: آخر تحديث

رحيل الأديب السعودي عبدالله الشهيل

الرياض: توفي الأديب والمؤرخ السعودي عبدالله بن محمد الشهيل، أحد رموز العمل الثقافي والأدبي السعودي لمسيرته الطويلة المميزة ودعمه لمسيرة الأندية الأدبية حيث ساهم بتأسيس نادي الرياض الأدبي وجمعية الثقافة والفنون وعمل في وزارة الشؤون البلدية والقروية ثم انتقل للرئاسة مستشاراً ثقافياً بمكتب الأمير فيصل بن فهد ثم مديراً عاماً للأندية الأدبية وكلف بعد ذلك رئيسا لنادي الرياض الأدبي. 

نشر كثيراً من الدراسات وكتب في الصحف والمجلات المحلية والعربية.

وأثرى المكتبة بمؤلفاته وبمذكراته وإسهاماته الإعلامية وله العديد من المؤلفات منها "عبدالله بن محمد الشهيل محطة عمر"، و"فترة تأسيس الدولة السعودية المعاصرة"، و"إسرائيل وتحديثات المستقبل"، و"التطور التاريخي للدولة السعودية في دورها الأول".

الأديب الراحل ولد في مكة المكرمة ودرس السنة الأولى من الابتدائية بمكة وأتمها في بغداد ودرس المتوسطة في لبنان وكذلك دبلوم العلوم التجارية والثانوية وحصل على البكالوريوس بالتاريخ من كلية الآداب بجامعة الرياض وحصل على درجة الماجستير في التاريخ الحديث من جامعة الإسكندرية 1980.

الكاتب الراحل هو شقيق الشيخ فيصل الشهيل وعبدالعزيز وسلطان وفهد وشقيقتهم نورة ولا شك أن رحيله يعد خسارة كبيرة مني بها الوسط الثقافي السعودي.  


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات