GMT 11:10 2018 الثلائاء 5 يونيو GMT 12:04 2018 الأربعاء 6 يونيو :آخر تحديث
رداً للجميل المغربي واستجابة لدعوة الاتحاد الأفريقي

الكاميرون تتحدى ترمب وتصوت للمغرب لاستضافة مونديال 2022

ديدا ميلود

اعلن الاتحاد الكاميروني لكرة القدم رسمياً عبر موقعه الإلكتروني عن موقفه الرسمي من إستضافة نهائيات كأس العالم 2026 والتي يتنافس عليها المغرب والثلاثي المكون من الولايات المتحدة الأميركية وكندا والمكسيك.

وكشف بيان للاتحاد الكاميروني عن دعمه للملف المغربي، ليكون بذلك رافضاً للتهديدات التي اطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب قبل اسابيع، بحرمان الدول الأفريقية، التي ستصوت للمغرب، من المساعدات الاقتصادية والعسكرية التي تقدمها لها واشنطن.
هذا وبرر الاتحاد الكاميروني موقفه الداعم للمغرب من منطلق ضرورة دعم الاتحادات الأفريقية لبعضها البعض لتطوير مستوى الكرة في "القارة السمراء" التي تعرف نهضة تحتاج معه لمثل هذا الدعم وترشح المغرب لإستضافة "العرس العالمي"، حيث يعتبره الكاميرونيون من ضمن هذه المساعي، بالإضافة إلى العلاقات الوطيدة التي تربط البلدين على أكثر من صعيد وأيضاً استجابة لنداء الاتحاد الافريقي لكرة القدم الموجه للاتحادات الافريقية بالدعوة للتصويت لصالح الملف المغربي .
وتعتبر الكاميرون من البلدان الأفريقية القليلة التي اعلنت عن موقفها الرسمي من المنافسة القوية بين المغرب والبلدان الأميركية الشمالية الثلاثة بعد اعلان الرئيس ترمب عن تهديداته .
و جاء موقف الاتحاد الكاميروني الداعم للمغرب في احتضان نهائيات كأس العالم، رداً للجميل المغربي بعدما عبر الأخير من قبل عن دعمه للكاميرون في إستضافة نهائيات كأس أمم افريقيا 2019 ورفضه الدخول في منافسة معها لسحب تنظيم البطولة من أراضيها، رغم الصعوبات التي واجهت الكاميرونيين للإيفاء بالتزاماتهم مع الاتحاد القاري لتنظيم البطولة الأفريقية.
هذا وسيتم البت في هوية البلد الذي سيستضيف نهائيات مونديال 2026 في الثالث عشر من شهر يونيو الجاري خلال مؤتمر الاتحاد الدولي لكرة القدم الثامن والستين، والذي سيعقد في موسكو قبل انطلاق نهائيات كأس العالم 2018.
وكان ملف "موروكو 2026" قد حصل على تزكية لجنة "تاسك فورس" الفنية التي زارت المغرب في شهر ابريل الماضي للوقوف على مدى جاهزيته لاحتضان اكبر تظاهرة رياضية، ولكن يبقى امام الملف المغربي خطوة واحدة قبل المرور لتصويت الجمعية العمومية بالاتحاد الدولي لكرة القدم، إذ يتوجب عليه الحصول على تزكية مجلس "الفيفا"، الذي سيعقد في العاشر من شهر يونيو في مهمة دراسة كافة تفاصيل الملفين بناء على التقارير الفنية التي وصلته قبل تمريرها للتصويت او رفضها حيث يمتلك المجلس سلطة الرفض.
ورغم حالة الإرتياح التي عمت ارجاء المغرب بعد قرار لجنة "تاسك فورس" ، إلا ان إعلان "الفيفا" عن افضلية الملف الأميركي الشمالي المشترك الذي حصل على علامة 4 من 5 في وقت حصل ملف المغرب على علامة 2.7 من 5 من شأنه ان يعزز فرص الدول الأميركية للظفر بشرف الاستضافة بعدما اظهر الملف المغربي في صورة البلد غير الجاهز حالياً لاحتضان أكبر تظاهرة كروية في العالم.

في رياضة