: آخر تحديث

نيكول بردويل: لم أفشل كممثلة والعروض تنهال عليّ

بيروت - من هيام بنوت: بعد فشل تجربتها التمثيلية الأولى في فيلم "عملية الطائر الذهبي" الذي أدت البطولة فيه إلى جانب الفنان علاء زلزلي، دافعت ملكة جمال لبنان السابقة نيكول بردويل عن تجربتها الثانية في مسلسل "حب أعمى" رغم الانتقادات الكثيرة التي طاولته وأدت في مرحلة لاحقة إلى وقفه, وأكدت ان تدخل بعض رجال الدين وممارستهم ضغوطاً على بعض الجهات المسؤولة في تلفزيون "المستقبل" هو السبب الحقيقي وراء القرار, واعتبرت ان التركيز على بعض المشاكل الاجتماعية لا يعتبر جرأة، إذ لا يجوز الاختباء وراء مشاكلنا، بل علينا مواجهتها لنتمكن من معالجتها, وعقبت ان المسلسل لم يتضمن سوى مشهدين بالمايوه، اقتضتهما ضرورة التصوير, وأضافت ان مشاهدة فتيات يرتدين لباس البحر ليس أمراً جديداً على الشاشة، وحملت ممثلات لبنانيات المسؤولية لأنهن وجهن الانتقادات إلى المسلسل بسبب عدم اسناد أي دور إلى أي منهن ما أوجد لديهن نوعاً من الغيرة, وأوضحت ان من حق المخرج والمنتج فقط أن يختار الوجوه المناسبة, وأكدت ان "حب أعمى" حصد نجاحاً كبيراً رغم بعض الأخطاء بفضل اختيار الفريق المناسب وقصته الجيدة, وأشارت إلى ان أشهر عارضات الأزياء في العالم مثل ايزابيللا روسيلليني وسيندي كراوفورد، خضن تجربة التمثيل ونجحن فيها، الا ان العارضة اللبنانية معرضة دائماً للانتقادات لأن لبنان هو البلد العربي الوحيد الذي يستعين بعارضات في أعماله المحلية.
"الرأي العام" التقت بردويل التي تحدثت عن مسلسل "حب أعمى" ومشاريعها المقبلة في الحوار الآتي:
?  وجه أكثر من جهة انتقادات عنيفة إلى مسلسل "حب أعمى" الذي أديت البطولة فيه, فما السبب الذي أدى إلى وقفه؟
- اعتبر بعض رجال الدين ان المسلسل يمس الأخلاق وضغطوا على المسؤولين في تلفزيون "المستقبل" فرضخوا ربما من دون أن يشاهدوه, ولا أعرف ماذا حصل تحديداً.
?  لا شك في أن هناك جرأة في المسلسل؟
- كل إنسان لديه اقتناعات وينظر إلى الأمور من منظاره الخاص, شخصياً لم ألحظ الجرأة الزائدة التي تحدث عنها الآخرون، بل اعتبر ان المسلسل ركز على بعض المشاكل التي يعانيها المجتمع، كمشكلة ادمان المخدرات, لا يجوز ان نختبئ وراء مشاكلنا، بل علينا مواجهتها، ومن يدّعي ان مشكلة تعاطي المخدرات ليست منتشرة بين الشباب العربي يكون كاذبا.
مشهدان فقط
?  المقصود ليس الجرأة في طرح المشاكل، بل في الثياب غير المحتشمة؟
ـ هناك مشهدان بالمايوه لا أكثر، وضرورات التصوير على البحر اقتضت ذلك, نشاهد المايوه عبر الشاشة منذ اعوام طويلة والامر ليس جديدا.
قد تكون الاجسام الجميلة التي ترتديه دفعت البعض الى القول ان هناك مشاهد اغراء في المسلسل ولا أعرف كيف أجيب عن هذه النقطة, ثمة ممثلات وجهن انتقادات لأنه لم يسند اليهن أي دور ما تسبب لديهن بنوع من الغيرة وأنا اتفهم هذا الموقف.
أما لماذا عدم اختيارهن، فالأمر ليس من صلاحيتهن بل من حق المخرج أو المنتج,ثمة نجوم في العالم لم يتخرجوا من معاهد تمثيل ويعتبرون الافضل, وشخصيا، درست التمثيل في احد معاهد لوس انجليس لكنني لم استفد, هناك من يقولون انهم درسوا اربعة اعوام الا ان المخرجين لا يسندون اليهم أي دور, وجوابي انه في اميركا يمضي بعض الممثلين حياتهم وهم يؤدون دور نادل رغم انهم تخرجوا في معاهد, ولا أعتقد أن الوضع سيكون مختلفا في لبنان، حيث الامكانات الانتاجية قليلة ومن يتوقع العكس يكن مخطئا جدا, المخرج يقدم عملا فنيا ويعرف جيدا من الشخص المناسب لنجاح العمل, "حب أعمى" حصد نجاحا كبيرا ولكنني لا أنكر وجود بعض الاخطاء, لا نزال جميعا نتعلم، إلا أنني اعتقد ان الفريق كان دوره كبيرا في نجاح المسلسل، لان المخرج احسن اختيار الوجوه بالاضافة الى جودة القصة.
العارضات والانتقادات
?  ألا تعتقدين ان اسناد غالبية الادوار الى عارضات أضر بالعمل؟
ـ في لبنان تتجه غالبية الفتيات الجميلات نحو عرض الازياء, وفي الخارج خاضت عارضات عالميات بينهن ايزابيللا روسيلليني وسيندي كراوفورد تجربة التمثيل ونجحن فيها, فلماذا نوجه الانتقادات دائما الى لعارضات اللبنانيات؟ هل لأن لبنان هو البلد العربي الوحيد الذي يستعين بعارضات في انتاجه؟
?  هل انت راضية عن أدائهن؟
ـ ثمة عارضات لم يؤدين أدوارهن بالشكل المطلوب, ولكن هذا لا يعني ان يتعرض الفريق بكامله للانتقاد.
?  ثمة من قال ان المخرج والمنتج استعانا بعارضات بهدف التوفير؟
ـ أجري لم يكن ضئيلا ابدا، وأنا متأكدة أنهم لو استعانوا بأشهر ممثلة في لبنان، لرضيت بأجر أقل.
?  قد ينطبق ذلك على العارضات اللواتي أَدَّين أدواراً ثانوية؟
- لا أعرف أجور الجميع، ولكن الأجر الذي تقاضاه البعض، كان مقبولاً جداً.
مقتنعة بما قدمت
?  هل تشعرين بالانزعاج بعد فشل تجربتك التمثيلية الثانية وخصوصاً ان تجربتك الأولى في فيلم "عملية الطائر الذهبي" لم تحقق النجاح؟
- لم أهتم للأمر, قدمت عملاً أثار ضجة واستحق أكثر مما كان متوقعاً, بالنسبة إليّ كممثلة لم أتعرض لانتقاد مباشر والانسان يشعر عادة بالانزعاج عندما يخطئ أو عندما يقدم عملاً لا يكون راضياً عنه وأنا مقتنعة بما قدمته.
?  هل تعتقدين ان رصيدك كممثلة قد تأثر سلباً؟
- بل تلقيت عروضاً كثيرة في أثناء عرض "حب أعمى" وبعده, الطلب عليّ كممثلة كبير جداً, وهذا يعني انني لم أفشل.
?  ما طبيعة الأعمال التي تعرض عليك؟
- كلها مسلسلات، لكنني لم أعط موافقتي النهائية بعد, لست على عجلة، فالفن هوايتي ولا أركض وراء التمثيل.
?  وبالنسبة إلى المشاريع الأخرى؟
- أصور بعض الإعلانات.(الرأي العام الكويتية)


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد