GMT 11:55 2018 الجمعة 18 مايو GMT 11:58 2018 الجمعة 18 مايو :آخر تحديث

قمة التأهل إلى دوري الأبطال بين لاتسيو وإنتر

أ. ف. ب.

بعد حسم يوفنتوس اللقب السابع تواليا وضمان نابولي وروما التأهل الى دوري ابطال اوروبا، ينحصر الصراع على البطاقة الرابعة الاخيرة بين لاتسيو وضيفه انتر اللذين يتواجهان في مباراة نارية الاحد، ضمن المرحلة 38 الاخيرة من الدوري الايطالي في كرة القدم.

وأهدر لاتسيو فرصة حسم البطاقة الرابعة الاخيرة المؤهلة الى مسابقة دوري الابطال، بسقوطه في فخ التعادل امام مضيفه كروتوني 2-2 الاحد الماضي، ليفشل في استغلال هدية ساسوولو الذي هزم انتر 2-1 في عقر داره.

وكان فريق العاصمة بحاجة الى الفوز لتوسيع الفارق بينه وبين انتر ميلان الى 5 نقاط وحسم البطاقة لكنه اكتفى بنقطة واحدة، وسع بها الفارق الى 3 نقاط، فتأجل الحسم الى المرحلة الاخيرة عندما يستضيف انتر ميلان على الملعب الاولمبي في روما.

وقال لاعب وسط لاتسيو البوسني سند لوليتش بعد الجولة الماضية "هذه فرصة كبيرة مهدرة. الان علينا اللعب حتى اليوم لاخير ضد انتر. نستحق دوري الابطال. سيكون مخيبا ان نتخلى عن كل ذلك. سنقاتل لانهاء الموسم بشكل جيد".

ويحتاج لاتسيو الى التعادل لحجز البطاقة الاخيرة، فيما يتعين على انتر الفوز للتساوي مع فريق العاصمة وحسم البطاقة بفارق المواجهتين المباشرتين، كونهما تعادلا سلبا في ميلانو في المرحلة التاسعة عشرة.

ويتطلع انتر للعودة الى المسابقة القارية الاولى بعد غياب لمدة ست سنوات، علما بانه توج بلقبها في 2010 تحت اشراف البرتغالي جوزيه مورينيو.

والى اهميتها الرياضية، تشكل المشاركة في دوري الابطال مكسبا ماديا كبيرا للاندية، فبحال تأهله يحصد الفريق 12 مليون يورو كمبلغ ثابت زائد توزيع عائدات النقل التلفزيوني وحقوق التسويق.

وواجه سيموني انزاغي مدرب لاتسيو معضلة اشراك مدافعه الهولندي ستيفن دي فري الذي سيحمل الوان انتر الموسم المقبل بعقد حر.

وحصل توتر كبير بين دي فري (26 عاما)، القادم من فينورد روتردام في 2014، وادارة فريقه اذ رفض تمديد عقده، ما دفع المدير الرياضي الالباني ايغلي تاري الى شن هجوم على اللاعب والاعلان عن افتراق مسيرتيهما.

وقال انزاغي بعد المباراة الاخيرة "سأقيمه خلال الاسبوع، لكن (البرازيلي) لويز فيليبي سيعود لمباراة الاحد، وهذا امر هام لنا، كما املك مدافعين مميزين مثل الذين شاركوا هنا. في جميع الاحوال لم يكن دي فري في كامل لياقته وخاطرنا باشراكه هناك ضد كروتوني".

في المقابل، تدرب لاعب وسط انتر روبرتو غاليارديني بمفرده الخميس ويتوقع ان يغيب عن تشكيلة المدرب لوتشانو سباليتي، فيما تدرب هداف لاتسيو تشيرو ايموبيلي العائد من اصابة مع فريق الشباب.

- وداع "جيجي" -

وصحيح ان يوفنتوس حسم اللقب حسابيا الاسبوع الماضي على حساب نابولي، الا ان الانظار ستتجه الى تورينو السبت حيث سيودع عشاق "السيدة العجوز" حارسهم الاسطوري جيجي بوفون.

وانهى بوفون الخميس مسيرة دامت 17 عاما في صفوف يوفنتوس معلنا بانه سيترك ناديه بعد المباراة الختامية له ضد فيرونا، واشار الى انه سيتخذ قرارا بشأن مستقبله الذي قد يكون على ارضية الملعب او من خلال شغل منصب اداري.

وقال بوفون (40 عاما) في مؤتمر صحافي "السبت، سأخوض اخر مبارياتي مع يوفنتوس. انهاء هذه المغامرة مع تتويجين (الدوري والكأس المحليان) كان امرا هاما". واضاف "ماذا سأفعل؟ السبت، سأخوض مباراة وهذا هو الامر الوحيد الاكيد".

وكشف "حتى قبل 15 يوما، كنت واثقا من التوقف عن اللعب نهائيا. لكنني تلقيت عروضا مشجعة للبقاء في الملعب او خارجه. اما في ما يتعلق بخارج الملعب، فان العرض الاكثر اهمية هو الذي تلقيته من الرئيس انييلي".

وبحسب الصحف المحلية، فان بوفون تلقى عروضا من اندية عريقة مثل باريس سان جرمان الفرنسي وليفربول الانكليزي.

وسيتأهل الخاسر من مواجهة انتر ولاتسيو الى الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الى جانب ميلان الذي ضمن مشاركته للموسم الثاني تواليا، برغم تفريطه بفوزه الأول على مضيفه اتالانتا منذ ايار/مايو 2015 بتلقيه هدف التعادل 1-1 في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. وخاض فريق المدرب جينارو غاتوزو مواجهته الاخيرة بعد خسارة قاسية في نهائي الكأس ضد يوفنتوس (صفر-4).

وصحيح ان اتالانتا السابع قطع شوطا كبيرا نحو حجز البطاقة الاخيرة الى الدوري الاوروبي، لابتعاده بفارق 3 نقاط عن فيورنتينا، الا ان الاخير الذي تعرض لخسارة مفاجئة امام ضيفه كالياري، يملك املا ضئيلا بقلب المعادلة خصوصا وانه يحل على ميلان ضيفا.

وبعيدا عن القمة تبدو المنافسة لتجنب بطاقة الهبوط الثالثة عنيفة، بعد تأكد نزول فيرونا (21 نقطة) وبينيفنتو (25).

وتتبارز خمسة اندية للهرب من الكأس المرة، اذ يملك كييفو واودينيزي 37 نقطة وكالياري 36 والثنائي سبال وكروتوني 35 نقطة، ولن يتواجه اي منهم مع الاخر.

وتبدو مهمة كروتوني الثامن عشر الاصعب كونه سيحل ضيفا على نابولي الثاني والجريح لفقدان فرصة احراز اللقب امام يوفنتوس.


في رياضة