: آخر تحديث
أحلام تؤكد على طيبتها وحبها للبنانيين

"إيلاف" تحاور المدربين في كواليس "TheVoice"

"إيلاف" من بيروت: حملت الفنانة أحلام جائزة العراقية دموع الفائزة بلقب The Voice بموسمه الرابع. هنأت شعب العراق بفرحٍ كبير، ونصحتها بالتواضع والإباء وبالإشراف شخصياً على اختيار الكلمات واللحن. وبدت الفنانة الإماراتية مسالمة لأبعد حدود في هذا الحدث. حيث مررت العديد من الرسائل عن شخصيتها وأبعاد تغريداتها ومنشوراتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي مؤكدة على أنها لا تقصد الأذية عندما تقول "مقهورين من الملكة" وما شابه من التدوينات بل تكتب بمزاح وطيبة.
وفيما أكدت على طيب العلاقة مع زملائها النجوم المدربين، بادلوها التحية مؤكدين أن فوز دموع يعتبر نجاحاً للبرنامج ولكل مدرب في البرنامج لأن الهدف هو إيصال الصوت الجميل.

إليسا بدورها عبّرت عن فرحها بفوز دموع وأكدت على طيبة أحلام في التعامل الشخصي على عكس ما يظهر من تدويناتها على مواقع التواصل الإجتماعي. ولفتت لمسألة حول مساحة الصوت. مشيرةً إلى أن الأهم هو تقبّل الناس للصوت وتفاعلهم معه، موضحة أن صوت عبد الحليم حافظ لم يكن من أكبر الأصوات، لكنه كان من أكبر النجوم في الوطن العربي. الأمر الذي أيدها فيه الفنان محمد حماقي مؤكداً على أن عبد الحليم حقق نجومية واسعة جداً لأنه عرف كيف يستفيد من إحساسه الرقيق بتفاعل الجماهير مع صوته.

مازن حايك هنأ الفائزة وشعب العراق، وتمنى لها النجاح في مسيرتها بعد الخروج من البرنامج. مؤكداً على أن The Voie سيستمر بمواسمه المقبلة بتبديل وجوه المدربين حتى يبقى متجدداً بإطلالته على الجمهور. وقال: أن دور MBC يقتصر على تقديم المحتوى الفني والإعلامي الراقي للجمهور، وأن مهمتها مع الفائزين تنتهي بتتويجهم لأنها ليست شركة إنتاج موسيقي.

أما الفائزة دموع، فأجابت بردها على سؤال "إيلاف: إن كانت ستفرض نفسها على الساحة الغنائية بين نجوم العراق"، بأنها خرجت من MBC لتكون نجمة على مساحة الوطن العربي وهذا ما تتمناه. 
أما عن تنوع الأغاني التي ستقدمها فأكدت على اختيار اللون الذي يسعد الجمهور، مشيرةً إلى أن الناس أحبت بسمتها وإطلالتها كما هي، وليس في نيتها حالياً الخضوع لنظامٍ غذائي. 

أما الموقف الملفت فكان لأحلام التتي أكدت أنها تحب لبنان بلد الأرز والجمال والضيافة وتحب شعبه جداً. وأجابت في ردها على سؤال "إيلاف" حول "تأكيدها على الصلح مع اللبنانيين من خلال تصريحاتها عن حبها لهم"، بأنها لم تكن على خصومة أبداً مع لبنان وشعبه. بل هناك أربعة أو خمسة أشخاص لبنانيين لا يحبونها وهؤلاء لا يمثلون اللبنانيين.
"كاميرا "إيلاف" كانت هناك ورصدت تفاعل الجمهور الحاضر مع إطلالة وصوت "دموع" وردة فعلهم الإيجابية على فوزها. وحاورت حايك وأحلام وحماقي وبعض المشتركين. المزيد في رابطي الفيديو المرفقين أعلاه وأدناه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

سالم الهندي لـ "إيلاف": مع إحترامي لـ "إليسا" ولكنّها إستعجلت وأساءت الفهم وديزر أفضل من أنغامي
المزيد..
في ترفيه