GMT 9:43 2017 الأربعاء 9 أغسطس GMT 7:11 2017 الخميس 10 أغسطس :آخر تحديث
الكيني كيبروتو يحرز ذهبية سباق 3 الاف متر

فان نيكرك يحسم 400 متر وميداليتان عربيتان في مونديال القوى

أ. ف. ب.

قطع الجنوب افريقي وايد فان نيكرك اول خطوة على طريق تحقيق ثنائية سباقي 200-400 م، بتتويجه بذهبية 400 م الثلاثاء في بطولة العالم لالعاب القوى المقامة في لندن حتى 13 آب/اغسطس، فيما حقق الفرنسي بيار-امبرواز بوس فوزا مفاجئا في سباق 800 م.

ونجح العرب بحصد ميداليتين، فضية 3 الاف م موانع للمغربي سفيان البقالي وبرونزية 400 م للقطري عبدالاله هارون.
ودافع فان نيكرك، الذي حطم الرقم العالمي للاميركي مايكل جونسون في نهائي اولمبياد ريو الصيف الماضي (43,03 ث)، عن لقبه في بكين 2015 مسجلا 43,98 ثانية، متقدما على ستيفن غاردينر من باهاماس (44,41 ث) والقطري عبد الاله هارون (44,48 ث).
وهيمن فان نيكرك (25 عاما) على السباق في ظل غياب البوتسواني اسحاق ماكوالا الذي تعرض لالتهاب معوي، حتى انه ابطأ في الامتار الاخيرة نظرا لبرنامجه المزدحم.
وقال فان نيكرك "الفوز باللقب العالمي رائع. هذه نعمة. اعتدت على حمض اللكتيك (في ساقيه) لكني احتاج لدقائق معدودة للتعافي، وسأعود غدا (الاربعاء في تصفيات سباق 200 م)".
بدوره، قال هارون السوداني الاصل والذي سجل افضل وقت له هذا الموسم "اول شيء اردته كان بلوغ النهائي. لكن كان علي القتال من أجل ميدالية. انا سعيد لترجمة هذه الفرصة الكبرى".
وعن كونه صاحب اول ميدالية في 400 م من قارة آسيا، أضاف "هذه لحظة هامة لبلدي وشرف ان اعود بالبرونزية".
وهارون (20 عاما) هو حامل فضية بطولة العالم ‏داخل الصالات 2016، وذهبية بطولة العالم للشباب (دون 20 عاما) 2016، وذهبية البطولة الآسيوية 2015.
- ميدالية مغربية أولى -
وأحرز الكيني كونيسلوس كيبروتو، حامل اللقب الاولمبي، ذهبية سباق 3 الاف م موانع مسجلا 8:14,12 دقائق أمام المغربي البقالي (8:14,49 د)، بينما عادت البرونزية للاميركي ايفان جايغر (8:15,53 د).
وأضاف كيبروتو اللقب العالمي للقب الاولمبي الذي ناله في ريو دي جانيرو الصيف الماضي، فيما منح البقالي الميدالية الاولى للمغرب في لندن.
وهي الميدالية الـ29 للمغرب في تاريخ مشاركاته في المونديال منذ دورة هلسنكي 1983 في فنلندا (10 ذهبيات، 12 فضية و7 برونزيات).
وعوض كيبروتو (22 عاما) فشله مرتين امام مواطنه ايزيكييل كيمبوي في مونديالي 2013 و2015 عندما اكتفى بالفضية، فاحرز لقبه العالمي الاول برغم معاناته منذ شهر من اصابة في كاحله.
وقال كيبروتو "طبقت خطتي جيدا والليلة الماضية قلت لنفسي لرفع معنوياتي: +انا البطل الاولمبي وعلى الآخرين كسري+. الآخرون أقوياء لكنني أطبق خططي. عرفت انه اذا كان زمن السباق نحو 8:10 د سأحقق الفوز".
بدوره رأى البقالي (21 عاما)، رابع أولمبياد ريو 2016، والدموع تنهمر من عينيه على غرار خط الوصول، انها "مفاجأة نوعا ما. اعتقدت اني سانال ميدالية المرة المقبلة. لذا الامر رائع".
واضاف لوكالة فرانس برس انه يفكر "في اضافة سباق جديد في مشاركاتي الدولية وهو 5 الاف م".
- مفاجأة بوس -
وأحرز الفرنسي بوس ذهبية 800 م مسجلا 1:44,67 د امام البولندي ادم كتشسوت (1:44,95 د) والكيني كيبييغون بيت (1:45,21 د).
وفي ظل غياب الكيني المصاب ديفيد روديشا حامل الرقم القياسي العالمي (1:40,91 د منذ 2012) وحامل اللقب العالمي مرتين، بدت المنافسة مفتوحة، خصوصا في ظل فشل الكيني ايمانويل كورير (22 عاما)، صاحب افضل وقت هذه السنة (1:43,10 دقيقة)، بالتأهل من نصف النهائي.
وقال بوس (25 عاما) "صدقوني أعيش حلما. لا يمكنني وصف مشاعري".
وتابع "أنا مراهن، أحب الذهاب الى الكازينو. واليوم راهنت. وضعت كل شيء على الاحمر حتى اليورو الاخير".
وأحرز الاميركي سام كندريكس، حامل فضية اولمبياد ريو، ذهبية القفز بالزانة، مسجلا 5,95 مترا امام البولندي بيوتر ليسيك (5,89 م) والفرنسي رينو لافيلني (5,89 م).
وقال كندريكس، صاحب افضل رقم هذه السنة (6 امتار) "يا الهي، لم اشارك في مسابقة مماثلة. الجمهور قدم كل شيء من قلبه لدعمي".
واكتفى لافيلني الذي تفوق عليه ليسيك بفارق المحاولات، بالبرونزية بعد عودته الى لندن حيث أحرز ذهبيته الوحيدة في البطولات الكبرى في أولمبياد 2012.
ولم ينجح لافيلني (30 عاما)، حامل الرقم القياسي العالمي (6,16 م)، في محو خيبة حلوله ثانيا في ريو 2016 خلف البرازيلي تياغو براز الغائب عن لندن 2017 بسبب الاصابة.
وقال الفرنسي "كان هدفي الاساس هذه السنة ان اقف على المنصة. غبت نحو 4 اشهر عن التمارين. الاشهر الاخيرة كانت صعبة علي، فكان ظهري في حال يرثى لها".
وأحرزت التشيكية المخضرمة باربورا سبوتاكوفا ذهبية رمي الرمح للمرة الثانية بعد 2007، مسجلة 66,67 مترا امام الصينيتين لينغوي لي (66,25 م) وهوي هوي ليو (65,26 م).
وحققت سبوتاكوفا (36 عاما)، حاملة الرقم العالمي (72,28 م) واللقب الاولمبي مرتين (2008 و2012) رميتها الفائزة من المحاولة الثانية، وعبثا حاولت الصينية لينغوي لي (28 عاما) إدراكها.
وغابت العداءة الاميركية توري بوي المتوجة في سباق 100 م، عن الدور الأول من تصفيات سباق 200 م بسبب الاصابة، بحسب ما أعلن الاتحاد الاميركي.
وقال الاتحاد الاميركي لالعاب القوى في بيان ان "توري بوي انسحبت من سباق 200 م اذ تستمر بالتعافي من سقوطها في ختام سباق 100 م مساء الاحد"، مشيرا الى انه "سيتم تقييم حالتها باستمرار لتحديد جهوزيتها في سباق 4*100 م".

في رياضة