: آخر تحديث

مزارع بيلاروسي يبتكر مركبة هجينة تجمع بين السيارات والخيل

نياجيتسكي: لطالما أحب أليكسي أوسيكوف الأعمال اليدوية منذ الصغر... وهو ابتكر أخيرا مركبة هجينة مؤلفة من هيكل سيارة يجره حصان ما يتيح له التنقل في أرياف بيلاروسيا الفقيرة.

ويقول هذا المزارع البالغ 31 عاما والمقيم في قرية نياجيتسكي بمنطقة موغويليف في شرق هذه الجمهورية السوفياتية السابقة على مشارف الاتحاد الأوروبي إن هذا الابتكار "أكثر أهلية للثقة (من السيارة العادية) إذ إنه لن يدعكم تسقطون في أي مكان".

وبدأت قصة وسيلة النقل الغريبة هذه عندما قدم أحد الجيران لأليكسي ما تبقى من سيارة "اودي 80" قديمة الطراز. وقد عمد الشاب المولع بالأعمال اليدوية إلى عزل الهيكل وسحب المحرك والمقود قبل أن يترك فتحات ليمسك منها برسن الحصان.

ويوضح أوسيكوف ممازحا "هي الآن باتت مركبة +أودي 40+ بعدما تخليت عن نصفها".

ويستخدم المزارع المركبة للتوجه إلى مكان عمله في مزرعة جماعية حيث يرعى المواشي في مقابل حوالى 230 دولارا شهريا، وأيضا أثناء حراثته الحقول.

وتعتمد بيلاروسيا المعروفة في سائر البلدان السوفياتية السابقة بجودة منتجاتها الزراعية، في اقتصادها بدرجة كبيرة على المزارع المملوكة للدولة المسماة "كولخوز" والموروثة من حقبة الاتحاد السوفياتي.

ويروي أليكسي "زملائي لم يصدقوا أعينهم حين وصلت للمرة الأولى بهذه السيارة - الحصان. لقد فوجئوا بسبب المركبة بطبيعة الحال ولكن أيضا لكوني أستطيع تشغيل الموسيقى في الداخل ولأن البوق يعمل بشكل طبيعي وثمة تجهيزات كاملة".

ومن التحسينات الإضافية التي أوجدها أليكسي موقد صغير على الفحم متصل بمدخنة على السقف يتيح له التدفئة خلال برد الشتاء القارس.

وقد بات أليكسي من الأشخاص المعروفين في المنطقة بفضل هذه المركبة.

وتقول صاحبة محل بقالة في المنطقة "قلة من شباب اليوم يفعلون هذا الأمر. نحن في القرن الواحد والعشرين، ولدينا أجهزة كمبيوتر وهواتف فيما هو يحاول الحفاظ على التقاليد القديمة مستفيدا من هوايته المفضلة وهي الخيول".

حتى أن السلطات المحلية تشيد بمبادرته. ويروي أليكسي أن شرطيا أوقفه يوما حين كان على متن مركبته الهجينة واتصل برئيسه التنظيمي ليسأله هل هذا النوع من المركبات قانوني. وأتى الرد من المسؤول بتهنئة أليكسي على ابتكاره.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. التجار يشتكون من الركود الإقتصادي في لبنان
  2. هل تنجح
في اقتصاد