: آخر تحديث

غمكين مراد: محضُّ حُلم

 


عندما تأفلُ الشمسُ
هُناك فوق،
 قبلَ الزوالِ بقليل،
وعندما الضباب يهاجرُ نفسهُ،
هنا في الساحةِ تحت:
                    أتركُ مِحرابَ الكلمات
                    وأتوِّجُ روحي بتاجِ العتمةِ.
حين تصوغ النجمةُ،
         ضوءَ الليلِ
حين تكتسي السماءُ،
           رداء الأحلام:
                       أُهدِّئُ من فورانِ
                                   ارتعاشي،
                        أُمسِّكُ بهدبِ القليلِ الباقيِّ،
                                              من حلمٍ كان.
عندها أجدكُ حبيبتي،
وأتركُ خلفي:
كلُّ هذا
   الموتِ،
       والخرابِ،
              والهجرانِ،
                   والجوعِ.
وأذرفُ الدمعَ،
هكذا فقط،
أبكي في حضنِ طيفُكِ،
طوقاً أو هرباً من هلوسةٍ حقَّة.
ثم أصحا،
والمطرُ يَصفعُ الخارجَ،
أنصتُ إلى لحنِ الحقيقةِ،
أطنُّ كنحلةٍ:
           على كلِّ غياب،
          على كلِّ حضور،
وأبحثُ في كلِّ الموتِ والخرابِ والجوعِ والهجرانِ،
عن وجهٍ في كلِّ الوجوه
                أكيدٌ هو وجهكِ.
وحين أحنُّ إلى الكلام
وحيثما يُفرِّجُ عن يومي
أكونُ قد اعتكفتُ الصمتَ،
أكونُ قد تلبَّستُ عباءةَ الانتظار،
لأُعيدَ على نَفْسي، غَضبي،
وألعنُ الوجهَ الخارجَ من مرآةٍ واقفةٍ أمامي،
ويكون هروبي إليكِ،
        عودة إلى الأُسِّ،
وكلُّ ما عداهُ،
محضُّ أقنعةٍ للمُضي.
أُعيد صياغة نفسي
وكلُّ الذي كنتهُ
وصرتُ إليه
معكِ
بعيداً عنكِ
في كلِّ ما ذكرتُ من مآسي،
أجدُّني:
سيزيفً آخر يردْمُ الحَجر، لا يرفعهُ.
أجدُّني:
موسيقى أخرى
        لا تُبهج،
       بل تحييِّ.
أجدُّني: 
بالوناً فارغاً
كحرباء،
أعيشُ كلُّ هذه الحياة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


أضواء

هايل شرف الدين