: آخر تحديث

غمكين مراد: ولعٌ راحلٌ على هودج


مَدٌّ يحملُ روحَ اللؤلؤِ ليتشظى أمدية ً وسكاكين
جَزرٌ يأخذُ من النشوةِ بريقَ ألمها
ذاكرةُ تختزلُ العدمَ المستقرأ
عنفوانُ صدٍّ هي اختراقاتُ المستقبلِ حاضراً وروحٌ مضتْ
                      " يقيناً
                      لا عراكَ دونَ اللحظةِ وهي غافية
                      لا هزيمةَ ْ
                      لا نصرْ
                              دون وقوفٍ طويلٍ على جثةِ يومٍ مضى"
عندما كانت السماءُ تداعبُ خاصرةَ الحقيقةِ في ليلي
كانت النجومُ تلهثُ وراءَ الضوءِ ليثورَ وهجاً
في المنتصفِ واقفةٌ الحقيقةُ جماداً
الحقيقةٌ مجهولٌ ينتظرُ الرحمَ الصغيرَ ليُخرجهُ ويموتْ
والموتُ حقيقةٌ حاضرةٌ بهدوءِ الحياة
                    "يقيناً
                    لا الحقيقةَ
                     ولا الموتَ
                     سوى فراشتين تداعبُ العسلُ المَّر لحيواتنا"
ربّما هو الوقتُ من   يُعَطر ما يجمعهما
وربما أن الحُبَّ يستهوي النسيانَ في وجودهما
هي أحُجيةٌ أفضت الذاكرةُ بكارتها
واقتنتْ من الجسدِ لوعةَ لـُهاثهِ
ربّما هو الشِعرُ من يخلقُ متاهة ً لكـلِّ شجنْ
ويداعبُ بكلماتهِ لـُذة العقلِ في ديمومةِ محنتهِ
ولعٌ راحلٌ على هودجِ الريحِ غدتْ الذاكرةُ
وسطوةَ آنٍ يختمرُ في صحن الفراغِ من بدايةٍ ونهايةٍ تائهتين
ربّما هو الحنينُ يختنقُ بنسيانه 
ولربّما هو الأملُ يُخيطُ رقعةَ فجواتهِ
                       " يقيناً
                        هي الكلمةُ تُترجمُ نفسها
                        وتلامسُ خاصرةَ البياضِ  خلسة ً من الراقصين 
                        على جُثة الذاكرة


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات