GMT 19:41 2017 السبت 11 نوفمبر GMT 18:30 2017 الأحد 12 نوفمبر :آخر تحديث

بيير أميريك أوباميانغ لاعب منتخب الغابون وفريق بوروسيا دورتموند الألماني

بي. بي. سي.

لم يسبق للاعب افريقي أن تصدر قائمة الهدافين في دوري البوندزليغا الألماني حتى تمكن من ذلك بيير أميريك أوباميانغ في موسم 2016-2017 عندما نجح في تسجيل 31 هدفا.

لم تمكن حصيلة الأهداف هذه اللاعب الغابوني من تجاوز ما حققه الغاني توني ييبوا - الذي كان قد تمكن من الوصول الى لقب هداف الدوري الألماني مناصفة مرتين في تسعينيات القرن الماضي فحسب، ولكنها مكنته أيضا من أن يصبح رابع لاعب يحرز أكثر من 30 هدفا في البوندزليغا - والأول منذ 40 عاما.

ومما يزيد انجاز أوباميانغ روعة أنه سجل أهدافه الـ 31 في 32 مباراة فقط، فقد نجح، بفضل سرعته الفائقة وقابليته الفطرية لتصيد الأهداف، في الترشح لفريق البوندزليغا لسنتين متتاليتين.

سجل أوباميانغ 3 أهداف في مرمى فريق بنفيكا البرتغالي في آذار / مارس الماضي في منافسات دوري أبطال أوروبا مما رفع رصيده الكلي الى 40 هدفا، بما في ذلك الهدف الذي سجله في مرمى أينتراخت فرانكفورت لصالح دورتموند وضمن له الفوز بكأس ألمانيا في المباراة التي انتهت بهدفين لهدف واحد.

كانت لياقة أوباميانغ وقدراته من الجودة بحيث رشح لنيل جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للاعب العام، وبذا أصبح اللاعب الإفريقي الوحيد الذي ينال هذا الشرف. كما رشح لنيل جائزة الكرة الذهبية الى جانب المرشح الثاني للفوز بلقب لاعب افريقيا الأول ساديو ماني.

ورغم التكهنات بأن أوباميانغ الغابوني العاشق للموضة سيترك دورتموند بعد انتهاء موسم الدوري، لم يتمخض عن ذلك أي شيء.

فقد عبرت نواد من وزن باريس سلن جرمان ومانشستر سيتي عن اهتمامها بضم أوباميانغ الى صفوفها، ولكن حلمه وطموحه بالانضمام الى نادي ريال مدريد ماتت عندما تجاهله النادي الملكي رغم سجله الرائع في التهديف منذ انضمامه الى دورتموند في عام 2013.

وفي الحقيقة، فإن الأهداف الـ 135 التي سجلها في 204 مباريات لحد الآن قد تعني أنه سيحطم الرقم القياسي لنادي دورتموند والذي أحرزه اللاعب مايكل زورك بنهاية العام الحالي.

واصل أوباميانغ مسيرته في الموسم الحالي بنفس الثقة التي ميزتها في الموسم الماضي، إذ استخدم سرعة حركته وشهيته لتسجيل الأهداف 8 مرات في مباريات الدوري الـ 6 الأولى.

ولكن انجازات أوباميانغ على النطاق الدولي لم ترق الى مستوى انجازاته في الدوري الألماني، إذ لم يكن أداؤه جيدا وأسهم هذا الأداء المتواضع في خروج الغابون من بطولة كأس الأمم الافريقية في مرحلة المجاميع لتصبح رابع دولة افريقية تخرج في هذه المرحلة منذ انبثاق البطولة وذلك بالرغم من الهدفين اللذين سجلهما في ثلاث مباريات.

فهل ينجح اداء أوباميانغ في الدوري الألماني في جعله أول لاعب غابوني يفوز بجائزة بي بي سي لأفضل لاعب إفريقي هذا العام؟



في رياضة