: آخر تحديث

يلمار سودربيرغ: حلم الخلود

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ترجمة: فرمز حسين


عندما كنت يافعاً  لطالما اعتقدت من كل قلبي بأن روحي لن تموت أبداً. و كنت أرى ذلك بمثابة هبة مقدسة غالية، و كنت سعيداً و فخوراً بذلك.
دائماً كنت أقول في نفسي:
إن الحياة التي أعيشها هي عبارة عن حلم داكن مربك، و يوماً ما سوف أستيقظ على حلم آخر أقرب إلى الواقع و له معنى أعمق. و من بعد ذلك  سوف أستيقظ على الحلم الثالث ثم الرابع، و مع كل حلم جديد أقترب إلى الحقيقة أكثر من الحلم الذي قبله. هذا الاقتراب من الحقيقة يعطي معنى الحياة و هو معنى  عميق و يحتاج لعبقرية الادراك.
 شدة فرحي بمعرفة أنّ لي روحاً أبدية وهبتني الإحساس بأنني أملك رصيداً لا يمكن خسارته في اللعب و لا يمكن مصادرته مقابل ديون، فمارست حياةً باذخةً و أسرفتُ مثلما يسرف أمير بما ملكت أيماني  و مالم أمتلك.
 لكن في إحدى الليالي كنت مع بعض أصحابي في صالة كبيرة كانت تلمع بالذهب و الأنوار الكهربائية ومن شقوق الأرض كانت تصعد رائحة العفونة . شابتان يافعتان و ثالثة مسنة ملئت تجاعيد  وجهها بالمساحيق كن ترقصن هناك على المنصة رقصاً مترافقاً مع أوركسترا النبيذ و مظلات الرجال و أصوات الزجاج المتحطم.
اعتبرنا هؤلاء النسوة سكارى و تحدثنا عن خلود الروح.

قال أحد اصحابي و كان يكبرني سناً
إنه لمن الغباء الاعتقاد بأن امتلاكنا لروح خالدة هي سعادة. انظر إلى تلك المرأة المسنة التي ترقص هناك و رأسها و يداها ترتجفان حين تقف ساكنة لحظة واحدة، و نكتشف معها بأنها رديئة لانفع فيها، أو سوف تسوء حالتها أكثر يوماً بعد الآخر. كم يكون من السخافة أن نظن بأن لها روح خالد.
 هذ الشي ينطبق تماماً عليك و عليّ و علينا جميعاً . كم هي من مزحة سيئة أن الخلود موهوب لنا.
أجبته:
الذي لا أعجبه في حديثك ليس كونك تنكر خلود الروح بل كونك تجد المتعة في نكران ذلك. الناس مثل الأطفال الذين يلعبون في حديقة لها أسوار عالية. مرة بعد الأخرى تُفتَح ّبوابة السور و يختفي بعدها أحد الأطفال من خلفها. و يقولون لقد تم أخذه إلى حديقة أخرى أكبر و أجمل من هذه: عندها يقفون للحظة و يستمعون صامتين و بعدها يعودون للعب بين الأزهار .افترض أن أحد الأطفال كان أكثر فضولاً من الآخرين و صعد على السور ليرى أين يختفي رفاقه، و عندما يعود يخبر الآخرين بما شاهد ، خارج البوابة: هناك غول عملاق يأكل الأطفال الذين يتم أخذهم إلى الخارج و الدور آت عليهم جميعاً! أنت ذلك الصبي مارتين و أنا أرى في ذلك  سخافة لا توصف أن تقول ما تعتقد بأنك رأيت ليس فقط بدون أن تشكك في ذلك بل فخوراً و سعيداً بأنك تعرف أكثر من الآخرين.
الفتاة الصغرى من بين الثلاث فتيات جميلة جداً، أجاب مارتين.
إنه لأمر فظيع أن نفنى جميعاً و أنه لأمر فظيع أيضاً  ألايمكن إفناؤنا جميعاً، قال شخص آخر من أصدقائي.
مارتين استمر مع بنات أفكاره:
نعم قال يجب التمكن من إيجاد حل وسط. عد إلى تصميم بلدانك و اخرج و ابحث عن التناسب بين الزمن و الخلود. و من يتمكن من إيجاد ذلك يستطيع تأسيس دين جديد، لأنه سيكون بحوزته أفضل طُعم ملكه الصيادين على مرّ الدهر.
انتهت الأوركسترا بقرقعة. اللون الذهبي في الصالة بدى أقل لمعاناً من خلال دخان السجائر و من شقوق الأرض أصبحت رائحة العفونة تصعد أكثر فأكثر.
انفصلنا و تفرقنا كل إلى وجهته .تسكعت طويلاً في الشوارع . دخلت شوارع لم أعرفها من قبل و لم أرها أبداً بعد ذلك، شوارع غريبة مهجورة خالية  بدا أن أبواب بيوتها تتفتح لتؤمن لي المكان كيفما اتجهت، و من بعد ذلك تغلق من خلفي .لم أكن أعرف مكان تواجدي،  حتى وجدت نفسي فجأة أمام باب منزلي . كان مفتوحاً على مصراعيه. دخلت من البوابة و من ثم صعدت الدرج . وقفت عند إحدى نوافذ الدرج و نظرت إلى القمر لم أكن قد لاحظت من قبل بأن القمر كان مضيئاً هذه الليلة.
و لكنني لم أر أبداً لا من ذي قبل و لا الآن القمر على هذا الشكل. لا يمكن القول بأنه مضيء لقد كان رمادي اللون ، شاحباً و كبيراً لدرجة غير طبيعية. و قفت طويلاً و أنا أحدق في هذا القمر على الرغم من أنني كنت مرهقاً جداً و متشوقاً جداً لأن أخلد للنوم.
كنت أسكن الطابق الثالث. و كنت قد صعدت طابقين شكرت الإله لأن طابقاً واحداً فقط باق.
و حين صعدت القسم المتبقي من الدرج تذكرت بأن الشرفة ليست معتمة كما تكون عادة و لكنها كانت مضيئة إضاءة خفيفة  مثل بقية الشرفات، هناك كان ضوء القمر يدخل من خلال نوافذ الدرج . و لكن هناك فقط ثلاثة أدراج في هذا البناء ماعدا الطابق العلوي و لذلك كانت الشرفة العليا دائماً مظلمة. باب العلية مفتوح قلت مناجياً نفسي . الضوء آت من نافذة درجها. هذا أمر لايمكن تبريره من قبل الخدم ترك باب الطابق العلوي مفتوحاً. يستطيع اللصوص أن يصعدوا إلى الطابق العلوي .
و لكن هناك لايوجد باب لمدخل العلية هناك كان درجاً عادياً مثلها مثل الأخريات .
انا أخطأت في الحساب كان هناك درج طابق آخر باق .
و لكن حين وصلت هذا الدرج المتبقي أيضا و أصبحت أمام الشرفة ، كان عليّ السيطرة على نفسي و كي لا أصرخ  عالياً. لأن هذه الشرفة أيضاً كانت مضاءة، و هناك أيضاً لم يكن أي باب مفتوح  و لكن  يبدوهناك ثمة درج جديد متجه  للأعلى كان موجوداً مثلما حدث للتو .و من نافذة الدرج يدخل  ضوء القمر رمادياً شاحباً لابريق فيه و كبيراً لدرجة غير طبيعية. سقطت على الدرج . لم أتمكن  من التفكير أكثر  و تعثرت على درج آخر  و آخر و آخر و أيضاً درجاً آخر ، توقفت عن العد.
أردت الصراخ ، أريد أن أوقظ هذا البناء المسحور و أرى الناس من حولي ، ولكن انعقد لساني.
فجأة خطر لي فكرة أن أقرأ أسماء سكان البناء من لوحة أسمائهم على كل باب. من هم هؤلاء البشر الذين يستطيعون أن يسكنوا برج بابل هذه؟
ضوء القمر كان ضعيفاً جداً ، أشعلت عود ثقاب و اقتربت من لوحة الأسماء النحاسية .
قرأت اسم أحد أصدقائي المتوفين، عندها انفك العقد من لساني و صرخت :
النجدة ! النجدة ! النجدة !
تلك الصرخة أنقذتني لأنها أوقظتني من الحلم الفظيع بالخلود.

يلمار سودربيرغ 1986-1941 كاتب سويدي. من أشهر أعماله  الأوهام 895 1 رواية، شباب مارتين بريك رواية قصيرة 1901، قصص قصيرة جداً 1898، دكتور غلاس 1905 رواية
اللعبة الخطيرة 1912 رواية. بالاضافة إلى أعمال مسرحية و قصصية أخرى. القصة المرسلة هي من مجموعته القصصية "
Historietter 1898 قصص قصيرة جدا

فرمز حسين كاتب و مترجم سوري
ستوكهولم 
2019-05-04  
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.