: آخر تحديث

روبرت بريدجز: عينان مدهامتان

 

ترجمة أنطونيوس نبيل

عَرُوسُ الشِّعرِ:

أيُفيقُ الحبُّ
مِن سُباتٍ لا حدَّ لَهُ
أيُفيقُ الحبُّ مرةً أخرى
مِن رَقدةٍ لا يُحصى لها أمدٌ؟

الشَّاعِرُ:

صمتًا
صمتًا يا ألسنةً
يا زلزالًا مِن أغنيةٍ
تُلْقِي الرَّجفةَ
فِي قَلْبِ اللَّيلِ الوَسْنَانْ

عَرُوسُ الشِّعرِ:

المرأةُ الفاتنةُ
التي عندَ قدميها
جَثا الحبُّ مرةً
ليُسبِّحَ باسمِها
هي التي على البَابِ
اجترأتْ
وصدحتْ بأنينِها المَكروب

الشَّاعِرُ:

حَتْمًا
وجهُها مُترَعٌ بالنَّضارةِ
كما قلبُها بالجَسارةِ مُفعَمٌ
آهٍ لو مَازجتْ خمرَ رَونقِها
بزُلالٍ مِنْ بَهجةِ الحُلْمِ

عَرُوسُ الشِّعرِ:

جمالُها الجليلُ
كالصَّاعقةِ
يُبَاغتُ المُحدِّقينَ
في عَشِيَّات الخَريف
الَّذِينَ يعاينونَ
البَدرَ الرَّحيبَ يَبزغُ سَامِقًا
فوق أكوامِ الحَصيدِ المَنْثُور

الشَّاعِرُ:

هو فِي جنَّاتِ
الفِرْدَوسِ الأعلى
أذناهُ تمتحانِ مِنْ سَلْسَبِيلِ
أنغامٍ سَماويَّةٍ
تفيضُ فِي رُوحِهِ
الذَّاهِلَةِ أنهارًا
مِن عسلِ المَسَرَّةِ
وحليبِ الجَذْبَةِ
فكم بالحَرَي عُذُوبَةُ الصَّوتِ 
الذي يُغرِيه بأنْ يَهْبِطَ
مَشْغُوفًا مِن عَليائهِ
لينهلَ مِن فَضِيضِ 
رَحيقِهِ المَنْغُوم
 
عَرُوسُ الشِّعرِ:

البسمةُ الرَّخْصَةُ
على شفتيها
تَغزِلُ مِن أهدابِ المُوسيقى
دِمَقْسًا شفيفًا
تَعْزِفُ في طُمَأنينةٍ وحُنوٍّ
دِيباجًا مَلحونًا
تَتَكهَّنُ بأنْ يَجْهَرَ 
بأخفى آياتِ همسِها الحَنون
وسحرِ نبرتِها الخَلَّابة

الشَّاعِرُ:

عبثًا تَرقصُ بسمتُها
كلُّ طلاوةِ لفظٍ منضودٍ
عبثٌ
كلُّ بيانٍ يَقْطُرُ سِحرًا
عبثٌ
ما لم يَخْطِفْ رُوحًا
مِن أصفادِ عِناقٍ قُدسيٍّ
عبثٌ

عَرُوسُ الشّعر:
 
هي ستناضلُ
كلَّ بلاءٍ مُسْتَبسِلَةً
لا تَتَلَدَّدُ مِنها جَدِيلَة
فِي الجُلْجثةِ
لن تَسْتَمرِئَ رَكْعَةَ ذَلٍّ
هي ستُحملقُ باسِمةً
فِي الوجهِ المُمْحِلِ للظُّلمةِ
بالعينينِ المُدْهَامَّتين

الشَّاعِرُ:

يا حُرَّاسًا
يا أشواكًا يَقْظَى مِن قَيْحٍ خَاثِر
قد زالَ زمانُ خِفَارتِكم
يا رِتَاجًا مُؤصدًا
قد آنَ أنْ تَصيرَ هشيمًا
فالحبُّ سيُفيقُ أخيرًا
مِن سُباتٍ لا يُنْكَفُ لَهُ أمدٌ 
 
 
ملحوظة: بينَ التَّرجمةِ وبينَ القصيدةِ الأصليَّةِ هَاويةٌ فاجرةٌ: بَونٌ فاغرٌ يَكادُ يستحيلُ فَمًا فَضْفَاضًا مِن حَنَقٍ مُضْطَرِمٍ نَضَّاخٍ؛ يُمْطِرُني بشواظِ لعناتِهِ ويُزَمْجِرُ مُغمغمًا باللغةِ العاميَّةِ: اِرْحَمْ دِينْ أُمِيْ وِبْلَاشْ فَذْلَكَة!.. فأُجِيبُ صَخْبَهُ المَمْسُوسَ وَشْوَشَةً: طعنةُ اللحمِ تُوزِغُ بالدَّمِ السَّاذَج، وطعنةُ الرُّوحِ تُوزِغُ بالغِناءِ المُلتَبِس؛ فتدبَّرْ أمرَكَ واصْرِفْ قَبْرَكَ عنِّي.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


أضواء

هايل شرف الدين