: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

ترمب رئيس أميركا... أو رئيس عصابة؟

عهد دونالد ترمب حافل بالفضائح، وبالكتب التي تكشف المزيد عن هذه الفضائح، آخرها كتاب أندو ماكابي، الذي كشف فيه أسرار المذكرة التي رفعها إلى ترمب، فاستغلها لإطاحة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي.

إيلاف من نيويورك: يكاد لا يمر شهر في الولايات المتحدة من دون أن يصدر كتاب جديد، يكون فيه الرئيس الأميركي دونالد ترمب الحاضر الأبرز، بمواقفه وتصريحاته وسياساته.

يستعد أندرو ماكابي، نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق، الذي استقال من منصبه منذ أكثر من عام تحت وطأة الضغوطات التي تعرّض لها من ترمب، يستعد لإطلاق كتابه الجديد "التهديد: كيف حمى مكتب التحقيقات الفدرالي أميركا في عصر الإرهاب وترمب" The Threat: How the FBI Protects America in the Age of Terror and Trump في وقت لاحق من هذا الشهر.

ونشرت صحيفة "غارديان"، التي حصلت على نسخة مسبقة من الكتاب، مقتطفات منه، تتعلق بفترة عمل نائب وزير العدل رود روزنستاين، وأسرار المذكرة الشهيرة، التي كتبها ورفعها إلى ترمب، والذي استغلها على أكمل وجه، ووظفها لإطاحة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي.
 
أمرٌ فطرد
بحسب كتاب ماكابي، "روزنستاين اشتكى من توجيه الرئيس دونالد ترمب أمرًا إليه لكتابة المذكرة الشهيرة التي تبرر طرد كومي"، وأدلى نائب وزير العدل بتصريحاته هذه في اجتماع خاص بوزارة العدل يوم الثاني عشر من مايو 2017.

يقول نائب مدير "إف بي آي" إن علامات الاضطراب كانت بادية على وجه روزنستاين في الاجتماع، بعدما وصل إلى قناعة تفيد بأن البيت الأبيض استخدمه كبش فداء لطرد كومي من منصبه. وقال إنها – أي المذكرة - لم تكن فكرته، وقد أمره الرئيس بكتابتها بهدف تقديم المبررات الكافية لإخراج كومي. وأشار إلى أنه يواجه مشكلات في النوم، كما نُقل عنه قوله: "لا يوجد أحد هنا يمكنني الوثوق به".
 
حكم زعماء العصابات
تتناقض المعلومات الواردة في الكتاب حول روزنستاين مع الشهادة التي قدمها الأخير في الكونغرس بخصوص هذه القضية، إذ أكد يومها أنه مقتنع بالمذكرة التي كتبها، علمًا أن موضوع طرد جيمس كومي أصبح نقطة أساسية في تحقيقات روبرت مولر، الذي ينظر في ما إذا كان هذا الطرد قد هدف إلى عرقلة العدالة.

وفي أعنف انتقاد لترمب، كتب ماكابي يقول: "بعد طرد كومي، بدا أن ترمب والمستشار القانوني في البيت الأبيض دونالد مكغان، يتصرفان كزعيمي عصابة، إذ سبق وعرضا عليّّّ الحماية في مقابل الولاء"، مضيفًا: "كان الرئيس ورجاله يحاولون مساعدتي بطريقة العصابات والمنظمات الإجرامية".
 
 
أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان". الأصل منشور على الرابط:
https://www.theguardian.com/us-news/2019/feb/08/rosenstein-did-not-want-to-write-memo-justifying-comey-firing-new-book
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ليس دفاعا عن ترمب .. ولكن بالمختصر المفيد
عدنان- اجسان- امريكا - GMT الإثنين 11 فبراير 2019 17:19
من منكم في هذا العالم ... ليس رئيس عصابه .. على الاقل ترمب رئيس عصابه ذكي ... وليس عبي كالاخرين .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات