GMT 21:00 2017 الأربعاء 9 أغسطس GMT 20:52 2017 الأربعاء 9 أغسطس :آخر تحديث
النسخة الخامسة شهدت مشاركة الغريمين معاً للمرة الاولى في تاريخ المسابقة

برشلونة يحقق أفضل حصيلة في كأس الأبطال الدولية وريال مدريد الأسوأ

ديدا ميلود

 تباينت الحصيلة الفنية التي حققها قطبا الكرة الإسبانية الغريمان التقليديان برشلونة وريال مدريد في بطولة كأس الأبطال الدولية، التي احتضن مبارياتها عدد من ملاعب الولايات المتحدة الأميركية هذا الصيف.

وشهدت النسخة الخامسة من كأس الأبطال الدولية الودية مشاركة الغريمين معاً للمرة الاولى في تاريخ المسابقة منذ إنطلاقها في صيف عام 2013 ، حيث تضمن جدول مبارياتها مواجهة كلاسيكية ودية على ملعب ميامي للمرة الأولى منذ عام 1982.
 
ويكشف تقرير صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية أن برشلونة من أول مشاركة في بطولة كأس الأبطال الدولية حقق أفضل حصيلة فنية ، بإنهائه الدورة متوجًا بلقبها،  بينما سجل ريال مدريد أسوأ حصيلة بحلوله في المركز الأخير في الترتيب العام النهائي للمسابقة.
 
وحقق برشلونة العلامة الكاملة بتسجيله لثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات، كان أهمها فوزه على الغريم ريال مدريد في "الكلاسيكو " المقام في الولايات المتحدة الأميركية بثلاثة أهداف مقابل هدفين فضلاً عن فوزه على ناديي يوفنتوس الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنكليزي.
 
هذا ولم يكتفِ "البارسا" بتحقيق الانتصارات في البطولة، بل امتد ذلك لتقديمه عروضًا فنية مميزة في أول تجربة له مع المدير الفني الجديد إرنستو فالفيردي الذي وقف بنفسه وبشكل مباشر على المستوى الفني واللياقي لكافة اللاعبين، مما أتاح له فرصة واضحة لرسم ملامح تشكيلته الأساسية وتحديد خياراته التكتيكية التي سيعتمدها بداية من الكلاسيكو القادم، الذي سيجمعه بالغريم ريال مدريد بعد أيام في ذهاب وإياب كأس السوبر الاسباني .
 
وفي المقابل، فإن ريال مدريد أنهى جولته الأميركية متذيلاً ترتيب الدورة الدولية الودية برصيد نقطة واحدة، بعدما خسر مباراتين، إضافة إلى تحقيقه رصيداً تهديفياً سلبياً بلغ أربعة أهداف فقط، منها هدفان في مرمى مواطنه برشلونة.
 
ورغم أن "المدريدي" خاض الجولة الأميركية بدون مهاجمه الأول البرتغالي كريستيانو رونالدو، إلا أن ذلك لن يبرر لعشاقه الأداء المُخيب الذي قدمه بطل إسبانيا وبطل أبطال أوروبا، وهو الأداء الذي يحتم على مدربه الفرنسي زين الدين زيدان مراجعة أوراقه التكتيكية قبل دخوله معترك منافسات الموسم الرياضي الجديد، الذي تنتظره فيه منافسة شرسة من خصمه المباشر نادي برشلونة وغيره من الأندية التي تسعى للإطاحة به.
 
وبرأي جمهور الغريمين، سواء "البلوغرانا" أو المدريديستا"، فإن بطولة كأس الأبطال الدولية شكلت امتحاناً فنياً جيداً للفريقين للوقوف على مدى استعداداتهما للموسم الجديد، خاصة أن مبارياتها كانت شبه رسمية أكثر منها ودية، إضافه الى مشاركة أندية من العيار الثقيل بكافة أسمائها اللامعة مثل مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتوتنهام هوتسبير الإنكليزية ويوفنتوس وروما الإيطاليين وباريس سان جيرمان الفرنسي .
 
شاهد ترتيب النهائي للفرق: 
 

 

   

 

في رياضة