برفقة ساركوزي في 15 أكتوبر 2007 بالإليزيه بعد توليه الرئاسة ظهورا مقتضبا، لم يدم طويلا تبعه إعلان رسمي عن حدوث طلاق بينهما، والحديث عن تقاضي سيسيليا مبلغا ضخماً مقابل تخليها عن لقب السيدة الأولى للإليزيه. وأشارت مصادر إلى أن المبلغ الكبير دفعته قطر للزوجة السابقة لساركوزي.

هذه الأحداث لم تكن مصادفة ولا مفاجئة للمتتبعين للشأن القطري وساركوزي، فالكثير منهم تحدث كيف كان ساركوزي طعما سهلا في سنارة القطريين قبل رئاسة قصر الإليزيه.

واكتمل شهر العسل بين ساركوزي وقطر بعد توليه رئاسة فرنسا، إذ تقول بعض وسائل الإعلام الفرنسية إنه «عند تولي ساركوزي الرئاسة تلقى دعوة للذهاب إلى الإمارات وعندما علم المسؤولون في قطر أن ساركوزي سيزور أبوظبي، سارعت القيادة القطرية لقطع الطريق أمام الإمارات وتغيير وجهة الرئيس الفرنسي السابق إلى الدوحة».

وكون علاقة ساركوزي مع الدوحة تعود لأيام توليه حقيبة الداخلية، فقد فضل عدم إزعاج الراعي الأول المغدق على نفقاته الجانبية، وسفرات زوجته كارلا برونيه، مفضلاً الانصياع لمطالب الدوحة تجنبا لفقدان الامتيازات التي كان يحوزها.

في نوفمبر 2008، زار ساركوزي الدوحة للمشاركة في مؤتمر للأمم المتحدة، وبدعوة من رئيس الوزراء السابق ووزير الخارجية حمد بن جاسم بن جبر، وهناك اتفق الطرفان على كثير من النقاط التي كانت عالقة بين البلدين قبل مجيئه للإليزيه.

«المملكة» وجهة رؤساء فرنسا الشرعيين

لم يحدث أن تجاوز قاطنو «الإليزيه» التقاليد الفرنسية المعروفة في الجمهورية الفرنسية، منذ عهد ميتران وشيراك في علاقتهم مع الخليج العربي، إذ كانت السعودية الوجهة الأولى لرؤساء الجمهورية الفرنسية، فعلاقة أي رئيس فرنسي منتخب لاعتلاء قصر الإليزيه كانت وطيدة مع الرياض. ولم يسبق لأي رئيس فرنسي منذ عهد ميتران بزيارة للإمارة الصغيرة «قطر» قبل زيارته للسعودية.

وكانت الزيارة الرسمية الأولى لميتران بعد انتخابه إلى السعودية، وفعل ذلك جاك شيراك في زيارات متكررة للمملكة ولصديقه الملك فهد بن عبدالعزيز (رحمه الله) قبل زيارة الأمير حمد. وكان شيراك يعترف بثقل المملكة ووزنها الجغرافي والسياسي، وأكد الرؤساء الفرنسيون المتعاقبون على الإليزيه الوزن الإستراتيجي والسياسي للمملكة من أجل حفظ توازنات المنطقة.

وينظر اليوم الخبراء والمختصون للعلاقة التي كانت بين ساركوزي والأسرة الحاكمة آل ثاني على أنها جهل بالتوازن الجيوسياسي، في ظل التمركزات التي كانت تريدها قطر، فقد سعت لتشكيل لوبيات مالية اقتصادية وسياسية في أوروبا، وكانت وجهتها الأولى فرنسا.

ولم تسع قطر في البداية استهداف نيكولا ساركوزي على وجه التحديد، ولكن تكوين صداقات مع الغرب هو من ضمن أولويات هذه الإمارة الصغيرة التي تحتل المرتبة الثالثة في تشكيل اللوبيات المالية عبر العالم، فقد حاول القطريون إبرام علاقات مع شخصيات سياسية وثقافية وحقوقية على شاكلة «ميشيل روكار» و«دومنيك فيلبان»، الذي يملك مكتبا للمحاماة في فرنسا، وكان أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني عميلا لمكتبه «لدومنيك فيلبان»، ويستشيره في قضاياه المالية والسياسية.

وأمام هذه اللعبة، وقع نيكولا ساركوزي في الفخ وابتلع طعم القطريين، فما كان من الرجل إلا دعوة الأمير حمد آل ثاني، أول مسؤول أجنبي يستضيفه ساركوزي في قصر الإليزيه في 30 مايو 2007 على مأدبة عشاء، والذي تمخض عنه 16 مليار دولار، ظهر منها 14 مليارا كانت ثمن شراء 80 طائرة إيرباص من نوع A350.

التحالف الذي بناه ساركوزي مع الشيخ حمد آل ثاني اغتال من خلاله طقوسا سياسية سادت لقرن من الزمن. فالإمارة الصغيرة التي أصبحت تتطلع للتمركز القيادي في المنطقة، رغم غياب مؤهلات قيادتها لها، شكلت مع الوافد الجديد للإليزيه تحالفا جديدا، يرهن توازنات المنطقة ويؤثث لتكتلات جديدة ستعصف بها مستقبلا.

وهو الأمر الذي لم يراعه ساركوزي في تحالفه مع حمد آل ثاني، فملفات عدة كان محرما على القطريين الاقتراب منها، أصبحت محل تفاوض كقضية الدعوة إلى مصالحة فرنسا مع بشار الأسد، المتهم مع والده في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، الذي كان صديقا مقربا لشيراك. وأثبتت التحقيقات والشهادات تورط بشار ووالده في اغتياله، وكان فعلا، سكرتير الإليزيه آنذاك، كلود غيون المكلف بالمهمة لتجديد الاتصالات مع بشار الأسد.

واعتبر المسؤولون والإعلام الفرنسي أن الخطوة التي أقدم عليها ساركوزي تعتبر خيانة لأب الجمهورية جاك شيراك، الذي كان ملتزما بمبادئ الجمهورية وقيمها.

وظل ساركوزي على علاقة وطيدة مع رئيس الوزراء السابق ووزير الخارجية حمد بن جاسم بن جبر، المعروف أيضاً باسم HBJ ــ شبه المتقاعد عن السياسة في العلن، ولكنه يظل «رجل الظل» الذي يوجه السياسة الخارجية القطرية، حيث يعيش حاليا بإحدى الضواحي في لندن، ويزوره صديقه الحميم ساركوزي.

المسؤول القطري حمد بن جاسم كان فاعلا على مستوى المال والأعمال مع صديقه الفرنسي، كونه يدير هيئة الاستثمار القطرية (QIA) أو الصندوق السيادي القطري، إذ ظل لاعبا مهماً في الصفقات الكبرى التي تمت في عهد ساركوزي وحتى بعده.

وهو نفسه الرجل الذي لعب دورا كبيرا في 2013، والزج بقطر في علاقاتها مع الفصائل الراديكالية في سورية والعراق، واحتضن ابن جبر كل المتطرفين والمنحرفين منهم حاكم طرابلس سابقا الليبي عبدالحكيم بلحاج المصنف على قائمة المطلوبين دوليا والذي اعتقلته وكالة الاستخبارات المركزية لصلاته مع تنظيم القاعدة، ولم يتوان في توزيع المال كرشاوٍ ليتمكن من بعض المناصب الدولية النافذة.


في جريدة الجرائد