GMT 10:58 2017 الثلائاء 26 سبتمبر GMT 1:27 2017 الجمعة 29 سبتمبر :آخر تحديث

الإستفتاء الكُردستاني وثقافة العصا لمن عصى

شه مال عادل سليم

ما زلنا، رغم مرور اكثر من 14 عام بالتمام والكمال على سقوط النظام البعثي الفاشي واتساع آفاق الحرية وانتشار ثقافة الفيدرالية والتعددية الحزبية، غير قادرين على التعايش السلمي وإيجاد لغة للحوار الحضاري بين الشعوب والطوائف العراقية، وما زالت قوة المنطق وثقافة قبول الاخر والحوار والتفاوض في مرحلة متدنية جدا، وعليه نرى ان سماسرة السياسة وطلاب المناصب الذين لا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية والحزبية في العراق (بدون استثناء) يتعاملون مع وجهات النظر المخالفة أو الرأي الآخر بكثير من العدوانية والعنصرية والكراهية والشوفينية المقيتة، فعلى سبيل المثال لاالحصر نشرت عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون الدكتورة حنان الفتلاوي) ومن على حسابها في موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك تزامنا مع بدء انطلاق عملية الإستفتاء على إستقلال إقليم كردستان رسالة عدوانية موجهة إلى الحكومة العراقية تطلب فرض الحصارعلى إقليم كردستان، او كما تقول الدكتورة قي رسالتها (تطبيق القانون على جزء متمرد على الدولة)، وهنا اضع خط احمر تحت عبارة (تطبيق القانون على جزء متمرد على الدولة ) وتقول نصأ: (بعد ان قام الدكتاتور برزاني باستفتاءه المشؤوم متجاهلاً كل خطابات العقل التي وجهتها له اطراف عديدة وبعد رفض المجتمع الدولي لخطواته الصبيانية المراهقة بات الان من الضروري ان تقوم الحكومة العراقية وتحديداً رئيس الوزراء بالخطوات التالية لحفظ كرامة العراق ولتطبيق القانون على جزء متمرد على الدولة :
١- غلق اي منفذ بري مع اقليم كردستان وفي كل محافظات التماس المجاورة للاقليم..
٢- منع دخول او خروج البضائع من اي نوع كانت من وإلى الاقليم..
٣- تسريح جميع الموظفين والمسؤولين والسفراء الاكراد من سكنة الاقليم والعاملين لدى الحكومة الاتحادية وابتداءً من رئيس الجمهورية..
٤- ايقاف كل الدعم المالي الى اقليم كردستان وبجميع انواعه سواء مخصصات الدفاع او الوقود او الكهرباء او غيرها
٥- ايقاف اصدار الجوازات العراقية لسكان الاقليم
٦- رفع اللغة الكردية من جميع الوثائق والمخاطبات الرسمية
٧- غلق الاجواء العراقية لاي طيران يقصد كردستان ومخاطبة سلطات الطيران الدولية بذلك
٨- ايقاف عمل شبكات الهاتف النقال العاملة بالاقليم والتي تستعمل موافقات عراقية اتحادية
٩- تسريح جميع الضباط والطيارين الاكراد من سكنة الاقليم لانهم اصبحوا خطر يهدد الامن الوطني..
١٠- ايقاف عمل جميع فروع المصارف العراقية في الاقليم وسحب رؤوس اموالها..
١١- ايقاف جميع القروض الدولية المتعلقة بكردستان واشعار الدول المقرضة بذلك..
١٢-اغلاق جميع مكاتب الفضائيات الكردية في بغداد والمحافظات...) ( انتهى )
لا يخفي على احد ان هذا المستوى من التفكير هو تعبيرعن ثقافة قبلية، بعثية موروثة، ورسالة عدوانية شرسة وخطيرة جدا وهي تتشابه مع العنصرية المقيتة كونها غير قابلة للحياة، فعلى سبيل المثال, لو نقارن بين (قرارت )(1 )( على الكيمياوي )(2 ) الجائرة ابان جريمة الإبادة الجماعية ( الانفال)(3) والمطاليب التي طرحها ( الفتلاوي لحفظ كرامة العراق) كما ادعت في رسالتها يوم امس، نرى بان (الكيمياوي علي ) كان أرحم من (الفتلاوي) بعض الشيء.
انتهى الإستفتاء، وعليه اتمنى ان تتعامل حكومة العبادي بروح المسؤولية التاريخية وان تفسح المجال لإجراء مفاوضات حقيقية مع الإقليم وخاصة بعد ان نجح الإقليم في القاء الكرة في ملعب العبادي بخصوص الحوار والتفاوض الحقيقي بدل فرض العقوبات الجماعية على إقليم كُردستان و تصاعد وتيرة الحرب الكلامية والتهديدات والمناورات العسكرية واشعال نيران الفتن الطائفية والصراع القومي العنصري والكراهية وبث الإشاعات السامة والانفعالات القومية والقبلية والتى لن تحرق احدا اخر غيرابناء الشعبين ( الكُردي والعربي ).
اختتم هذه الكلمات بمقولة الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب إفريقيا وأحد أبرز المناضلين والمقاومين لسياسة التمييز العنصري التي كانت متبعة في جنوب إفريقيا الزعيم ( نيلسون مانديلا ) في هذا الجانب قد تختصر كل المعاني وهي : انا لست حرا حقا إذا اخذت حرية شخص أخر، المظلوم والظالم على حد سواء قد جردوا من إنسانيتهم.
نعم، للحوار
لا للكراهية والعنصرية والعقوبات الجماعية
ـــــــــــــــــ
1 علي حسن المجيد لقبّ ﺒ( علي الكيمياوي ) بعد عمليات الانفال، حصل على اكبر الرتب العسكرية دون ان يكون عسكريا،حصل عل سيف ام المعارك و عشرات انواط الشجاعة و الاوسمة من الدرجة الاولى لاستخدامه السلاح الكيمياوي ضد الاكراد و لاختراعه طرق واساليب مجيدية جديدة لقتل الابرياء (من احد اختراعاته تفجير شباب العراق بريموت كونترول)، كان (عضو القيادة القطرية وامين سر مكتب تنظيم الشمال لحزب البعث العربي الاشتراكي ) وعين حاكما مطلقا على كُردستان وله دور مشهود في القتل و التدمير وتشريد الاف الكُردستانيين في تلك العمليات المشؤومة.
2 صدر (علي حسن المجيد المعروف بعلي الكيمياوي ) قرارا قراقوشيا اثناء عملية الانفال و بالتحديد في 3 / 6 / 1987 قال فيه نصا:-
1 يمنع منعا باتا وصول اية مادة غذائية او بشرية او الية الى القرى المحظورة والمشمولة بالمرحلة الثانية من تجميع القرى و يسمح للعودة الى الصف الوطني لمن يرغب منهم، ولا يسمح الاتصال بهم من اقربائهم نهائيا الا بعلم الاجهزة الامنية.
2 يمنع التواجد منعا باتا في المناطق المرحّلة من القرى المحظورة امنيا و المشمولة بالمرحلة الاولى و لغاية 21 / 6 / 1978 للمنطقة المشمولة بالمرحلة الثانية.
3 بعد اكمال الموسم الشتوي و الذي يجب ان ينتهي في 15 تموز بالنسبة الى الحصاد و لا يجوز استمرار الزراعة فيه للموسمين الشتوي و الصيفي لهذا الموسم ايضا.
4 يحرم كذالك رعي المواشي ضمن هذه المناطق.
5 على القوة العسكرية ضمن كل مقاطعة قتل اي انسان او حيوان يتواجد ضمن هذه المناطق و تعتبر محرمة تحريما كاملا.
6 يبلغ المشمولون بترحيلهم الى المجمعات بهذا القرار و يتحملون مسؤولية مخالفاتهم له، للاطلاع و العمل بموجبه كل ضمن اختصاصه، مع التقدير، التوقيع الرفيق علي حسن المجيد امين سر قيادة مكتب تنظيم الشمال.)
3 الانفال هو اسم لاحدى السور في القران الكريم و يعني السلب او الأستيلاء على الغنيمة في حرب المسلمين ضد المشركين، اختار صدام هذا الاسم لتشجيع قواته وتبرير شراسته و لتذكير جنوده بالغنائم و بالاستيلاء على الممتلكات والتي تؤول اليهم مجانا بقرار من صدام شخصيا....
وبمعنى اخر كانت عملية انفال حرب ابادة تعرض لها الشعب الكردي، وراح ضحيتها اكثر من 182 الف مواطن كُردستاني (( و100 الف فقط لاغير باعتراف علي حسن المجيد)) احد ابرز اقطاب هذه الحملة الشرسة، اضافة الى تدمير عشرات المدن ومئات القصبات و الاف القرى الكُردستانية.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

في أخبار