: آخر تحديث

أحمد ضياء: متى تستعدُّ لكذبةٍ جديدة؟

منذ تلك اللحظة

راقبت الأباء جيّداً في مشهدٍ درامي

يودّعون عوائلهم راحلين صوب الحرب

أتذّكرُ ملامح الفراق النّاطة من وجوههم

وأعباء الرّحيل على ظهورهم

وهم يسيرون ممتشقي القوام

منكسري الأفذاذ

يرتّلون (لولا الوطن لم نستطع أن نموت بكرامة)

على هذه الشّاكلة لم تعد أعياد الميلاد تعني للأطفال شيئاً

إلّا أنَّ الأعباء المتوارية في قمصانٍ خضراء

وأرديّة بحقائق ملتوية

هي المصير الأكثر انشقاقاً بين بني البشر

السّكك الحديديّة الموجودة بعين الزّوجة

تتبع خطى الموت في أردية ثلوج الجّبال

نهارٌ آخر ساكنٌ من المفرقات

لكنَّ العويل داخل المنازل ظلَّ يكتم أنّاته

ضمن أكثر الأشياء إحمراراً

أطبقت الرّصاصات على موضع الجنود في خلسة الليل

بينما مشهد آخر تبرعمت فيه البنادق.

بعد ليلة ضاجّة بالحرائق أذكرُ لكم الحريق الّذي نما بمكتبتي

كان يلملمُ هدوء الأحرف

واضعاً إيّاها ضمن الإرتخاء الورقي

معلناً بحسب التّقويم الميلادي للقتل

بأنَّ غدٍ أوّل يوم للإنتصار على المفردات

فكم من رؤية للزّجاج كانت لصيقةً بأرواحنا

قارسٌ يمضي مع قطعٍ من الطّيور المهاجرة إلى اليباب

ثم يذوي مع الخط الفاصل بين الضّحايا والأمواج الرّديفة للبحار

لم أكو شديداً بالدّرجة اللازمة لأعيد قراءة أيّامي

فضّلتُ تدوير بقاياي مع الأنجوم لأحُوك تساقطي مع نجيماتٍ تهطلُ في العادة على شياطين صنعنا وجودها بأفعالِنا

الدّمغة الدّمويّة تنجرف داخلنا ضمن أوتادٍ زرعنا نيشاينها عبر تلالٍ معروفة بسكونها

سأحلمُ بعينين مفتوحتين ناضجتين

ووأزّع كابلات وجودنا على الأبراج لتثمر.

شمشمتُ التّفاصيل اليوميّة الّتي تخبريني بها عبر سمّاعة الهاتف، كان آخر وقت لعقتُ فيه أحساسيسنا الألكترونيّة في الثّانية الأولى من بعد منتصف الفجر، ولحظة اتمامي لكل حبوب الدّواء المسكّن الّتي آخذها بعد شن العدو غارة معيّنة، انتصرت على اللذائذ، وعدت أسيرُ على

هيئة إنسان إلى أن ألتقي فيكِ عبر شرايين المستودع الخامس من الجسد المترب والمتكهرب بالأصوات وجدران الألغام الأرضيّة. تعرفين جيّداً إنَّي لم أركِ والأطفال منذ شهرين وخمسة وعشرين يوماً، كان طريق الموت سالكاً جدَّاً أمام بصيرتي، لذا أفزُّ على أصواتكم الرّاجفة من الجوع والأنين، فخضتُ معارك كثيرة في تلك المدة، آخرها كان أمس وهو اليوم السّعيد بالنّسبة لي، فكرَّمني الآمِرُ بإجازة لثلاثةِ أيّام فقط. أنا قريبٌ من الدّار ستكون ليلةِ لاهبة وعلى غير العادة. أوغلُ الآن بتقبيل والدَتي أطفالي أخوتي، زوجتي شاحبة الوجه فرحة ولا فرحة بقدومي، ترى لم هذا البرود الجّسدي والكوني لإمرأتي. (أهووووووووووووووو بعد هذا الغياب كله وتطلع عليه الدّورة، ما عرفتي اتأخريه شويّة، كلشي ما استفاديت)، الأيام الممشوقة عادة تمرُّ بسرعة أمّا تلك الضّاجة بالنّحيب فتكون كمتاريس لا تهجع عند حد معيّن.

لا أعرف خطاي الغريبة

بالأمس كانت ساقيَّ شرفتا أحلام عبرهما بإنتاج مدونتي

أما اليوم وبعد حصيلة جديدة من الضحايا

أسير بساق سأعتاد عليها في الفترة القادمة

وأعلم أطفالي

أن يضعوا أمام أعينهم ساقي اليمنى

وهم يخرجون أزاء دكتاتور ما

ويربطوا أحزمة أماكنهم قبل التوغل في هذا الفضاء الخارجي الساعي دائما على حفظ أشعة أبصارهم في هذه الحياة

فالاجواق تعتاش في الغالب الاعم على كمية كبيرة جدا من الرذائل لتضمن بقاءها على خرطوية الأحدث

رباه

كم من طزٍّ

يجب أن نقول مقابل هدف واحد في هذا التقرير السنوي الصاعد لك

وكم من مرة وجب أن ارتل اغاني وحدتي على إيقاع استحمالك إياي

متسائلاً في كل الاماكن التي كتبها عن مدى برعتنا

في أن نطلب من المعتوه في الحكومة

عن لقمة نبني فيها ذواتنا البشرية

فما عادت شريعتي اللبنية تستطيع

مشاهدة مسلسلكم الكوميدي الرهيب

في الآونة الأخيرة ذاع صيت برنامجي الإنتخابي بالصوت والصورة لأني المرشح الوحيد عن دولة الأموات

ذات الأنفاس العائمة.

  العراق


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ملاحظات
بسبوسة - GMT الإثنين 17 سبتمبر 2018 10:50
/أتذّكرُ ملامح الفراق النّاطة من وجوههم./ كلمة ((ناطّة)) ليست شعرية. / واضعاً إيّاها ضمن الإرتخاء الورقي / هذه ليست جملة شعرية أيضاَ. / قارسٌ يمضي مع قطعٍ من الطّيور المهاجرة إلى اليباب/. قطعٍ من الطيور كلمتان غير متجانستانِ. / ثم يذوي مع الخط الفاصل بين الضّحايا والأمواج الرّديفة للبحار/ هذه أيضاً ليس جملة شعرية، لا سيما كلمة رديفة. / ووأزّع كابلات وجودنا على الأبراج لتثمر./ لو كنت مكان أحمد ضياء لاستخدمت كلمة أسلاك، فهي أكثر شاعرية، ولكن مت معنى كلمة ((ووأزّع)) بحق السماء؟ /غارة معيّنة/ أرى أن كلمة ((معينة)) زائدة. /على خرطوية الأحدث/ ما معنى كلمة ((خرطوية)) بحق الآلهة؟ / متسائلاً في كل الاماكن التي كتبها عن مدى برعتنا/ ما معنى كلمة ((برعتنا))؟ هل يحق لي أن ألطم الآن أم لا؟!
2. And What
Khalid - GMT السبت 22 سبتمبر 2018 08:26
Is (( besbose )) a Poetry ? Mr. Ahmad use a words from the Iraqian dialect What`s wrong with That ? Mr. or Mrs (( Besbose )) . where`s your Poetry? or only critic for critic !


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.