: آخر تحديث
تأخير بركسيت قد يحفز المشترين

ارتفاع أسعار العقارات في المملكة المتحدة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هل ينعش تأخير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي السوق العقارية فيها؟ هذا ما يمكن أن يحصل، مع الارتفاع في أسعار المنازل في بريطانيا.

إيلاف من دبي: أفادت وكالة رويترز بأن استطلاعًا للرأي أظهر أن أسعار المنازل البريطانية ارتفعت إلى أعلى مستوى لها من عام حتى السادس من أبريل الجاري، ما زاد من الدلائل المبدئية على أن سوق الإسكان ربما تجاوزت أسوأ تباطؤ لها قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أعلى من المعتاد

بحسب موقع "رايت موف" أو الخطوة الصحيحة للعقارات، مثل الارتفاع الشهري بنسبة 1.1 في المئة في أسعار الطلب على المنازل البريطانية زيادة أعلى من المعتاد في بداية موسم الربيع، وحدّ من تراجع الأسعار بالقيمة السنوية بنسبة 0.1 في المئة.

وفقًا لتقرير روبترز، تعثرت سوق الإسكان البريطانية منذ استفتاء بركسيت في عام 2016، فأظهر معظم مقاييس الأسعار الحد الأدنى من النمو في الأشهر الأخيرة. لكن بعض البيانات يشير إلى أن التباطؤ استقر في أوائل العام الجاري.

قال مايلز شيبسايد، من "رايت موف"، إن تأجيل بركسيت في الأسبوع الماضي ربما يحفز من يترددون في العودة إلى الوطن ليعودوا. أضاف: "لا نتوقع زيادة النشاط العقاري، لكن ربما تسود موجة من الارتياح تحفز الطلب المكبوت على المنازل للاستفادة من أسعار العقارات الثابتة والرهون العقارية ذات السعر الثابت".

انخفاض في مارس

يأتي هذا الارتفاع بعد انخفاض في مارس الماضي، تبع ارتفاعًا في فبراير بحسب  مصرف هاليفاكس البريطاني للقروض العقارية.

وقالت وكالة أنباء بلومبرغ الأميركية إن أسعار المنازل انخفضت بنسبة 1.6 في المئة في مارس، في أعقاب قفزة بواقع 6 في المئة في فبراير. وكان المؤشر تراجع بنسبة 3 في المئة في يناير.

ارتفعت الأسعار خلال الربع السنوي الأول (يناير - مارس) بنسبة 3.2 في المئة، مقارنة بنفس الفترة من عام 2018.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد