GMT 9:14 2017 الأحد 17 سبتمبر GMT 11:53 2017 الأحد 17 سبتمبر :آخر تحديث
طالب الملاكمان باقامة مباراة ثانية بينهما

تعادل غولوفكين والفاريز في بطولة العالم لوزن الوسط

أ. ف. ب.

 انتهى النزال المنتظر بين الكازخستاني غينادي غينافيديتش غولوفكين، بطل العالم لوزن الوسط في تصنيف الجمعية العالمية والمجلس العالمي والاتحاد الدولي للملاكمة، والمكسيكي ساوول "كانيلو" الفاريز السبت بالتعادل في لاس فيغاس.

وللمرة الاولى منذ دورة الالعاب الاولمبية في أثينا عام 2004 عندما نال فضية، لم ينزل غولوفكين عن الحلبة فائزا.
 
ودخل غولوفكين (35 عاما) المباراة دون هزيمة في 37 مباراة بينها 33 بالضربة القاضية، في حين حقق الفاريز (27 عاما) تعادله الثاني مقابل 49 فوزا وخسارة واحدة.
 
واحتفظ غولوفكين بالقابه العالمية الثلاثة بيد ان تعادل السبت كان بطعم المرارة، فالحكمة إديلاييد بايرد منحت التفوق بفارق كبير لألفاريز 118-110 ما خلف العديد من الانتقادات من قبل المراقبين والمشاهدين الذين اطلقوا العنان لانتقاداتهم على مواقع التواصل الاجتماعي مباشرة عقب المباراة، لانه وفي الوقت نفسه منح زميلها دايف موريتي التفوق لغولوفكين بنتيجة 115-113، فيما اعتبرهما الحكم الثالث دون تريلا متعادلين 114-114.
 
ومباشرة بعد الاعلان عن نتيجة نزالهما السبت، طالب ابيل سانشيز، مدرب غولوفكين، اللجنة الرياضية لنيفادا بفتح تحقيق ضد الحكمة بايرد "لمعرفة ما اذا كانت مؤهلة حقا للتحكيم في نزالات الملاكمة".
 
وقال "أنا لا أفهم كل ما حدث، إنها ليست المرة الأولى التي يحدث معها ذلك"، مشيرا إلى سابقة ايار/مايو 2016 عندما اعتبرت السيدة بيرد ان الملاكم البريطاني أمير خان كان متفوقا على ألفاريز الذي فاز بالضربة القاضية، في حين اعتبر الحكمان الاخران المكسيكي متفوقا بشكل كبير.
 
ولم يخف غولوفكين دهشته، وقال امام 22358 متفرجا بصالة "تي موبيل ارينا" اغلبهم ساند ألفاريز في يوم الاحتفال بعيد الاستقلال المكسيكي: "اعتقد انني استحق الفوز بهذا النزال، ولكن ليس لدي أي مانع لخوض مباراة ثأرية".
 
وأضاف: "كان نزالا جميلا، ولكن تنقيطي 110-118 شىء فظيع".
 
وفي نزاله الاول في لاس فيغاس والذي سيجلب له 15 مليون دولار، حظي الكازاخستاني، الملقب ب "غ غ غ"، بمنافس من العيار الثقيل.
 
- غولوفكين افضل تكتيكي -
 
وبعد جس النبض في الجولة الاولى، سيطر ألفاريز الملقب ب"كانيلو" (نسبة الى شعره الاشقر)، بشكل واضح على الجولتين الثانية والثالثة، في حين وامام استغراب الجميع كان غولوفكين أقل حركة ونشاطا.
 
ولكن الكازخستاني بدأ يستعيد قوته في الجولة الرابعة وحاصر ألفاريز مرات عدة في الحبال. وبفضل خبرته الكبيرة وخططه التكتيكية الجيدة، نجح غولوفكين في بسط أفضليته رغم ان خصمه المكسيكي كان يواجهه بانتظام باشارات بالرأس ليعبر له أن ضرباته لا تشكل اي ضرر له.
 
وواصل غولوفكين تفوقه، ووجه لكمة مباشرة بيسراه الى وجه ألفاريز في الجولة السادسة. وتفوق الكازخستاني بشكل كبير بحسب نظام النقاط الذي اعتمدته قناة "إتش بي أو" (هوم بوكس اوفيس) الاميركية الخاصة، لكن مستواه بدأ في التراجع اعتبارا من الجولة العاشرة، وسمح لألفاريز باستعادة توازنه.
 
وتألق المكسيكي في الجولة الحادية عشرة من خلال سلسلة من اللكمات بيمناه ويسراه فأشعل النزال مجددا على الرغم من التفوق الكبير في الاحصائيات للكازخستاني (218 ضربة ناجحة مقابل 169 لألفاريز).
 
لكن المباراة التي جاءت بعد 3 أسابيع من الفوز المثير للاميركي فلويد مايويذر الذي عاد عن اعتزاله، على بطل الفنون القتالية المختلطة الايرلندي كونور ماكغريغور في 27 آب/اغسطس، لم تف بوعودها. بيد انها ستكون دون شك بين افضل النزالات الثنائية التي غابت عن عالم الملاكمة في السنوات الاخيرة.
 
وعلق ألفاريز على نزال السبت قائلا: "شعرت بالقوة، ولكنني أرغب، اذا كان هذا ما يريده الناس، في مواجهته مرة أخرى".
 
وأضاف: "أستحق الفوز، لقد تفوقت في 7 او 8 جولات من الجولات الـ12 للمباراة".
 
في المقابل، اعترف مدربه اسطورة الملاكمة الاميركية اوسكار دي لا هويا قائلا: "لا أفهم نقاط الحكام"، مضيفا: "ولكن ذلك يدخل في رياضة الملاكمة، الحكمة بايرد بين الاكثر كفاءة في نيفادا وقادت العديد من المباريات المهمة".
 
واختتم قائلا: "بالنسبة لي، +كانيلو+ فاز، ولكن ليس بذلك الفارق".
 
ويعتبر كانيلو نجما في بلاده وفي الولايات المتحدة على حد سواء.
 
ولا يحبذ الفاريز الذي يعرف جيدا غولوفكين، شريكه في التدريب عام 2014، الكلام كثيرا، لكنه يترك الكلام لقبضتيه، وقال في مؤتمره الصحافي الاخير عشية النزال "انا جاهز. خلقت لاقاتل".
 
في المقابل، كان غولوفكين ولا يزال يسرق الاضواء كما في معظم مراحل مسيرته، وهو يمثل فخر الكازخستانيين منذ احرازه فضية اولمبياد اثينا 2004.
 
بعد مسيرته الرائعة في فئة الهواة حيث حقق 345 انتصارا مقابل خمس هزائم فقط، اقام غولوفكين، بطل العالم 2003، في المانيا والتحق بفريق يونيفرسوم الذي تخرج من اكاديميته الشقيقان الاوكرانيان فيتالي وفلاديمير كليتشكو، ثم عايش بعد رحيلهما ملاكمين المان مثل فيليكس شتروم.
 
وانتقل الملاكم الكازخستاني بعد ذلك الى الولايات المتحدة وكان عليه ان ينطلق من نقطة الصفر، فحصل على لقب بطل العالم لوزن الوسط حسب تصنيف الجمعية العالمية في بنما في آب/اغسطس 2010.
 
واضاف غولوفكين الملقب ب"غ غ غ" والذي يشتهر بسرعته وقوته، لقب المجلس العالمي الى رصيده في 2014 بفوزه في الجولة الثانية بالضربة الفنية القاضية على المكسيكي ماركو انطونيو ريبيو، ثم على لقب الاتحاد الدولي عام 2015 بتغلبه على الكندي دافيد لوميو.
 
واخافت سلسلة انتصاراته بالضربة القاضية المنافسين وكان من الصعب عليه ايجاد خصوم من عياره: تحاشى نزاله كل من الارجنتيني سيرخيو مارتينيز والبورتوريكي ميغل كوتو والبريطاني كريس اوبانك جونيور، والفاريز نفسه حتى حزيران/يونيو.

في رياضة