: آخر تحديث
في مشهديةٍ ملحمية تتحدى الموت بالحياة

"الجسمي" يواجه الإرهاب: أعبد ربك حباً لا رعباً

"إيلاف" من بيروت: يواجه الفنان الإماراتي حسين الجسمي الإرهاب بالحب في مشهديةٍ ملحمية تجسدت بإعلانٍ يتناقله رواد مواقع التواصل الإجتماعي كرسالة سلام عن الدين الإسلامي في شهر رمضان. حيث أنه ينتصر على الإجرام بالإيمان عبر "إعلان شركة زين للإتصالات" برسالةٍ قوية ضد الإرهاب وأساليبه البشعة التي تتجسد في فيديو كليب أشبه بفيلمٍ سينمائي قصير يقدِّم رؤيةً جريئة بقصةٍ محبوكة بحرفية عالية تُوصل رسائل مؤثرة عابرة للعقول والنفوس عبر أنشودة "أعبد ربك حباً لا رعباً".

وتبدأ الرسالة المغناة بصوت طفل موجوع يقول "سأخبر الله بكل شيء، سأخبره بأنّكم ملأتم المقابر بأطفالنا وكراسي المدارس فارغة، وأشعلتم الفتن ونسيتم مصابيح شوارعنا مطفأة، وأنكم كذبتم والله أعلم بذات الصدور...". ثم يدخل الإرهابي مدججاً بالمتفجرات مردداً عبارة "أشهد أن لا إله إلا الله." فيواجهه عجوزٌ يحمل طفلاً بعبارة "يا قادماً بالموت وهو خالق الحياة"! فيتابع الإرهابي: "أشهد أن محمداً عبده ورسول الله.." فيظهر له طفلاً تضرّج وجهه بالدماء قائلاً: "مسامحٌ حليم لم يؤذي من أذاه..."! وتشتعل النيران لتنقلب الكلمات إلى أنشودة "الله أكبر مِن مَن يخفي ما لا يظهر...مِن مًن يحفظ لا يتدبر... منِ مًن آمن حتى يغدر.."، فيطلق "الجسمي" صرخة الأنشودة "الله أكبر" وسط استعراضٍ لمشاهد التفجيرات التي تُنفذ تحت شعارات التكبير. ثم تكون المواجهة الجماعية السلمية مع الإرهابي، بكلماتٍ هادفة سُكِبَت بقالبٍ توعوي متقن: "أعبد ربك حباً لا رعباً. كن في دينك سهلا لا صعباً. خالف ندّك سلماً لا حرباً". ويمد الجسمي يده للإرهابي الذي يقع أرضاً بحيرة الأفكار المتصادمة بعقله في مواجهة بين الحب والعنف ليجسِّد ضياعه في لحظاتٍ حاسمة يتوجب عليه اتخاذ القرار فيها بين الموت والحياة..!


وتتابع المشهدية استعراضها للواقع المؤلم بإخراجٍ ذكي يربط بين جملة "أقنع غيرك ليناً لا غصباً "مع ظهور الآية "لا إكراه في الدين" لتبرز بعدها لافتاتٍ معبّرة تحمل رسائل للسلام كُتِبَ عليها "القلم أقوى من الرصاص، دين قلوب لا حروب، ليت للإرهاب ولداً مثلي.. فيفهم حزني بدفن طفلي، الدعوة أن نكسب قلباً لا حرباً...".

وفيما يتابع الجسمي منشداً للعبارات المدوية بتناقضات مرادافاتها الهادفة "لنفجّر العنف رفقاً...لنفجر الضلال حقاً... لنفجّر الكره عشقاً..لنفجّر التعصب نرقى..." بالتزامن مع استكمال قصة حب بقبلةٍ يطبعها رجل على جبين عروسه"، فتأتي خاتمة الأنشودة بقبلة يطبعها الإرهابي على وجنة طفلٍ صغير مستجيباً لنداء السلام على وقع صوت "الجسمي" الذي يختتم العمل بعبارة "كلما يفجِّرون كرهاً، سنغنّي حباً".


هذا وكانت المواقع العالمية ومنها SBS وAFP قد تناولت هذا العمل الفني الهادف بنقاشٍ حول مفاهيم الدين الإسلامي ورسائله ومعاني فريضة الصوم بطريقة إيجابية لافتة. حيث فُسِّرَت هذه البادرة بالرسالة البناءة التي قُدِّمَت بتصوير مهاجم انتحاري بمواجهه المؤمنين في شهر رمضان المخصص لفريضة الصيام. وأثنت معظمهما على الجهد المشترك بين الجسمي وشركة "زين" بتقديم هذا الفيديو الذي يسلط الضوء على صور من تفجيراتٍ عدة في أنحاء مناطق تحت حكم تنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية التي يخرج منها الناجون وأسر الضحايا أيضاً مع لافتاتهم بمدوناتٍ تدعو للحب والسلام في مواجهة الإرهاب.

يُذكر أن نسبة مشاهدة هذا الفيديو قد تخطت المليونين على صفحة زين على YouTube، فيما شاركها أكثر من 4000 شخصاً عبر "فيسبوك." وهو يحمل العبارة "أعبد ربك بالحب وليس بالإرهاب" كرسالة رئيسية للإعلان الذي علقت عليه بعض المواقع بأنه يؤكد في مضمونه على أن دول الخليج تُعتبَر جزءاً من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد متطرفي "داعش" في سوريا والعراق. 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شرشبيل سيد عرهور
ابو جرجرة الانصاري - GMT الأربعاء 31 مايو 2017 12:14
مبادرة جميلة من الجسمي ولكن عليه اولا ان يبحث عنه عند شيوخ الفتنة من عريفي وجريفي وعرعور وغيرهم لانهم هم من يدفعوا شباب الخليج وبقية الدول الاسلامية الى الانخراط في صفوف داعش والقاعدة
2. خاطرة
طارق - GMT الأربعاء 31 مايو 2017 17:19
بعيداً عن هذا الموضوع المتعلق بهذه الأغنية أو هذا النشيد أظن أن لي الحق أن أنقد فنياً صوت الجسمي لاسيما أن صوته يقتحمنا عنوة من خلال التلفاز قسراً .. أحياناً بالصدفة أسمعه وهو يرفع عقيرته منشداً أو مغنياً في فواصل بعض البرامج التلفزيونية أو ماشابه أشعر حقيقة بتوتر يفوق الوصف.. توتر لا أجد له من تفسير سوى أن من تربى على أصوات العمالقة عبدالوهاب وأم كلثوم ومحمد عبده لابد أن يحدث معه هذا التوتر .
3. ردا على طارق
متابعة- خاطرة - GMT الأربعاء 31 مايو 2017 20:07
الجسمي من المع نجوم العالم العربي وهو بإنسانيته في القمة دوماطبعا نحترم رأيك الشخصي ونحترم ذوقك الفنيلكن الجسمي اثبت نجوميته منذ سنوات طويلةواثبت انسانيته بجدارة وهذا العمل انجاز ويستحق الثناء..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

"خبصة" فيلم لبناني يحاكي المساكنة والزواج والطبقيّة بأسلوب كوميدي
المزيد..
في ترفيه