: آخر تحديث
سترتفع اسعار العقارات هذا العام 0.5%

768 ألف مليونير عقاري في بريطانيا

لندن: يملك أكثر من 768 ألف بريطاني عقارات تزيد قيمتها على مليون جنيه استرليني، بفضل استمرار ارتفاع أسعارها. وتبين أرقام جديدة أن عدد الأشخاص الذين يملكون عقارات قيمتها مليون جنيه استرليني أو أكثر ارتفع بنسبة 22.95 في المئة منذ أغسطس 2016، حين كان عددهم 625077 شخصًا مقارنة بـ 768553 شخصًا اليوم.

وتشكل العقارات التي تبلغ قيمتها مليون جنيه استرليني 2.7 في المئة من مجموع المساكن، بحسب وكالة زوبلا العقارية. وتزيد حصة لندن من هذه العقارات على النصف، أو 430720 عقارًا، تعادل 12.8 في المئة من إجمالي مساكن العاصمة. تأتي بعد لندن في عدد العقارات التي تزيد قيمتها على مليون استرليني، مدينتا كامبردج وريدنغ الجامعيتان جنوب إنكلترا بـ 5530 عقارًا و5421 عقارًا على التوالي.

تبين الأرقام وجود انقسام واضح بين شمال إنكلترا وجنوبها حين يتعلق الأمر بالعقارات الأغلى ثمنًا، إذ توجد في الجنوب الشرقي الغني 180397 عقارًا قيمتها مليون جنيه استرليني أو أكثر في حين أن عددها في شمال شرق إنكلترا يبلغ 69840 عقارًا فقط.

لكن نمو أسعار العقارات تباطأ خلال العام الماضي، وقال المعهد الملكي للمساحين القانونيين إن السوق ستبقى بطيئة في عام 2018. وتوقعت شركة كابتال إيكونوميكس الاستشارية أن ترتفع اسعار العقارات في عام 2018 بنسبة اثنين في المئة في حين توقعت شركة جونز لانغ لاسال للاستثمارات العقارية ارتفاعها بنسبة واحد في المئة.

وقدرت شركة ستاندارد أند بورز للخدمات المالية أن ترتفع اسعار العقارات هذا العام بنسبة 0.5 في المئة، وهي نسبة تقل عن العديد من التوقعات الأخرى.

 

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "دايلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط التالي:

http://www.telegraph.co.uk/property/house-prices/soaring-house-prices-means-now-768553-property-millionaires/

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإتحاد الأوروبي يدافع عن التبادل التجاري الحر
  2. مهلة جديدة لإيران للتقيد بالمعايير الدولية بشأن الإرهاب وتبيض الأموال
  3. الصين في مواجهة أميركا... هل انتهى عصر التقارب؟
  4. بيروت تتفوّق بالغلاء... لهذه الأسباب!
في اقتصاد