GMT 6:00 2017 الجمعة 11 أغسطس GMT 18:56 2017 الخميس 10 أغسطس :آخر تحديث
حل وصيفاً في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز

توتنهام الوحيد من الأندية الأربعة الأولى في الدوريات الأوروبية دون تعاقدات

ديدا ميلود

 حالة فريدة عرفتها سوق الانتقالات الصيفية الحالية في أوروبا، كان بطلها نادي توتنهام هوتسبيرالإنكليزي، لكونه الفريق الوحيد من الأندية الأربعة الأولى في الترتيب النهائي على مستوى الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى في الموسم المنصرم الذي لم ينفق بعد أي يورو خلال الميركاتو الصيفي الحالي، في وقت انفقت بقية الفرق مبالغ متفاوتة بعد إبرامها لعدد من التعاقدات.

وكان نادي توتنهام هوتسبير قد نال مركز الوصافة في الدوري الإنكليزي الممتاز خلال منافسات الموسم المنصرم خلف بطل المسابقة نادي تشيلسي .
 
وقبل إغلاق باب الانتقالات الصيفية في الأول من شهر سبتمبر المقبل، لم يكبد "السبيرز" خزينته أي مبالغ تذكر، بل انه حقق عائدات تجاوزت الـ 70 مليون يورو، خاصة بعدما باع مدافعه الدولي الإنكليزي كايل ووكر لمواطنه نادي مانشستر سيتي بحوالي 50 مليون يورو.
 
واثر رئيس النادي اللندني الإنكليزي دانيال ليفي تركيز موارد النادي المالية في المرحلة الحالية على إعادة بناء ملعب النادي "وايت هارت لاين" ، بعدما تم هدمه في نهاية الموسم المنصرم، والشروع في بناء ملعب جديد لضيوف "السبيرز" مع رفع سعته الاستيعابية من 36 ألف مقعد إلى 61 الف مقعد، وهو المشروع الذي ستصل كلفته الإجمالية  لحدود 828 مليون يورو.
 
ويُعزى عزوف إدارة توتنهام هوتسبير عن القيام بتعاقدات هذا الصيف إلى سعيها لإعادة بناء ملعب النادي ، ووجود عناصر فنية مميزة تمتلكها تشكيلة المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو والتي تضم أسماء كبيرة، بقيادة الإنكليزيين الهداف هاري كين ولاعب الوسط ديلي ألي، إضافة إلى وجود عدد من المواهب في النادي والذين يتم الزج بهم في في تشكيلة الفريق مع كل موسم، قبل ان يُقدم النادي على بيعهم بأسعار خيالية ، وهو ما يجعل النادي ليس بحاجة للدخول في سوق الانتقالات، طالما ان نجومه ومواهبه أصبحوا هدفًا لبقية الاندية.
 
ويكشف تقرير نشرته صحيفة "ماركا" الإسبانية عن الفوارق الشاسعة بين تعاقدات توتنهام هوتسبير في الميركاتو الحالي وبقية الاندية الإنكليزية و الأوروبية التي انهت الموسم المنصرم المنافسة ضمن المراكز الاربعة الأولى التي تؤهل اصحابها لخوض غمار دوري أبطال اوروبا.
 
ففي الدوري الإنكليزي الممتاز، فإن بطل المسابقة نادي تشيلسي عزز صفوفه بانتدابات كلفت خزينته ما يقارب من 140 مليون يورو ، كان اغلاها التعاقد مع المهاجم الإسباني ألفارو موراتا، بينما كسر ثالث الترتيب نادي مانشستر يونايتد كل الأرقام بإنفاقه إلى ما يصل من 240 مليون يورو ، في أكبر انفاق يشهده ميركاتو واحد في تاريخ الانتقالات، اما صاحب المركز الرابع نادي ليفربول فانفقت إدارته 51 مليون يورو ، عادت فيها حصة الأسد لصفقة المهاجم المصري محمد صلاح الذي كلف خزينة "الريدز" ما يقارب من 39 مليون يورو.
 
وفي الدوري الإيطالي فان بطل "الكالتشيو" نادي يوفنتوس انفق 122 مليون يورو، بينما انفق وصيفه نادي روما ما يقارب من 88.5 مليون يورو، في حين انفق ثالث الترتيب نادي نابولي ما يصل إلى 47 مليون يورو، فيما صرف نادي اتلانتا رابع الترتيب ما يقارب من 28.4 مليون يورو.
 
و في الدوري الألماني انفق بطل "البندسليغا" نادي بايرن ميونيخ 100 مليون يورو، أما وصيفه  نادي لايبزيغ فقد صرف في سوق الانتقالات ما يقارب من 37.5 مليون يورو، أما ثالث الترتيب نادي بروسيا دورتموند فدفع على تعاقداته ما يصل إلى 44 مليون يورو ، فيما انفق نادي هوفنهايم 15 مليون يورو.
 
وفي الدوري الإسباني انفق بطل "الليغا" نادي ريال مدريد 47 مليون يورو ، في انتظار الصفقة الأغلى في تاريخه، أما وصيفه نادي برشلونة فانفق 47.5 مليون يورو ، مع ترقب لإبرامه صفقتين مدويتين قبل انقضاء الميركاتو، اما ثالث الترتيب نادي أتلتيكو مدريد الموقوف من إبرام أي تعاقدات بسبب العقوبة المسلطة عليه من الاتحاد الدولي لكرة القدم، فقد انفق  36 مليون يورو، في حين انفق رابع الترتيب نادي إشبيلية حوالي 61.5 مليون يورو لإستعادة عافيته والعودة للمنافسات .
 
وفي الدوري الفرنسي فان كان أكبر انفاق لوصيف البطل نادي باريس سان جيرمان الذي تكبدت خزينته 238 مليون يورو، منها 222 مليون يورو لابرام صفقة البرازيلي نيمار دا سيلفا، في حين ان بطل "الليغ 1" نادي موناكو اكتفى بإبرامه لصفقات كلفت خزينته 61 مليون يورو، رغم ارتفاع عائداته من بيع عدد من نجومه، وانفق ثالث الترتيب نادي نيس نحو 21 مليون يورو، بينما أكتفى نادي أولمبيك ليون بصرف 38.5 مليون يورو.
 
شاهد الإحصائية : 
 

 

   

 
 

في رياضة