: آخر تحديث

إقليم كوردستان يدفع ثمن لعنة الجغرافيا 17

هكذا قلب بافيل الطالباني الطاولة على البارزاني: 

بعد ان فشل بافيل طالباني القيادي البارز في قوات مكافحة الإرهاب بإقليم كوردستان والنجل الاكبر للرئيس العراقي الراحل جلال طالباني , بعد ان فشل في اقناع البارزاني باتجيل موعد الأستفتاء , اتَّبعَ سياسة قلب الطاولة بتوقيت مدروس و بعناية ودقة و بشكل مفاجيء و سريع و مباغت ، واعلن تمرده على البارزاني واربكه تماما في الوقت الضائع , خاصة بعد الاتفاق المريب والمثير للجدل الذي تم إبرامه  بين بافل الطالباني والقيادي بمليشيا الحشد الشعبي هادي العامري ، برعاية قائد "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.  

وحول نكسة كركوك قال طالباني في حوار أجراه معه راديو BBC: ان أسباب تفاقم المشاكل وعدم توصلنا إلى حلول مفيدة مع بغداد ناتجة عن رفض البارزاني المبادرة التي قدمتها الولايات المتحدة لتاجيل للإستفتاء ، مشيراً إلى أن الإستفتاء حالة صحية لمعرفة نسبة التأييد للإستقلال. ، إلا أن الهدف الاخير ليس هو الإستفتاء,  بل هوضمان معيشة المواطنين في الإقليم ,  وتساءل طالباني : لماذا لم نصبرعامين كما طلبت منا أمريكا ؟ 
كما نفى طالباني ان يكون سبب انسحاب البيشمركة من المناطق المتنازع عليها بطلب من إيران، مؤكداً ان الانسحاب جاء بطلب رسمي من السيد العبادي  وذالك من أجل تجنب المزيد من الضرر و الاشتباكات الدموية بين القوات البيشمركة والقوات العراقية المهاجمة وتحديدا في في كركوك والمناطق المتنازع عليها  ..

وعن الدور الإيراني، قال بافيل طالباني: لدينا حدود واسعة مع إيران، لذلك هم لهم دور كبير في العراق, واضاف : أن ايران لم تكن وحدها ضد الإستفتاء، بل أمريكا وبريطانيا والمجتمع الدولي وتركيا والعراق وكل الاطراف كانوا ضد اجراء الاستفتاء .
وأوضح، ان القيادة السياسية الكوردية هي السبب في تعميق المشاكل وفقدان الثقة بين اربيل وبغداد. 

الضربة ا القاضية : لم تدُم الفرحة بنتائج الإستفتاء طويلا , حيث فرضت بغداد إجراءات عقابية ( اقتصادية وسياسية وعسكرية ) صارمة على شعب كوردستان بحجة معاقبة الانفصاليين والمتمردين على (الدستور) (المعطل اصلا) ,و اندلعت اشتباكات في 16 تشرين الأول 2017 بين قوات العراقية والميليشيات المساندة لها وبين قوات البيشمركة في مدينة (طوز خورماتو )متعددة العرقيات , كما استعادة القوات المهاجمة سيطرتها على مواقع حيوية من مدينة كركوك والتي تتميز بتنوع القوميات التي تعيش فيها , اضافة الى مواردها النفطية الكبيرة وكونها خامس أكبر مدينة عراقية من حيث السكان، بعد انسحاب البيشمركة منها بشكل منظم وسط انقسام كوردي واضح , بعد ان كانت المدينة تحت سيطرة  البيشمركة منذ 2014 بعدما نجحت في تحريرها من وحوش داعش .

تمكنت القوات العراقية المدعومة بقطعات سلاح الجو العراقي وقوات النخبة العراقية وميليشيلت الحشد الشعبي ، بسط سيطرتها على مناطق عدة في مدينة كركوك , وهكذا وبكل بساطة  وسهولة استطاع  رئيس الوزراء العراقي السيد العبادي  في 16 اكتوبر 2017 ان يبسط سيطرته على كامل المناطق المتنازع عليها والمطارات والمنافذ الحدودية . فلا شك أنه فاز بمساعدة ( جناح الطالباني وبدعم دولي وإقليمي )على إقليم كوردستان  بالضربة القاضية , وانتهىت المعركة برفع نائب قائد العمليات المشتركة الفريق (عبد الأمير يار الله) العلم العراقي فوق مبنى محافظة كركوك  بحضور كبار قادة الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي وبحضورهادي العامري وأبو مهدي المهندس واعلنوا انتصارهم على ( الانفصاليين ). ( يتبع )

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 53
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. صح لسانك
نشميل احسان - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 07:20
شكرا كاك شمال , المهزلة هي ان الذين كانوا يطالبون في الامس استقلال كوردستان , رشحوا اليوم لانتخابات العراقية ويطالبون بوحدة العراق ارضا وشعبا , حقا انها مهزلة العصر ـ شكرا لك ولايلاف
2. بارزاني بارزاني
احمد حسن - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 07:21
استاذي القدير , بدون التخلص من السرطان البارزاني والطالباني سيبقى الشعب يدفع الثمن , طبعا ثمن عمالتهم .
3. كان يا ما كان
مسعود رستم - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 07:24
حسنأ فعل بافيل الطالبني , ولو لا ضرته لكنا الان في خبر كان , وكان البارزاني يحكمنا الى الابد مثل صدام , بارزاني الان اصبح راعي الاغنام في بارزان .
4. مسلسل لعنة الجغرافيا
قاسم العفريني - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 07:26
يبدو أن شهريار الأكراد قصة أو مسلسل مكسيكي بعنوان الف لعنة ولعنة. الجغرافيا لا تلعن أحد فقط البشر يَلعنون أو يُلعنون بعضهم البعض. فقط عندما يدرك الأكراد وخاصة صبيان قزم أربيل العنصريين أنه لا يوجد شيء اسمه كردستان لا بالتاريخ ولا بالجغرافيا إلا في أدمغتهم المريضة عندها تُحَلْ جميع مشاكلهم مصيرهم محتوم بالأمس كانوا يشمتون بموت أطفال سوريا على أيدي المجرمين بوتين وبشار الأسد وحسن نصر الله وترحيل أهالي المدن والقرى السورية ، فهاهي الباصات الخضراء اليوم قد رحلت أكراد عفرين إلى مسقط رأسهم في جبال القوقاز وغدا سنراها أي الباصات الخضراء في منبج إلى أن تنتهي في أربيل. تركيا تدافع عن أمنها وإستقرارها ومستقبلها ووحدتها الوطنية ، وتواجه عصابة إرهابية إنفصالية عنصرية قضت سنوات في التمترس وحفر الأنفاق والحصول على أحدث الأسلحة من الجيش الأمريكي الذي إنسحب وتخلى عنهم وتركهم لمصيرهم المحتوم وهذا ما سيفعله الموساد في أربيل لأن الجميع يعرفونهم أنهم بندقية للإيجار كالعاهرة يتركونها عندما يقضون حاجتهم منها ولن تسمح اسرائيل بولادة دولة أخرى لقيطة تنافسها على التسول في منطقتها. ستحل مشكلة الأكراد عندما يدركون أنهم غرباء وضيوف ( كردي بالعربية تعني غريب ) جاؤوا إلينا هرباً من بطش قياصرة روسيا وستالين عندما كانوا غجراً في جبال القوقاز ، فأجرناهم وشاركناهم الأرض ولقمة العيش فغدروا بنا وطعنونا في الظهر، فحق فيهم قول الشاعر : من يصنع المعروف في غير أهله .. يلقى مصير مجير أم عامر. الحل الوحيد للقضية الكردية هو الإندماج مع الشعوب التي ينتمون إليها ومشاركتهم في ثوراتهم ضد الأنظمة القمعية وحتى ضد الحكومة العراقية الحالية والهيمنة المجوسية عليها ، والحفاظ على وحدة أوطانهم وعندما تحصل الشعوب على حريتها ويتم تطبيق الديمقراطية ، سيحصل الأكراد على حقوقهم كاملة وإلا سيجدون أنفسهم في مواجهة مع العالم كله. أما إذا أرادوا الإستفتاء والإنفصال فليعودوا إلى جبال للقوقاز وليستفتوا وينفصلوا كما يحلوا لهم، ونعدهم بأننا سنكون أول من سيعترف بهم كرمى للعيش والملح الذي طفحوه بضيافتنا ، أما قزم أربيل وصبيانه ذوي العقول المتحجرة التي لا تفهم سوى لغة الطرق عليها وبقوة ولفترة طويلة وعلى وتيرة واحدة سيفهمون أو بالأحرى سيتم إفهامهم أن شمال العراق ملك للعراق وشمال سوريا ملك لسوريا وأكراد تركيا لا يريدون الإنفصال لأنه أصل
5. باعوا شنكال
نارين شنكالي - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 07:28
البارزاني باع شنكال والمناطق الايزيدية بابخس الاثمان , لان اراد ان يكون حاكما مطلقا على كوردستان , هذه العائلة لاتعرق غير الخيانة والطعن من الخلف . تبا لهم ـ اصبحنا بلا ماوى من ورغاء سياستهم القذرة .اتمنى ان يعاقبهم الشعب في الانتخابات لانهم اثبتوا بانهم عملاء وخونة .
6. اشكروا العراقيين
اصيل - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 13:57
اولا انها محافظات شمال العراق و لا وجود لاقليم اسمه كردستان هناك... ثانيا العراق كان رحيم معكم و لم ينفذ كامل العقوبات على الاكراد بأسقاط الجنسية عنكم و الغاء الحقوق المدنية لكم و ترحيلكم بالباصات و الشاحنات من بغداد و كافة المحافظات الاخرى و طردكم من المراكز العليا و وظائف الدولة كافة و الغاء الحكم الذاتي و حق التملك العقاري و اسقاط الحقوق المدنية عنكم... كيف كان سيكون مصيركم لو العراق اعادكم غجر كما كنتم. , و من كان سيستقبلكم ؟؟؟
7. الحكمة الشعبيّة تقول
انوار سوس - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 16:48
الحكمة الشعبيّة تقول" حتى إذا عدوك أصبح نملاً، فلا تدوسه"، والسؤال هل تعرف الغزاة إلى ماذا ترمي هذه المقولة؟!
8. العراق دولة وليس أمة،
اسلان - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 16:52
Iraq is a state but not a nation, Kurdistan is the opposite. العراق دولة وليس أمة، كوردستان هي العكس .
9. ففي تجربة الكيان العروب
نجاح - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 16:58
ففي تجربة الكيان العروبي العراقي خرج الكورد بالمقابر الجماعية والقصف الكيماوي ومجازر الأنفال، وخرج الكورد من تجربة الأحزاب الشيعية بالتجويع والحصار الشديد منذ أربع سنوات عجاف، وما زال الحبل على الجرار!.
10. الى بصيل
ئەبوو چیچۆ - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 17:16
من الحقد الدفين لديكم , فقدتم بصيرتكم السياسية و واصبحتوا عميان سياسيا , اكثر مليون عربي ساكن في كوردستان وهارب من جنة الحكم العربي العراقي .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي