: آخر تحديث

جدال حول إعادة نشر كتابات سيلين المضادة لليهود

 
أثار نبأ وجود خطة لنشر كراسات معادية للسامية كتبها الروائي الفرنسي لويس فرديناند سيلين ردود افعال قوية فيما تدخَّل رئيس الوزراء ادوار فيليب في السجال لصالح نشرها. ومن المقرر نشر ثلاثة نصوص عنصرية كتبها سيلين في ثلاثينات القرن العشرين ستصدر في كتاب عن دار غاليمار في مايو/ايار المقبل، الأمر الذي أثار مطالبات غاضبة بمنع نشرها. وقال رئيس الوزراء ان الكراسات يجب ان تُنشر على شرط ان تكون مرفقة بتعليقات نقدية مكتوبة بدقة. واعلن فيليب في مقابلة صحفية "أنا لستُ خائفاً من هذه الكراسات" ولكنها يجب ان تقترن بهذه التعليقات. واضاف "ان هناك اسباباً وجيهة لكي نمقت الرجل نفسه ولكنك لا تستطيع ان تنكر موقع الكاتب المركزي في الأدب الفرنسي". ويعتبر سيلين المعروف بروايته "رحلة الى أقاصي الليل" التي نشرها عام 1932 من أكبر الروائيين الحديثين الفرنسيين وأكثرهم إثارة للجدل. ستصدر الكراسات الثلاث بعنوان "كتابات سجالية".  
وطالب الناشط المدافع عن عائلات اليهود الفرنسيين الذين أُبعدوا خلال الحرب العالمية الثانية سيرج كلارسفيلد ، دار غاليمار بالامتناع عن نشر الكراسات.  
وحذر ناشطون آخرون مناهضون للعنصرية ومعادة السامية من إعادة نشر النصوص داعين الى ضمانات بإضافة تعليقات نقدية في الكتاب. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


أضواء

هايل شرف الدين