: آخر تحديث
في مشروعٍ تجريبي لحفظ الإرث السينمائي بلبنان

مشروع "سينماتيك بيروت" ينطلق بأفلام رندة الشهّال صبّاغ

"إيلاف" من بيروت: تفتتح "الجمعية اللبنانية للسينما المستقلّة – متروبوليس سينما" النشاطات البرمجية لـ"سينماتيك بيروت" بتحيةٍ إلى صانعة الأفلام اللبنانية رندة الشهّال صبّاغ، التي يمثّل عملها في آنٍ معًا شهادةً على فترةٍ زمنيةٍ معينة، ونظرةً حميمةً إلى بلدٍ تؤرّقه باستمرارٍ الانقساماتُ والاضطراب السياسي. وتأتي هذه الاستعادة استكمالًا لإعادة لأكثر من 20 فيلماً لـ"متروبوليس" نظّمتها عبر الأعوام الماضية في سبيل الترويج للإنتاج السينمائي اللبناني والعربي والعالمي.
"سينماتيك بيروت" هو أحدث مشاريع "متروبوليس"، والذي تهدف عبره الجمعية، بالإشتراك مع مؤسسات شريكة وشبكة مساهمين، إلى إطلاق مشروع تجريبي مخصّص لحفظ الإرث السينمائي في لبنان عبر الأساليب المعاصرة من خلال نشر المعلومات والوثائق المتاحة والمدققة عبر شبكة الإنترت. ويقع اهتمام القيمون عليه الرئيسي في إنشاء أدوات ومحتويات مفيدة تكون متاحة لأكبر عدد من الناس، بالإضافة الى إبراز ونشر الأفلام اللبنانية.
هذا ويأمل أصحاب هذه المبادرة في الجمع بين المحترفين والطلاب والصحافيين المحليين والدوليين والباحثين ومحبّي السينما في بيئة ملائمة لخلق ودراسة السينما.


 


أما نشاطات "سينماتيك بيروت"، فتتوزع كالتالي:
•    التركيز على الأبحاث وتوثيق كافة المعلومات المتعلّقة بالأفلام اللبنانية
•    برمجة الأفلام عبر استعادات وندوات وورشات عمل متخصّصة
•    سيتمّ إطلاق النسخة التجريبية لقاعدة البيانات التعاونية عبر الإنترنت المخصّصة بالسينما اللبنانية نهار 25 حزيران. وسيتمكّن زائرو سينما متروبوليس أمبير صوفيل، الأشرفية بين 25 يونيو و1 يوليو 2018 على التعرّف عن كثب عن كيفية عمل موقع "سينماتيك بيروت" عبر ورش تفاعلية

الشهال
بعد مرور 10 سنواتٍ على وفاتها في العام 2008، تُكرّم الرؤيا الفريدة لرندة الشهّال صبّاغ عن طريق استعادةٍ متكاملةٍ لأعمالها. ومن خلال تسليط الضوء على أعمال هذه المخرجة المميّزة، يبيّن هذا الحدثُ الحاجة إلى حفظ الإرث السينمائي في لبنان، مشددًا في الوقت عينه على الدور الرئيس للشهّال صبّاغ ومشاركتها في حركة جماعية، "موجة جديدة"، التي تبدو اليوم واضحةً في السينما اللبنانية.
وسيتم افتتاح الاستعادة مساء الاثنين 25 يونيو 2018 بفيلم "متحضّرات"، وتستمرّ العروض في سينما متروبوليس أمبير صوفيل على مدة 7 أيام، يعرض فيها كل الأفلام الطويلة الروائية والوثائقية والقصيرة التي أنجزتها المخرجة، مثل "سهى، إرادة الحياة" و"المخادعون" و"حروبنا الطائشة" و"طائرة من ورق" و"لبنان أيّام زمان". 

وستترافق الاستعادة مع تجهيزٍ بصري، وندوة عن عمل المخرجة وإرثها يديرها المنتج أنطوان خليفة، ويشارك فيها سينمائيون وممثلون ومنتجون وتقنيّون عملوا معها مثل العالمة الاجتماعية والصحافية نهلة الشهّال والمخرجَين محمد سويد وميشال كمّون، بالإضافة إلى معرض صورٍ من مواقع تصوير الأفلام المعروضة.

هذا وتوجّه القيمون على المشروع بالشكر إلى السفارة النرويجية في لبنان لدعمها الثمين لـ”سينماتيك بيروت”، و"ليل بروداكشنز" لجعل هذا الحدث ممكنًا. علماً أن كافة عروض الأفلام، بالإضافة الى التجهيز البصري ومعرض الصور تقام في سينما متروبوليس أمبير صوفيل، الأشرفية.


البرنامج:
الاثنين 25 يونيو 2018
19:30  حفل استقبال 
20:00  متحضرات (الدخول مجّاني)
(94 min | in French, Arabic, English, Sinhalese, Filipino with English and Arabic subtitles)

الثلاثاء 26 يونيو 2018
18:00 نقاش حول طاولة مستديرة (Round table )
20:00  لبنان أيام زمان Liban d’autrefois 
(11 min | in Arabic with English subtitles)
 خطوة خطوة Pas à Pas
(90 min | in Arabic, French with Arabic and English subtitles)

الأربعاء 27 يونيو 2018
20:00    Les infidèles المخادعون
(86 min | in French, Arabic)

الخميس 28 يونيو 2018
20:00    Souha, survivre à l’enfer سهى، إرادة الحياة
(57 min | in French, Arabic with Arabic and English subtitles)

الجمعة 29 يونيو 2018
20:00    Ecrans de sable شاشات الرمل
(90 min | in French, Arabic with Arabic and English subtitles)

السبت 30 يونيو 2018
20:00    Le Cerf-volant طيارة من ورق
(80 min | in Arabic with English subtitles)

الأحد 1 يوليو 2018
20:00    Nos guerres imprudentes حروبنا الطائشة
(52 min | in Arabic, French with French and Arabic subtitles)
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

اليسا خلال تكريمها: سعيدة بمشاركة قصتي وتفاعل الجمهور
المزيد..
في ترفيه