GMT 14:00 2018 الخميس 14 يونيو GMT 17:16 2018 الخميس 14 يونيو :آخر تحديث
وجودهم سوف يزيد من مكانة البطولة إعلامياً وجماهيرياً

حضور سياسي كبير مرتقب في روسيا لوقائع فعاليات كأس العالم 2018

ديدا ميلود

 لن يقتصر الحضور في كأس العالم بروسيا على اللاعبين والمدربين والإعلاميين والجماهير، ولكن سيتعداه ذلك إلى حضور السياسيين من رؤساء وملوك وأمراء و وزراء و غيرهم من السياسيين لتشجيع منتخبات بلادهم والاستمتاع بحفل الافتتاح  .

وبحسب تقارير إعلامية، فإن الفيفا وجه دعوات لكافة رؤساء وملوك البلدان التي تأهلت منتخباتها لنهائيات كأس العالم لحضور المونديال الروسي ، حيث يزيد الحضور السياسي من مكانة البطولة إعلامياً وجماهيرياً.
 
وبدوره، كشف اليكسي سوروكين رئيس اللجنة المنظمة لمونديال روسيا عن حضور 20 رئيس دولة لحفل الافتتاح، ومشاهدة المباراة الأولى في كأس العالم بين المنتخبين الروسي والسعودي ، في وقت كانت عدة بلدان مثل إنكلترا و بولندا و فنلندا و استراليا قد أعلنت مقاطعة البطولة رغم مشاركة منتخباتها بسبب قضية تسميم سيرغي سكريبال الضابط السابق في الاستخبارات الروسية .
 
وسيكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النجم السياسي للمونديال خلال حفل افتتاح البطولة للترحيب بضيوفه الرياضيين والسياسيين ، إذ ستكون عدسات الإعلام وأعين الجماهير مسلطة على الكلمات التي سيلقيها في الافتتاح خاصة في ظل المعطيات السياسية التي تعرفها الساحة الدولية في الفترة الأخيرة.
 
كما سيكون الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي من ابرز الشخصيات السياسية الحاضرة في المونديال في مهمة تقديم الدعم المعنوي للأخضر السعودي الذي نال شرف افتتاح كأس العالم في مواجهة روسيا المضيفة .
 
وسيحضر المونديال أيضًا الرئيس البرازيلي ميشال تامر بدعوة من نظيره الروسي بوتين ليكون المشجع الأول لمنتخب "السيليساو"، وحتى في حال غيابه عن مراسم الافتتاح، فإن بلوغ منتخب بلاده للدور النهائي سيحفزه لحضور الحفل الختامي للبطولة وضرب عصفورين بحجر واحد.
 
وبدوره، سيحضر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جزءا من فعاليات كأس العالم،  لدعم منتخب "الديوك"،  غير أن ماكرون اشترط بلوغ المنتخب الوطني للأدوار المتقدمة التي تلي دور المجموعات من أجل القدوم إلى روسيا ودعم اللاعبين، مثلما فعل جاك شيراك في نهائي مونديال 1998 التي عرفت تتويج فرنسا بلقبها العالمي الوحيد.
 
ولا يستبعد أن يعرف حفل افتتاح المونديال حضور السيدة أنغيلا ميركل مستشارة ألمانيا لتشجيع منتخب بلادها، خاصة في حال بلغ المباراة النهائية، حيث سيكون حضورها ضرورياً على حد تعبيرها غير أنها ربطت ذلك بجدول أعمالها خلال فترة إقامة البطولة.
 
ولم تستبعد تقارير إعلامية عديدة حضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد في وقت أكدت تقارير أخرى أن والده الأمير الأسبق حمد هو من سيحضر أجواء الإفتتاح، مع التأكيد على حضور وفد قطري رفيع المستوى لروسيا في مهمة تسلم مونديال 2022 إلى قطر الذي سيقام على أراضيها بعد 4 أعوام.
 
وقد يحضر جانبًا من المونديال الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، وفقاً لما عبر عنه سابقاً، خاصة انه من أكثر الرؤساء في العالم عشقاً لكرة القدم ، وأدى دوراً هاماً في ثني ليونيل ميسي عن الاعتزال الدولي قبل عامين.
 
وبدوره، الرئيس الإيراني حسن روحاني من المرشحين لحضور جانب من فعاليات كأس العالم، وإعطاء دعم معنوي لكتيبة المدرب البرتغالي كارلوس كيروش ، وذلك بحسب جدول أعماله الذي قد يعيق حضوره حفل الافتتاح .
 
ومن ابرز السياسيين الذين سيحضرون أجواء كأس العالم خاصة حفل الإفتتاح الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة البرتغالي انطونيو غوتيريس الذي لن يكتفي بحضور حفل الافتتاح فقط، بل سيشاهد أيضًا إحدى مباريات منتخب بلاده في الدور الأول.
 
كما يحضر رئيس بوليفيا ايفو موراليس حفل الافتتاح والمباراة الأولى في غياب منتخب بلاده، حيث يعد موراليس احد ابرز السياسيين في العالم المولعين بكرة القدم.
 
أما الرئيس السنغالي ماكي سال فقد قرر أخذ إجازة مدتها 12 يوماً، من اجل حضور كافة مباريات منتخب بلاده في مونديال روسيا ضد بولندا و اليابان و كولومبيا، وقد يمدد الإجازة في حال بلغ  "أسود التيرانغا" الدور الموالي.

في رياضة