: آخر تحديث
الاتحاد الأوروبي ينتظر إيضاحات أميركية بشأنها

واشنطن تعمل على إعفاء أستراليا من رسوم الألمنيوم والصلب

أكد ترمب أن بلاده تعمل على إعفاء حليفتها أستراليا من الرسوم الجديدة على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألمنيوم. في وقت قال الاتحاد الأوروبي إنه ينتظر الحصول على إيضاحات بشأن الرسوم التي فرضها الرئيس الأميركي خلال اجتماع حاسم في بروكسل.

إيلاف من واشنطن: أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة أن الولايات المتحدة تعمل على إعفاء حليفتها أستراليا من الرسوم الجديدة على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألمنيوم.

كتب ترمب على تويتر "تحدثت مع رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تورنبول، وهو مصمم على إقامة علاقة عسكرية وتجارية عادلة وتبادلية" مع الولايات المتحدة. 

أضاف الرئيس الأميركي: "نعمل على اتفاق في أقرب الآجال، كي لا نضطر إلى أن نفرض على حليفتنا الأمة الأسترالية العظيمة رسومًا" على الصلب والألمنيوم، من دون أن يقدم مزيدًا من التفاصيل.

وندد حلفاء واشنطن وخصومها الجمعة بالميل الأميركي الواضح نحو الحمائية، وبهجوم على التبادل الحر، غداة إعلان ترمب فرض رسوم على واردات الولايات المتحدة من الفولاذ والألمنيوم، ما يثير مخاوف من اندلاع حرب تجارية عالمية.

وأعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة عن "القلق" غداة انتقادات وجّهها ترمب إلى برلين حول فائضها التجاري ونفقاتها العسكرية المحدودة في الوقت نفسه برأيه.

ونددت فرنسا وبريطانيا، حليفتا الولايات المتحدة بالإجراءات الأميركية، بينما نددت الصين الاقتصاد الثاني في العالم بـ"هجوم متعمد ضد النظام التجاري التعددي". وفي اليابان الحليفة الكبرى للولايات المتحدة في آسيا، حذر الناطق باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا من إمكان اتخاذ "كل الإجراءات المناسبة" ردًا على قرار ترمب.

لكن البيت الأبيض أوضح أن كل الدول المعنية يمكن أن تبدأ محادثات مع الولايات المتحدة للتفاوض بشأن استثناءات ممكنة.

الاتحاد الأوروبي ينتظر "إيضاحات"
من جهته قال الاتحاد الأوروبي السبت إنه ينتظر الحصول على "إيضاحات" بشأن الرسوم التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترمب على واردات بلاده من الصلب والألمنيوم، وذلك خلال اجتماع حاسم في بروكسل بين الممثلين التجاريين للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واليابان.

وقال جيركي كاتاينن نائب رئيس المفوضية الأوروبية الجمعة: "لا تتوقعوا حل كل شيء... إنه أحد الاجتماعات، وليس الاجتماع" الوحيد. أضاف "إننا بحاجة إلى إيضاحات" وإلى بدء "حوار" مع الولايات المتحدة لتجنب التصعيد نحو نزاع تجاري عالمي. وكان هذا الاجتماع مقررًا منذ وقت طويل، قبل إعلان ترمب الخميس عن فرض تلك الرسوم. 

سيضم الاجتماع، الذي يبدأ الساعة 9:00 (8:00 بتوقيت غرينتش) في مبنى المفوضية كلًا من الممثل التجاري للولايات المتحدة روبرت لايتايزر ووزير الاقتصاد الياباني هيروشيغي سيكو والمفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم. وينبغي أن يتواصل الاجتماع خلال غداء عمل. 

تدابير جاهزة 
ويرى الأوروبيون أنه يجب إعفاؤهم من الرسوم التي تبلغ 25% على الصلب، و10% على الألمنيوم، وقالوا إنهم على استعداد لاتخاذ إجراءات إذا لزم الأمر. 

كما قالت اليابان، الحليف الآسيوي الرئيس للولايات المتحدة، إنها ستطلب من واشنطن أن تتيح لها الاستفادة من الإعفاءات الممنوحة إلى كندا والمكسيك، وإلا فإنها ستتخذ "الإجراءات المناسبة".

وقال كاتاينن إن "الطريقة التي ستسير بها آلية الإعفاء (من الرسوم) ليست واضحة كثيرًا". أضاف "آمل ألا يتوقع أحد منا تقديم تنازلات في ما يتعلق بقضايا التجارة". تابع "لا يتعلق الأمر بمفاوضات تجارية. ما نتحدث عنه هو عمل أحادي ضد القواعد الدولية. نريد تسوية هذا قبل أن يصبح مشكلة حقيقية". 

أما مالمستورم فتوقعت أن يكون السبت يومًا "طويلًا"، وقالت "نأمل في الحصول على تأكيد بأن الاتحاد الأوروبي معفى" من الرسوم. وفي حال حصل العكس، فهناك تدابير مضادة جاهزة، أولها قابل للتطبيق خلال ثلاثة أشهر، ويتمثل في فرض ضرائب قوية على بعض المنتجات الأميركية الشهيرة، مثل الجينز والدراجات النارية وزبدة الفول السوداني، والتي أعدّت بروكسل لائحة بها.

كما يخطط الاتحاد الأوروبي لتطبيق ما تسمى تدابير "حماية" صناعته من الواردات الأجنبية من الصلب والألمنيوم. وقالت مالمستورم: "نحن أصدقاء. لا يمكن أن نشكل تهديدًا للأمن القومي للولايات المتحدة". 



عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. صالح لروحاني: لن نكون جزءا من العقوبات والسياسات المعادية لكم
  2. الولايات المتحدة تدعم استكشاف النفط في قبرص
  3. العراق يستأنف تصدير نفط كركوك عبر ميناء جيهان التركي
  4. الجزائر تشكو عجزا في موازنتها بـ 17 مليار دولار
في اقتصاد