: آخر تحديث
تسترجع إنجازاتها الفنية بطريقةٍ غير مألوفة

هبة طوجي تؤرِّخ عامها الفني في "2017...عام للذكرى!"

أطلقت الفنانة هبة طوجي هذا الأسبوع وثائقي مميز بعنوان "2017، عام للذكرى" جمعت فيه أبرز المحطات التي أرّخت لهذه المرحلة التي تعتبرها ومنتج أعمالها المؤلف الموسيقي أسامة الرحباني سنة مليئة بالإنجازات الفنية والمشاريع العالمية.
ويختصر هذا الوثائقي بأربعين دقيقة مسيرة عام كامل من النجاحات والجهود المتواصلة، تتخلله محطات مصوّرة جمعتها من حيث أخذتها رحلتها الفنية. كما يتضمن حديثاً خاصاً تشارك فيه انطباعاتها وأحاسيسها والكثير من المحطات خلف كواليس أحداث عام 2017 الذي شهد توسّعاً فنياً عالمياً لاسمها وأعمالها.
لمشاهدة الوثائقي "2017، عام للذكرى":

وعن السبب وراء ولادة هذا الوثائقي، تقول طوجي: "عام 2017 يؤرخ لعشر سنوات من العمل الفني بدأتها مع أسامة الرحباني قبل عقدٍ من الزمن، كما أنه عام شهد على الكثير من الأحداث على مستوى العمل، والكثير من الأسفار والإنجازات التي ما زلتُ حتى اليوم لا أعرف كيف تسنى لي الوقت للقيام بها جميعاً." وتضيف: " الفكرة من وراء هذا الوثائقي هو تأريخ لذكريات جميلة في مسيرتي الفنية، أردت أن أشاركها لا بل أن أهديها للجمهور الذي هو جزء كبير من نجاحي."

ويعود بنا هذا الوثائقي الذي أصبح متوفراً على صفحة طوجي الخاصة على موقع الـ"YouTube"، إلى لحظات مميزة في مسيرتها، شكّل بعضها وقفة فخر لكافة اللبنانيين ابتداءً من اختيار طوجي لتلعب الدور الرئيسي لواحد من أهم الأعمال المسرحية في تاريخ الفن المعاصر "نوتر دام دو باريس"، مروراً بجولة عالمية لهذا العمل، وتعاون ثانٍ لها مع شركة "ديزني" العالمية، وإطلاق عدد من الأعمال الفنية المسجّلة والمصورة منها الدوبل ألبوم "هبة 30"، وإحيائها لعدد من المهرجانات الدولية في لبنان والمغرب، وحفلات ضخمة في الصين والمملكة العربية السعودية وصولاً إلى عدد من الإطلالات الإعلامية المحلية والأجنبية.

 من ناحية أخرى، يطلق كل من هبة وأسامة أغنية "طلع البدر علينا" إهداءً خاصاً بمناسبة شهر رمضان، في وقتٍ تستمر الأصداء الإيجابية لشارة مسلسل "الطريق" التي قدمتها بصوتها ولا تزال قيد التداول على مواقع التواصل الاجتماعي.
لمشاهدة أغنية "طلع البدر علينا": 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

سالم الهندي لـ "إيلاف": مع إحترامي لـ "إليسا" ولكنّها إستعجلت وأساءت الفهم وديزر أفضل من أنغامي
المزيد..