: آخر تحديث

جواد غلوم: وقودُها العارُ والسفالة


 
كيف نغربلُ هذا الكون الأعمى ؟!
حين تقيءُ الحربُ الموتى
تفقسُ فينا الجرحى
تحبلُ بالأيتامِ
تضخُّ أراملَ
تنجبُ أطفالاً تعرى
تقذفُ قهراً أسطوريّاً 
وجبَالاً من دمْعٍ 
تهطلُ في آلام الطلْق القصوى 
ودماء مخاضٍ ترقصُ في عششِ المكدودين َ...
بعيدا عن فللِ السادةِ أحباب الفسْقِ وأصحاب النخوة
وسماسرةِ الرجْسِ وتجّار الأجسادِ الرخوةْ
فالحرب تزورُ رعاعَ الناسِ وتأخذُهم بالقوّةْ
تأبى ان تصحبَ أولادَ القوّادين الميسورينْ 
تدفعُنا للموتِ كما الأنعامْ
ترجف من فزَع السكينْ
تنهمُ منا ما لذّ وطابَ من اللحمِ نذوراً 
للأنذالِ الوسخين الموتورينْ 
تزرعُ فينا اليتمَ عقودا وسنين 
تنكحُنا الحربُ وننجسُ من زفرتِها
وتبولُ إعاقاتٍ دائمة الحسْرةْ
تطعمُنا الزقّوم َ محلّى بالغِسْلينْ 
يأكلنا نملُ القبر ونحن الأحياءُ نموتُ
 بلا غُسْلٍ أو تكفين
ويقالُ : تنادَوا للحربِ زرافاتٍ
صاروا الشهداءَ الأبرار المختارينْ
يعيشون مع الأخيار الصديقين 
في جنّاتٍ جنب قصورِ العِلِّيين
يلتفّون مع الولْدانِ كما تلْتفُّ مفاخذةٌ
تغفو بين الساقينِ بغمضةِ عينْ 
وينامون مع الحور العِينْ
هذا الدّبقُ ، العرَقُ الآسنْ 
واقعَ عوراءَ الجنةِ ذات العينين الجاحظتين 
حبلتْ حمْلاً غير وديعٍ يتلبسُ صورةَ إنسانْ
في داخلهِ نبتَ العاهرُ والشيطانْ
في ملمسهِ جلْدُ الأفعى 
أنعمُ من ريشِ نعامْ
أحلى من شغفِ الأحلامْ
أنقى من أمطارِ غمام
يتراءى حيناً ذئباً يتلبّس خِرقةَ إحرامْ
في الناب سمومٌ  وسقامْ
كلُّ الضيمِ حوانا ، ونداري الآلام
يلْسعنا الفقرُ ، تمزّقنا أظفارُ الأهلِ
وأنيابُ الأخوالِ
وأسنانُ الأعمامْ
ونموتُ حثالى مقبورينْ 
يخدشنا الغدْرُ بمخلب ذي القربى
تأكلُنا الغربةُ نهماً 
تتركُ فينا فضلةَ عمْرٍ
يصدأُ في أنقاضِ المنفى
يمضغُنا النسيانُ ، نصيرُ فتاتاً 
يُعطى بركاتٍ للجوعى
فهنيئاً تمضغُ يا شعبي
ومريئاً تنهل من ماءٍ عذبِ
وتنامُ رغيدا تحت سماء الربِّ
نمْ ، فَـوِسادُك قَـبْـرٌ في التُرْبِ
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


أضواء

هايل شرف الدين