GMT 0:10 2017 الخميس 24 أغسطس GMT 0:54 2017 الجمعة 25 أغسطس :آخر تحديث

الإمارات والسعودية و«مفكر الإخوان»

الإتحاد الاماراتية

محمد الحمادي

هناك شخصية خليجية تحب أن يطلق عليه «مفكر» وللأسف اكتشفنا أن في عالمنا العربي كلما زادت وكبرت الألقاب التي تسبق اسم الشخص زادت علامات الاستفهام والتعجب على مواقفه!

كل ما يريده «مفكر زمانه» الذي نتحدث عنه اليوم هو أن يطعن في دولة الإمارات ويسيء لقيادة الإمارات وحكامها ويشوّه صورة شعب الإمارات، ولا نستغرب أن يكون أحد أتباع الإخوان بهذا المستوى من العداء لدولة الإمارات، لأنه أكثر من يعرف أن الإمارات قيادة وشعباً هي التي وأدت حلم «الإخونج» وقمعت نواياهم السيئة في تخريب الدول العربية بحجة الإصلاح والتغيير ومن خلال استغلال الدين أسوأ استغلال، لذا فإن صراخهم على قدر الألم الذي يشعرون به، والمشكلة التي لا يعرفونها أن القادم سيكون أسوأ عليهم، والقادم لن يكون من الإمارات، وإنما من الشعوب العربية والمسلمة التي كشفت عصابة الإخوان الإرهابية على حقيقتها، واكتشف الجميع أن كل علاقة هذه الجماعة بالإسلام هو استغلال الإسلام بما يخدم مصالحهم وأهدافهم الخفية، وممارسة العنف والإرهاب باسمه.

هذا المفكر الإخواني لا يملك الشجاعة في مواجهة المملكة العربية السعودية فيسيء إليها بشكل غير مباشر ومستمر، أما الإمارات فيعتقد -بلا تفكير عميق- أنه قادر على الإساءة إليها، وفي الوقت نفسه بعقلية «الإخونج» المتذاكية يحاول ضرب العلاقات الإماراتية السعودية، ويحاول الإيحاء بأن هناك اختلافات جوهرية بين البلدين في العديد من القضايا والملفات، والحقيقة التي يعرفها هو ومن وراءه من الإخوان أن علاقة السعودية بالإمارات أصبحت أقوى من أن تتأثر بكذب الإخوان أو تغريدات المختبئين خلف حسابات تويتر الوهمية، أو تقارير قناة الجزيرة التي فقدت مصداقيتها، فالحقيقة أن علاقة الإمارات بالسعودية هي علاقة عضوية، علاقة الشقيق بالشقيق، والشريك بالشريك، وعلاقة مبنية على المحبة والثقة والاحترام المتبادل، وهي علاقة تأسست وبنيت على مر السنين، وقوّتها ورسختها المواقف والتجارب والخبرات، وبالتالي لم تعد علاقة صورية عابرة يمكن أن يزعزعها مرجف، وإنما هي علاقة أساسها ثابت في أعماق الأرض والتاريخ، وفروعها في السماء، فعصيّ على الأقزام الوصول إليها، ومحاولاتهم كلها مكشوفة ومكتوب عليها الفشل.

وبالأمس أتحفنا «مفكر الإخوان» بتغريدة إخوانية لا تنطلي على مبتدئي السياسة، فكيف بغيرهم من المتعلمين في الخليج! فقد ادعى من جديد أن «&rlmالسعودية تريد يَمَناً موحّداً وآمـِناً وحكومة مركزية قوية خالية من التمدد الإيراني وأَمَّا جماعة (نِحِن) فيبغونها عِوَجا ويلتحفون بعاصفة الحزم».. -بالطبع يقصد بكلمة (نِحِن) دولة الإمارات في محاولة للتهكم على اللهجة الإماراتية التي نعتز بها- وهو بهذه التغريدة يريد شق الصف الإماراتي السعودي، وهو أمر ليس بالغريب علينا، فقد سبقه بذلك الإخوان والنظام القطري وبما أنه منهم وفيهم، فلا نستغرب هذه المحاولة الفاشلة، ولكننا نرد عليه بكلمتين وهما: إن ما تريده السعودية في اليمن هو ما تريده الإمارات، والجميع يعرف ذلك، وما تريده السعودية والإمارات هو ما يريده الشرفاء والمخلصون من الشعب اليمني.. وقبل أن يغرد بهذه التغريدة ليته التفت إلى اليمن ليرى ماذا يحدث فيه هذه الأيام، وكل هذه الخزعبلات لن تنطلي على أحد ولا عزاء للإخونج ولميليشيات الانقلاب في اليمن وخارجه، وسيظهر الحق ولو بعد حين، وسينكشف أهل الشقاق والنفاق.


في جريدة الجرائد