GMT 7:45 2018 الجمعة 13 يوليو GMT 13:45 2018 الجمعة 13 يوليو :آخر تحديث

يومان قبل حرب النجوم للتتويج في "أفضل كأس عالم"

أ. ف. ب.

يومان يفصلان عن نهائي كأس العالم في كرة القدم، سيكونان لطرفيه فرنسا وكرواتيا، فرصة للتحضير والحلم بنجمة ثانية للديوك الزرق، وأولى تاريخية للجيل الكرواتي، في ختام ما اعتبرها رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) جاني إنفانتينو "أفضل كأس عالم على الاطلاق".

ستكون مباراة الأحد على ملعب لوجنيكي في موسكو، ختاما لشهر من محطات متواصلة مع الآمال والأحلام والخيبات والدموع والتعب، تابعها مئات الملايين من المشجعين حول العالم.

مباراة الأحد فيها من ثأر كرواتيا لخسارتها أمام فرنسا في نصف نهائي مونديال 1998 على أرض الأخيرة، بقدر ما فيها من ثأر فرنسا مع نفسها لخسارتها نهائي كأس أوروبا 2016 بضيافتها أمام البرتغال.

بالنسبة للاعب الوسط الفرنسي بليز ماتويدي "لقد جفت دموع" الخسارة في نهائي 2016، الا انها لا تزال حاضرة "وهذا أمر جيد بالنسبة لنا، يجب أن يخدمنا يوم الأحد"، بحسب ما قال في مؤتمر صحافي الجمعة.

وشدد على ان التشكيلة الفرنسية ستخوض "مباراة حياتنا" بعد يومين.

النجمة التي تزين القميص الفرنسي منذ فوزه بمونديال 1998 لا تكفي اللاعبين، وغالبيتهم لم يكونوا قد ولدوا يوم رسمت. قالها بول بوغبا الخميس "الكروات لا يحملون نجمة، يريدون واحدة (...) يريدون الفوز، مثلنا".

أضاف "أنا لا أحمل نجمة، موجودة على القميص الا انني لم أفز بها، وأنا أرغب في الحصول عليها، مثلي مثل كل اللاعبين"، مشددا على رغبته في ان يكون على ضفة "الابتسامة" مع انطلاق صافرة نهاية المباراة التي انتقى الفيفا الأرجنتيني نستور بيتانا لقيادتها.

يومان من الراحة لن تفارق فيهما الذكريات لاعبي المنتخبين. أفاض بوغبا في الحديث عن معاناة 2016 أمام برتغال لم تكن مرشحة بارزة للقب. كما كرواتيا، كان منتخب كريستيانو رونالدو يومها يبحث عن نجمة، عن لقب أول كبير. نال ما كان يصبو إليه، بهدف يتيم في وقت إضافي.

لا يريد الفرنسيون تكرار صورة الخيبة على ملعب ستاد دو فرانس في 2016، بل صورة تتويج 1998، والتي تحققت بعد صورة مجد أخرى على الملعب نفسه: نصف النهائي، كرواتيا تتقدم 1-صفر وتقترب من بلوغ النهائي في مشاركتها الأولى كدولة مستقلة. احتاج الفرنسيون يومها الى منقذ، وكان اسمه ليليان تورام، بهدفين.

تتوقع سلطات باريس تجمع 90 ألف شخص في "الجادة الخضراء"، منطقة شان دو مارس، حيث ستنصب أربع شاشات عملاقة للمشجعين الراغبين بمتابعة المباراة، إحداها بمساحة 103 أمتار مربعة. وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الجمعة نشر 110 آلاف عنصر أمن في البلاد في نهاية الأسبوع، استعدادا للنهائي وأيضا للعيد الوطني السبت.

لهؤلاء وملايين غيرهم، يضع بوغبا نصب عينيه الفوز، ولا شيء غيره، في تصريحات أتت يوم ذكرى نهائي 12 تموز/يوليو 1998، يوم دك المنتخب الفرنسي شباك البرازيل بثلاثية نظيفة. أوضح "لم نصل الى هذا الحد البعيد لنتراخى (...) لن يتكرر ما حصل في كأس أوروبا 2016".

- المعجزة الكرواتية -

لا يقل المنتخب الكرواتي شأنا. لم يتوقع كثيرون وصوله لهذه المرحلة. رأى الجميع نجومه: القائد لوكا مودريتش، الموهوب ايفان راكيتيتش، المهاجم الفذ ماريو ماندزوكيتش، القناص إيفان بيريشيتش... الا ان قلة قليلة توقعت ان دولة صغيرة لا يزيد عدد سكانها عن 4,1 ملايين نسمة قادرة على جعل عزيمتها سندا للأقدام المتعبة للاعبيها الذين خاضوا ثلاث مباريات تواليا من 120 دقيقة، بدلا من منافسيهم الذين اكتفوا بعدد المباريات نفسه ولكن مع 90 دقيقة كالمعتاد.

أقر المدرب زلاتكو داليتش الخميس بضخامة التحدي، وان لاعبيه سلكوا "طريقا صعبا (...) لقد استهلك اللاعبون الكثير من الطاقة، ولكننا نقول انه كلما ازدادت الظروف صعوبة، كلما لعبنا بشكل أفضل".

أضاف "إنها فرصة فريدة في الحياة، وأنا متأكد من أننا سنجد القوة والدافع"، متابعا "دخلنا إلى صفحات كتب التاريخ بكوننا أصغر دولة تتأهل الى المباراة النهائية (...) وإذا نظرت إلى البنية التحتية لبلدنا، نحن معجزة".

لم تنفك الصحف الكرواتية تكرر مفردة "الحلم". قالتها بعد ثمن النهائي، وربعه، ونصفه. صدر الصفحة الأولى لصحيفة "سبورتسكي نوفوستي" كان الخميس "حلم، حلم، حلم! كرواتيا في النهائي. لا تستيقظوا، سنكرر ذلك!"، الأحد، بملء ثقة قدرة الفوز على فرنسا.

أول القادرين على تحويل الأحلام الكرواتية الى واقع هو مودريتش، ساحر خط الوسط وحامل شارة القائد، والذي يفرض نفسه تدريجا كأبرز مرشح لجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

بالنسبة لداليتش، هو "أفضل لاعب في البطولة ويستحق الفوز" بالكرة الذهبية. قبل ذهب الكرة، ستكون عينا مودريتش على ذهب كأس العالم وأحلام أربعة ملايين كرواتي.

- إنفانتينو يشيد -

ومع بدء الاستعداد لحزم الحقائب، عقد إنفانيتو الجمعة مؤتمرا صحافيا كال فيه المديح لروسيا المضيفة "قبل أعوام قلت ان المونديال هذا سيكون الأفضل في التاريخ، ويمكنني ان أقولها اليوم بقناعة: هذه أفضل كأس عالم على الاطلاق".

وفي ملعب لوجنيكي، أشاد إنفانتينو بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي ظهر وإياه مبتسمين مرارا خلال الأشهر الماضية، آخرها في السادس من تموز/يوليو أثناء زيارة لقصر الكرملين.

وأضاف إنفانتينو "روسيا تغيرت، أصبحت بلدا حقيقيا لكرة القدم، ليس فقط مع كأس عالم نظمت على أعلى مستوى، لكن أيضا لأن كرة القدم باتت جزءا من الحمض النووي للبلاد بفضل أداء المنتخب الوطني وكل العمل الذي تحقق (...) كل شيء كان مذهلا وفعالا جدا".

ومنذ 14 حزيران/يونيو، استضافت روسيا المونديال على 12 ملعبا في 11 مدينة. وعلى الصعيد الكروي، بلغت ربع النهائي (خسرت أمام كرواتيا بركلات الترجيح)، في نتيجة غير متوقعة نظرا لأن المنتخب كان صاحب المركز 70 في التصنيف العالمي للفيفا، وهو الأدنى بين المنتخبات الـ 32.


في رياضة