: آخر تحديث

سالم اليامي: آخر مدى!

 


حبيني الى ..  آخر مدى
ضميني ... كالعناق
بين تراب الارض .. 
وأنفاس الندى
وقبليني
قبلة الصبح المولَّه للشذا
كي انهض من غفوتي
فأحرر  نفسي من عقدة الخرافة
وأتجاوز هفوتي
صوب النهار .. حين بدا
خذيني
الى عالم الأشعة
ودعي اليدَ
تقود اليدا
فأنا يا حبيبة مكلوم
ضيع  بوصلة عقله
بين  سكوت الحياة 
وضجيج.. الردى
أحاول غرس نبتة
في جوف كلمة
وكلما أيقنت أنها أثمرت شمساً
ضاعت .. سدى
بين الظلام .. الظالم 
 وظلاله.. الأظلم . 
ولم أعد .. أميز
 فرحة الأصدقاء
من  
شماتة .. العدى!
 
 ديسمبر ٢٠١٧ م. امريكا


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.