GMT 20:50 2018 الأربعاء 14 فبراير GMT 20:49 2018 الأربعاء 14 فبراير :آخر تحديث
في أولمبياد بيونغ تشانغ

وايت "ملك" ألواح التزلج والرياح تعصف بالألعاب

أ. ف. ب.

فرض الأميركي شون وايت نفسه "ملك" ألواح التزلج بإحرازه لقب فئة "هاف بايب" (نصف أنبوب) في دورة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية الأربعاء، في يوم أدت فيه الرياح العاتية المتواصلة لتأجيل أكثر من سباق.

وسجل الأميركي (31 عاما)، 97,75 نقطة في خروجه الثالث والأخير في المنافسات التي أقيمت اليوم، ليخطف لقب الفئة من الياباني أيومو هيرانو الذي كان قد حقق 95,25، والاسترالي سكوتي جيمس (92,00).

وسبق لوايت المكنى "فلاينغ تومايتو" ("حبة الطماطم الطائرة")، ان أحرز ذهبية هذه الفئة في أولمبيادي تورينو الكندية 2006، وفانكوفر الكندية 2010، الا انه حل رابعا في دورة سوتشي الروسية 2014.

واحتفل الأميركي بإنجازه الذي عنى أيضا منح بلاده ميداليتها الذهبية الرقم مئة في تاريخ الألعاب الشتوية، على رغم ملاحقته من قبل الصحافيين بأسئلة عن مزاعم تحرش جنسي ضده.

وقال وايت عن ذهبيته "كان الأمر مريعا ورائعا في الوقت نفسه. كنت أعلم انني قمت بمحاولة جيدة جدا وكنت فخورا بقدرتي على الخروج مرفوع الرأس، الا انني تجمدت في أرضي عندما تم إعلان الرصيد الذي حققته".

وتابع "واجهت الكثير لكي أصل الى هنا. تعرضت لاصابة قوية في الوجه في نيوزيلندا (في تشرين الأول/اكتوبر)"، مضيفا "قمت هنا بالحركة نفسها التي أدت الى اصابتي (...) تجاوزت العديد من العقبات وكان الأمر يستحق ذلك".

واكتفى الياباني هيرانو بالميدالية الفضية للمرة الثانية على التوالي، بينما فشل جيمس في نيل الذهبية بعد تتويجه بطلا للعالم مرتين، علما انه سقط على الثلج في محاولته الأخيرة.

وبهذه الذهبية، واصلت الولايات المتحدة هيمنتها على منافسات ألواح التزلج ("سنوبورد") في بيونغ تشانغ، بعد تتويج كلوي كيم (17 عاما) بذهبية "هاف بايب" السيدات، وريدموند جيرارد في "سلوب ستايل" (رجال) وجايمي اندرسون في الفئة عينها للسيدات.

ولم يسلم وايت من الأسئلة عن مزاعم تحرش جنسي بإحدى أعضاء فرقته الموسيقية السابقة، وما اذا كان هذا الأمر قد لطخ مسيرته. الا انه كان حازما برده "صراحة أنا هنا للحديث عن الألعاب الأولمبية، لا لأنزلق الى النميمة (...) لكنني لا اعتقد ذلك".

وبعد انتقادات صحافية لوصفه مزاعم التحرش الجنسي بـ "نميمة"، اعتذر وايت في تصريحات لقناة "ان بي سي"، معتبرا ان هذه الكلمة كانت "خيارا سيئا لوصف موضوع حساس كهذا في العالم اليوم (...) آنا آسف فعلا".

- الرياح تتدخل مجددا -

وكما في الأيام الأولى للألعاب التي افتتحت في التاسع من شباط/فبراير وتستمر حتى 25 منه، كانت الرياح عاملا أساسيا في جدولة المسابقات.

فقد أرغم المنظمون الأربعاء على تأجيل سباقين من اصل ستة مقررة في التزلج، ليصبح البرنامج مزدحما يومي الخميس والجمعة. وأجل المنظمون سباق التعرج ضمن منافسات التزلج الالبي للسيدات الى الجمعة، وتمت برمجته بعد اقامة التعرج الطويل للرجال الذي كان مقررا الاثنين وتأجل بسبب الرياح أيضا. كما تم تأجيل منافسات فردي السيدات في البياتلون (الرماية وتزلج المسافات الطويلة) الى الخميس.

وكانت الرياح تسببت سابقا بتأجيل سباقي الانحدار للرجال والتعرج الطويل للسيدات الى الخميس بعدما كانا مقررين الاحد والاثنين على التوالي.

وأقيم سباق واحد في التزلج الالبي بحسب البرنامج حتى الان منذ بداية الدورة، وكان الثلاثاء في فئة الكومبينيه (الانحدار والتعرج).

ودفعت شدة الرياح بالمنظمين للطلب من المتفرجين البقاء في أماكن مغلقة، لاسيما في مدينة غانغ نيونغ الساحلية التي تقام فيها مسابقات الجليد.

وقال المنظمون في بيان "بسبب الرياح العاتية في منطقة غانغ نيونغ، كل النشاطات في المساحة المشتركة من الحديقة الأولمبية ستعلق بشكل موقت (...) ننصح المتفرجين بالبقاء في الأماكن المقفلة".

وسعى المنظمون الى الطمأنة لجهة عدم وجود حاجة الى إطالة مدة الألعاب. وقال المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية مارك أدامز "اذا واصلت الرياح الهبوب بهذا الشكل في الأيام الـ 15 المقبلة، اعتقد حينها اننا قد نواجه مشكلة"، علما ان سرعتها بلغت أحيانا 100 كلم/ساعة.

واشتكت الاثنين مشاركات في نهائي ألواح التزلج (فئة "سلوب ستايل")، من إقامة المنافسات في ظروف "خطرة" تسببت بحوادث واصابات.

- 5/5 لهولندا في التزحلق -

الى ذلك، ثبتت هولندا هيمنتها على سباقات التزحلق على الجليد، بإحراز يورين تير مورس ذهبية السرعة ("سبرينت") لمسافة 1000 م، وهي الخامسة لبلادها في خمس سباقات حتى الآن في هذه المسابقة.

وقطعت تير مورس المسافة بزمن 1:13,56 دقيقة، وتقدمت على اليابانيتين ناو كودايرا (بفارق 0,26 ثانية) وميهو تاكاغي (0,42 ث).

وهو اللقب الاولمبي الثالث للهولندية (28 عاما، 1,81 م) بعد تتويجها بذهبية سباقي 1500 م والمطاردة قبل أربع سنوات في سوتشي الروسية.

وكان الهولنديون زفن كرامر (5 الاف م رجال) وايرين فوست (1500 م سيدات) وكارليين اتشيريكتي (3 الاف م سيدات) وكييلد نويس (1500 م رجال) أحرزوا الالقاب الاربعة السابقة في بيونغ تشانغ.

وتحتل هولندا المركز الثاني في جدول الميداليات بفارق ذهبيتين خلف المانيا. وبات في رصيد الأخيرة سبع ذهبيات، مع احتفاظ إريك فرنتسل الأربعاء بذهبية الثنائية الشمالية (كومبينيه نورديك)، وتتويج توبياس ويندل وتوبياس ارلت بذهبية زوجي الزحافات الظهرية.

وحل فرنتسل حامل العلم الالماني في الافتتاح، أمام الياباني اكيتو واتابي، متصدر ترتيب كأس العالم، والنمسوي لوكاس كلابفر الذي نال البرونزية.

وقال فرنتسل بعد الفوز "لا يمكن وصف ما حدث. هذا أمر عظيم، لم أكن أتوقعه، لكني قمت بما يلزم في الاشهر الاخيرة".

- هدف كوري تاريخي -

وفي مباراته الثالثة، تمكن المنتخب الكوري المشترك في هوكي الجليد للسيدات، من تسجيل هدف أول تاريخي، وذلك في مرمى اليابان (1-4).

وكان المنتخب الكوري، إحدى علامات التقارب "الرياضي" كوريا الشمالية والجنوبية، قد خسر مباراتيه الأوليين أمام السويد وسويسرا بنتيجة صفر-8.

وسجلت راندي هيسوو غريفين (29 عاما) الهدف الكوري الوحيد، تحت أنظار نحو 6 آلاف متفرج، منهم عشرات المشجعات الكوريات الشماليات.


في رياضة