GMT 0:00 2017 الجمعة 11 أغسطس GMT 2:57 2017 الجمعة 11 أغسطس :آخر تحديث

كوريون: معرض «روائع السعودية» أتاح لنا فرصة التعرف على الحضارة العربية

الإقتصادية السعودية

كوريون: معرض «روائع السعودية» أتاح لنا فرصة التعرف على الحضارة العربية

«الاقتصادية» من الرياض

يشهد معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" المقام حالياً في المتحف الوطني في العاصمة الكورية الجنوبية سيئول إقبالا كبيرا من الزوار من الكوريين وزوار سيئول والسياح.

وأبدى عدد من الزوار اعجابهم الكبير بما يحويه المعرض من قطع نادرة تجسد الحضارات المتعاقبة على أرض الجزيرة العربية، مؤكدين على أن هذا المعرض أتاح للشعب الكوري فرصة كبيرة للتعرف على الحضارة العربية عن قرب.

وأسهم المعرض الذي افتتح في 8 مايو الماضي، ويختتم في27 أغسطس الجاري في زيادة عدد زوار المتحف الوطني الكوري بنسبة عالية.
وعبرت الزائرة لياو شي، عن إعجابها الكبير بالمعرض وما رأته من شواهد تاريخية تمثل عدداً من الحقب الزمنية والحضارات التي توالت على أرض الجزيرة العربية، مشيرة الى أن الحضور الكثيف من قبل الزوار على أرض المعرض، يعبر عن ما في داخلهم من شغف كبير لمعرفة تاريخ الحضارة العربية التي قلّ ما يسمعون عنها في الصين.
بدوره، أكد الدكتور يو إل هو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الاستراتيجية والمالية الكوري، أن مما لفت نظره في المعرض هو التنوع في الحضارات واستمرار معاني الإتقان والحرص على العمل والإنجاز التي نقلت عن الإنسان في الجزيرة العربية، والمعرض يبرز الحضارات المتعاقبة في أرض الجزيرة العربية حيث المملكة اليوم.
كما وصف أحد الزوار مقتنيات المعرض بالمذهلة، مبدياً سعادته وهو يرى معرضاً للتراث العربي، جازماً في الوقت ذاته، أن الثقافة العربية من أعظم الحضارات التي تركت بصمة واضحة في أذهان كثير من البشر.
ويحتوي المعرض على 466 قطعة أثرية نادرة تعرّف بالبعد الحضاري للمملكة وارثها الثقافي، وما شهدته أرضها من تداول حضاري عبر الحقب التاريخية المختلفة.
وكان معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية- روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" قد افتتح الإثنين 8 مايو الماضي، في المتحف الوطني في العاصمة الكورية الجنوبية سيئول، برعاية الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والدكتور يو إل هو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الاستراتيجية والمالية الكوري، وبحضور المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وسونق سو كيون زير الثقافة والرياضة والسياحة في كوريا الجنوبية، والدكتور عبدالواحد الحميد عضو مجلس إدارة الهيئة، ويي يونق هون مدير عام المتحف الوطني الكوري.
ويمثل معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة عبر العصور" في المتحف الوطني في العاصمة الكورية الجنوبية سيئول، المحطة الثانية للمعرض آسيويا بعد الصين، وذلك بعد أن أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بدء جولة المعرض آسيويا، والثانية عشرة للمعرض بعد إقامته في أربع دول أوروبية، وخمس مدن في الولايات المتحدة، إضافة إلى محطته الداخلية في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي في الظهران.
وتغطى قطع المعرض الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) منذ عصور ما قبل التاريخ إلى العصور القديمة السابقة للإسلام، ثم حضارات الممالك العربية المبكّرة والوسيطة والمتأخرة، مروراً بالفترة الإسلامية والفترة الإسلامية الوسيطة، حتى نشأة الدولة السعودية بأطوارها الثلاثة منذ عام 1744م إلى عهد الملك عبد العزيز - رحمه الله - مؤسس الدولة السعودية الحديثة.


في جريدة الجرائد