: آخر تحديث

معاهدة التعايش مطلب إسلامي حتى نحقق السِّلم

‏اختلاف الثقافات والمذاهب الدينية والاعتقادات وَلَّدت لدينا حساسيةَ التطرف التي أفسدت الألفة والتجانس بين المجتمعات بعضها البعض فقلمت مفهموم الحريات الفكرية حتى اتسع الخلاف وأصبح التعايش لا يطاق وأحيانا يرجم طالبه وينادى بتيارات فكرية منبوذة فقد حذفه مجتمعه الذي لا يدرك معنى التعايش السلمي بكل الاتجاهات. 

‏ففي عهد النبي عليه الصلاة والسلام كانت فكرة التعايش واردة حينما هاجر من مكة إلى المدينة وكانت المدينة متسعة من اليهود والمسلمين "الأنصار المهاجرين".. ومن هنا نستطيع أن نبطن التعايش بأنه تعايش إسلامي، فالنزاعات التي نراها اليوم نزاعات دينية متطرفة بين المذاهب الإسلامية فوجب علينا أن نرفع رأية السلام ونحترم معتقداتهم الدينية ونتخلص من المعارك وشحن بعضهم لبعض بالإكراه.

‏إن التصادم الفكري واختلاف الثقافات والرأي والرأي الأخر سيل طويل من الجدل سيجف عندما نحترم آراء البعض دون مشاحنة أو إعلان مقاطعة فبدون التفكير والحوار سيحل التصادم ويحمل هذا الجيل عبئاً لأنه تطبع على هدم التعايش فالتطرف والتعصب هو الذي ساقه إلى المجهول . 

‏ إن ما يحقق الهدنة الدائمة هو التعايش الذي يجهله الكثير من المجتمعات فلما لا يغرس سهم في منهج الأديان التعليمية في مدارسنا التعايش بين الأديان حتى نقمع التطرف وخطابات الكراهية تجاه دول غير مسلمة ونقضي على التحريض ونقيم قيمة مضافة للوعي ونقيم مناخ للتآلف والمحبة فقد كان جار سيد الخلق النبي يهوديا وكان يأكل معه ويقدم له التحية ولم ينفر منه أو يهذبنا على الخطاب الكراهية اتجاه من يخالفوننا في الأديان .  

‏إذا أراد العالم كله أن يعيش بسلام عليه أولاً أن يعلن التعايش السلمي بمعاير موضوعية وبكل تأكيد سيحقق مصالح مشتركة قوة اقتصادية سياسية عسكرية ..عظيمة، فبعضاً من الدول التي تنفر مفهوم التعايش في مناخها وتتبنى الاسلاميون بحركاتهم الجهادية والجماعات الإرهابية المتطرفة هي دولة حكمت على نفسها بالصراع إلى الأبد ولا مناص من مصافحة أعداءها الذين شيطنتهم في يومِ من الأيام .  

‏ إن ما يحقق الهدنة للأذهان المتعاركة هو التعايش الذي طال صراعه في جميع المجتمعات ومختلف الحقب التاريخية القديمة والحديثة والذي يعود لسببِ بسيط ألا وهو تسييس الدين وتدجين المجتمعات لأسبابِ سياسية بحته في المقام الأول ، أصبحبت المجتمعات محدودة التفكير والتحرر من ذلك صعب يشبه الحُكم بالرجم ، كافة الشرائح الاجتماعية تسعى اليوم إلى ترشيد الوعي دون إخلالِ بالثوابت القطعية تسير بقافلة المفكرين والتنويريين لكي تتخلص من شوائب التعصب بكل أنواعه علينا حقاً أن نتعايش حتى نعيش في سلام ونحقق الإسلام المحمدي في أبهى صوره ، نعم نحن أمة مؤمنة بحرية الرأي ودين الاخر واعتقاد الأخر ولا نقيم الحرب الكلامية فلكم دينكم ولي دين ومن هذه الآية يكون الإنطلاق نحو التعايش المحلي والعالمي.

كاتبة سعودية

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 24
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. رضينا بالهم
والهم ما رضي بينا - GMT السبت 19 مايو 2018 09:20
وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) القول في تأويل قوله تعالى وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى : يعني بقوله جل ثناؤه: ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ) ، وليست اليهود ، يا محمد ، ولا النصارى براضية عنك أبدا ، فدع طلب ما يرضيهم ويوافقهم ، وأقبل على طلب رضا الله في دعائهم إلى ما بعثك الله به من الحق، فإن الذي تدعوهم إليه من ذلك لهو السبيل إلى الاجتماع فيه معك على الألفة والدين القيم. ولا سبيل لك إلى إرضائهم باتباع ملتهم، لأن اليهودية ضد النصرانية ، والنصرانية ضد اليهودية ، ولا تجتمع النصرانية واليهودية في شخص واحد في حال واحدة ، واليهود والنصارى لا تجتمع على الرضا بك ، إلا أن تكون يهوديا نصرانيا ، وذلك مما لا يكون منك أبدا ، لأنك شخص واحد ، ولن يجتمع فيك دينان متضادان في حال واحدة. وإذا لم يكن إلى اجتماعهما فيك في وقت واحد سبيل ، لم يكن لك إلى إرضاء الفريقين سبيل. وإذا لم يكن لك إلى ذلك سبيل ، فالزم هدى الله الذي لجمع الخلق إلى الألفة عليه سبيل .
2. على ماذا يربي
الارثوذوكس اطفالهم ؟ - GMT السبت 19 مايو 2018 09:23
يقول الدكتور وديع أحمد ( الشماس سابقاً ) يقول الحمد الله على نعمة الإسلام نعمة كبيرة لا تدانيها نعمة لأنه لم يعد على الأرض من يعبد الله وحده إلا المسلمين. لقد مررت برحلة طويلة قاربت 40 عاما إلى أن هداني الله وسوف أصف لكم مراحل هذه الرحلة من عمري مرحلة مرحلة:- مرحلة الطفولة:- ( زرع ثمار سوداء كان أبى واعظا في الإسكندرية في جمعية أصدقاء الكتاب المقدس وكانت مهنته التبشير في القرى المحيطة والمناطق الفقيرة لمحاولة جذب فقراء المسلمين إلى المسيحية. * وأصر أبى أن أنضم إلى الشمامسة منذ أن كان عمري ست سنوات وأن أنتظم في دروس مدارس الأحد وهناك يزرعون بذور الحقد السوداء في عقول الأطفال ومنها: - المسلمون اغتصبوا مصر من المسيحيين وعذبوا المسيحيين. المسلم أشد كفرا من البوذي وعابد البقر. القرآن ليس كتاب الله ولكن محمد اخترعه. المسلمين يضطهدون النصارى لكي يتركوا مصر ويهاجروا..... وغير ذلك من البذور التي تزرع الحقد الأسود ضد المسلمين في قلوب الأطفال.وفى هذه الفترة المحرجة كان أبى يتكلم معنا سرا عن انحراف الكنائس عن المسيحية الحقيقية التي تحرم الصور والتماثيل والسجود للبطرك والاعتراف للقساوسة مرحلة الشباب ( نضوج ثمار الحقد الأسود )أصبحت أستاذا في مدارس الأحد و معلما للشمامسة وكان عمري 18 سنة وكان علي أن أحضر دروس الوعظ بالكنيسة والزيارة الدورية للأديرة ( خاصة في الصيف ) حيث يتم استدعاء متخصصين في مهاجمة الإسلام والنقد اللاذع للقرآن ومحمد ( صلي الله علية وسلم وما يقال في هذه الاجتماعات: القرآن مليء بالمتناقضات ( ثم يذكروا نصف آية ) مثل ( ولا تقربوا الصلاة... أسئلة محيرة:الشباب في هذه الفترة و أنا منهم نسأل القساوسة أسئلة كانت تحيرنا: شاب مسيحي يسأل:س: ما رأيك بمحمد ( صلي الله عليه وسلم ) ؟القسيس يجاوب: هو إنسان عبقري و زكي.س: هناك الكثير من العباقرة مثل ( أفلاطون، سقراط, حامورابي.....) ولكن لم نجد لهم أتباعا و دين ينتشر بهذه السرعة الي يومنا هذا ؟ لماذا ؟ ج: يحتار القسيس في الإجابة شاب أخر يسأل: س: ما رأيك في القرآن ؟ج: كتاب يحتوي علي قصص للأنبياء ويحض الناس علي الفضائل ولكنه مليء بالأخطاء.س: لماذا تخافون أن نقرأه و تكفرون من يلمسه أو يقرأه ؟ج: يصر القسيس أن من يقرأه كافر دون توضيح السبب !!يسأل أخر:س: إذا كان محمد ( صلي الله عليه وسلم ) كاذبا فلماذا تركه الله ينشر دعوته 23 سنه ؟
3. كيف يربي اليهود
اولادهم ؟ - GMT السبت 19 مايو 2018 09:25
هو عنوان كتاب لـ د. سناء عبداللطيف، وهو في الأصل رسالة علمية مهمة، نالت به كاتبته درجة الدكتوراه، وكانت بعنوان "الاتجاهات الأيديولوجية في أدب الطفل العبري". في البداية تؤكد المؤلفة (التي أتقنت اللغة العبرية بما مكنها من تعرية اتجاهات اليهود التربوية إزاء الأطفال) أن أدب الأطفال له أهمِّيَّة قصوى في عمليَّة تنشئة الأطفال؛ لأنَّهم في هذه المرحلة من العمر يكونون بِحاجة إلى ما يُساعدهم بطريقةٍ واعيةٍ ومدروسةٍ على تَحقيق النُّمو السَّليم المتكامِل من مختلف النَّواحي، مشيرة إلى أن الكيان الصهيوني لديه كثير من هذا الأدب، ومنحَه الاهتمام والدَّعم المادي والمعنوي والبشري، حتى تصدَّر قائمة أعلى إصدارات أدب الطفل تأليفًا ونشرًا. "إسرائيل" وتربية النشء تعد دولة الاحتلال "الإسرائيلي" أكثر دول العالم إنتاجاً لكتب الأطفال؛ لأنها تعتبر نفسها في حرب مستمرة، وأنه لا وقت لديها تضيعه، فهم يتعاملون مع الأجيال الصغيرة كما لو كانت شابة مسؤولة وعليها واجبات. وترى المؤلفة أن سياسة التربية لدى "إسرائيل" تحتل مكانة ليس لها مثيل بين دول العالم، لأنه ليس لدى أفرادها سوى الحدّ الأدنى من عوامل الوحدة التي تشكل منهم شعباً متجانساً، فهي دولة شتات مؤلّفة من أكثر من سبعين قومية، ويتكلمون أكثر من سبعين لغة. أطفالهم ضحية أدبائهم أشارت المؤلفة إلى أن أطفال اليهود وقعوا ضحايا لأدباء اليهود، وتساءلت: أي روح حاقدة تقودهم، وتدفعهم لبناء نفوس أطفالهم، على أسس من الأحقاد التاريخية والعقدية؟ ولكي نحمي أبناءنا وإسلامنا، يجب أن نعرف كيف يربي اليهود أولادهم، بواسطة الأدب الذي يكتبه كاتبوهم لهم، لعل أدباءنا وسياسيينا يخططون بما يمكّن أولادنا من وعي طبيعة الصراع العقدي الحضاري بيننا وبين اليهود. التربية العقدية تعد العقيدة أو الأيديولوجية الصهيونية هي المحرك للمناهج التربوية لأطفال اليهود، وهي تكرس مواصفات محددة للشخصية اليهودية، فمثلاً يتم إبراز تلك الشخصية على أنها أذكى عقلاً، وأقوى بدناً من سائر الأمم غير اليهودية، وأن التيه (الشتات) لم يكن عقاباً لليهود، بل كان بزعمهم قدر من الرب للقضاء على ضعفاء اليهود حتى لا يدخل أرض كنعان سوى الأصحاء الأقوياء فقط! ويتم في تلك المناهج تعظيم الشخصيات اليهودية المستوحاة من التوراة، والتي تلهم الأطفال قيماً حية، تلهب حماسهم لبناء دولة جديد
4. صدقنا اكذوبة التعايش
فتمت إبادتنا و تهجيرنا - GMT السبت 19 مايو 2018 10:19
لاشك ان المسلمين السنة هم أساطين التعايش منذ الف واربعمائة عام ونيف بدليل وجود ملايين الكفار والمشركين بالمشرق الاسلامي ولهم الاف الكنايس والاديرة والمعابد والحسينيات ! ولكن انظري الى اكثر من يقتل من البشر اليوم ويهجرون على يد الاقليات العرقية والدينية والفكرية ستجدين انهم المسلمين السنة فقد أخليت بلاد منهم تقريبا مثل العراق على يد الاثنا عشرية الشيعة وفي الشام على يد النصيرية حيث قتل مليون مسلم سني وهجر ملايين باتوا مهددين الان بفقدان بيوتهم بعد ان تم تعفيشها او الاستيلاء عليها من جهة الشيعة الاثنا عشرية والنصيرية كل ذلك حصل بإسناد صليبي روسي ارثوذوكسي ليست الكنيسة الروسية بعيدة عنه وبتواطوء غربي صليبي علماني / صهيوني وخيانة انظمة عربية مسلمة بالجزيرة العربية ، فإذا اصمت السمع او البصر ستجدين ان اكثر من يقتل من البشر هم المسلمون السنة من جهة اديان المسيحية اليهودية البوذية والهندوسية وأعراق وثنية ومذاهب وطوائف تدعين الى التعايش معهم وهم لم يسمحوا للمسلم بحق الحياة .
5. الشيعة على ماذا
يربون اطفالهم ؟ - GMT السبت 19 مايو 2018 11:57
يبدأ الشيعة خاصة المجرمون الأمامية الاثنا عشرية الموسوية الجعفرية اللئام بتربية ابناءهم على بغض المسلمين منذ نعومة أظفارهم يخفون عنهم ألعابهم ويقولون لهم اخذتها عائشة ام المؤمنين وحفصة وأبوبكر وعمر رضوان الله عليهم فينشؤن على بغضهم وسبهم ويصطحبونهم الى المياتم والحسينيات حيث يسمعون شتم امهات المؤمنين وشتم الصحابة ويرون دماء تسيل وتمثيليات ووجوه كالحة تمثل بني أمية فالشيعي على عكس السني يربى على الكراهية في بيته ويشب عليها ويموت ؟!! لذلك هم يعتبرون كل المسلمين من اهل السنة والجماعة دواعش ( العنوان الجديد لبني أمية ) ليستبيحوا دماءهم وأعراضهم واموالهم وهذا ما طبقوه في العراق وسوريا بالتعاون مع النصيرية العلويين ولبنان مع الانعزاليين الصليبيين الموارنة واليمن ويتوعدون به عرب الخليج والجزيرة العربية ولذلك اذا لم ينتبه لهم عرب الجزيرة والخليج العربي فهم مقبلون على نكبة تماثل نكبة مسلمي الأندلس وربما ابشع وأشنع والله يلطف بِنَا
6. وين التعايش وكل فرد عرضة
لأن يكون محل اعتقال ؟! - GMT السبت 19 مايو 2018 18:07
‏لم يعد هناك بعد اليوم ما قد يقنع الرأي العام أنّ الدولة تسعى وراء الاعتدال و الوسطية .. بعد هذا الكم من الاعتقالات التعسفية التي لم تستثنِ أحداً .. أي شخص في نظر السلطات قد يصبح فجأة "إرهابياً" و "يهدد الثوابت الوطنية" !!
7. استغفلونا بحكاية التعايش
نحن المسلمين السنة - GMT السبت 19 مايو 2018 19:10
صدقنا خرافة التعايش نحن المسلمين السنة فيما كان الاخرون يبتسمون تقية في وجوهنا و بالخفاء يشحذون سكاكينهم لذبحنا يوماً وقد حصل .
8. انه يسقط ما بداخله على
اليهود و النصارى - GMT السبت 19 مايو 2018 21:04
يعني ليش كان يتوقع ان يرضوا عنه ؟ هل هو رضى عنهم حتى يتوقع ان يرضوا هم عنه ؟ هو لم برضك عنهم و يسقط عدم رضاه عليهم ! يعني ضربني و بكى و سبقني و اشتكى ؟ النصارى استقبلوا المسلمين في الحبشة و آوو هم و ورحبوا بهم ، لا اعرف ماذا كان يريد القائد المؤسس من النصارى و اليهود ان يفعلوا حتى يعتبرون راضين عنه و عن الاسلام ؟ هل كان عليهم ان يدخلوا الاسلام ؟ و هل هو رضى عنهم ؟ فلماذا هو يريد منهم ان يرضوا عنه ؟ النصارى اليهود كانوا يعتزون بدينهم و رفضوا الدخول الى الدين الحديد و هدا من حقهم مثلما المسلمين يعتزون بدينهم و يرفضون اعتناق المسيحية او اليهودية فمن حق اليهود و النصارى ان هم يرفضوا دخول الاسلام ، اليهودية :النصرانية موجودة قبل الاسلام لماذا يريد منهم ان يتركوا دينهم و يعتنقوا الدين الحديد الذي آسسه ؟ ثم قبل ان يقول انه لن يرضى عنك اليهود و النصارى كان المفروض ان يسأل و هل يرضى المسلمون عن النصارى و اليهود ، النصارى و اليهود ليس في دينهم تحريض ضد الاسلام ، هذه الاية هي التي تخلق حاجزا بين المسلمين و النصارى و فبها تحريض مبطن ضد النصارى و اليهود و توحي كأنه النصارى و اليهود المفروض بهم ان يرضوا عن المؤسس ؟ و هذا الكلام بحد ذاته تحريضا ضد النصارى عندما يقول عنهم انهم لن يرضوا عنك حتى تتبع ملتهم ! هم احرار ان يرضوا او لا يرضوا ، نحن النصارى و اليهود لا نتوقع من المسلمين ان يرضوا عنا و لا يوم نطلب منهم ان يرضوا عنا هم بحالهم و احنا بحالنا لا تتدخلوا في عقيدتنا و نحن لا دخل لنا في عقيدتكم و مبروك الجنة و الآي وعدكم بها و اشيع ا من الجوازي و الغلمان و لكن فقط اتركونا بحالنا و مالكم شغل بيتا ! و الذي نريده فقط ان لا يحرض ضدنا و ان يكف المسلمون شرهم عن النصارى و اليهود
9. الشماس وديع
ماجد المصري - GMT الأحد 20 مايو 2018 08:42
الرد يا سيدتي هو ما ستجدينه في الردود السابقة...قصة الشماس و ديع المزعومة و سماحة المسلمين السنة الذين افتتحوا البلاد و عربوا اهلها و غيروا من ثقافتها حتي عندما لجئوا الي دول الغرب الكافرة التي اوتهم بعد هروبهم من دولهم المسلمة المؤمنة ما زالوا يريدون اسلمتهم بالقوة و قتلهم و سبي بلادهم.....انها قصة الاسلام الذي يرفض الاخر
10. المسيحية لم تنتشر يا مجود
الارثوذوكسي بتوزيع - GMT الأحد 20 مايو 2018 14:16
طبعاً المسيحية لم تنتشر بحد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي