: آخر تحديث
يبعد عنه الإصابة بأمراض الربو وحساسيات الأغذية

تنظيف مصاصة الطفل بلسان والدته يقوي مناعته!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجدت دراسة جديدة أن الأم التي تلعق مصاصة (أو لهاية) طفلها لتنظيفها تكافح بهذا العمل الأجسام المضادة التي ترتبط بالربو وحساسيات الأغذية والغبار.  

إيلاف: يعتقد باحثون أن السبب في ذلك هو نقل البكتريا من الأم إلى فم الطفل، والمساعدة بذلك على تقوية مناعته.  

وقاية مبكرة
سأل الباحثون في مؤسسة هنري فورد للصحة في الولايات المتحدة 128 أُمًا كيف ينظفن مصاصات أطفالهن، قبل أن يجروا فحصًا لدم الأطفال.  

اكتشف الباحثون مستويات متدنية من الأجسام المضادة المعروفة باسم "الغلوبولين المناعي إيه" بين الأطفال الذي تستخدم أُمهاتهم الفم لتنظيف مصاصاتهم، بدلًا من ماء الحنفية أو المعقمات، كما أفادت صحيفة "دايلي مايل" في تقرير عن الدراسة الجديدة.  

نقلت الصحيفة عن رئيس فريق الباحثين الدكتور عليان أبو جودة قوله إن "التعرّض لكائنات عضوية مجهرية معينة في وقت مبكر من الحياة ينشط بناء جهاز المناعة، ويمكن أن يوفر وقاية ضد أمراض الحساسية لاحقًا". 

وأشار الدكتور أبو جودة إلى أن تنظيف المصاصة بفم الأم أو الأب قد يكون مثالًا على الطريقة التي يمكن أن ينقل بها الوالدان كائنات عضوية مجهرية صحية إلى الأطفال.  

فحص ميداني
كانت واحدة من بين كل ثماني أمهات من المشاركات في البحث تلعق مصاصة طفلها لتنظيفها حين تتوسخ، والغالبية (72 في المئة) يغسلنها بماء الحنفية أو سوائل التنظيف.  

أراد الباحثون أن يعرفوا إن كان هناك اختلاف في مستوى الأجسام المضادة التي يبدأ مفعولها عندما تكون لدى الطفل حساسية من الحليب أو الفول السوداني أو عث الغبار أو الطلع.  

بعد فحص دم الأطفال عند الولادة، وفي سن 6 أشهر و18 شهرًا، وجد الباحثون أن مستوى الأجسام المضادة أقل بكثير في الأطفال في سن 18 شهرًا الذين تلعق أمهاتهم مصاصاتهم لتنظيفها. ولم يكن هناك اختلاف في مستوى هذه الأجسام المضادة بين المصاصات التي تُنَظف بالماء أو بالمعقمات.

بكتيريا الفم مسؤولة
وقال الباحثون في دراستهم التي قدموها في المؤتمر السنوي للمجمع الأميركي للحساسية والربو والمناعة المنعقد في مدينة سياتل إن بكتريا الفم الصحية التي تنتقل من الأم أو الأب قد تكون هي المسؤولة. تسند نتائج الدراسة الفرضية الصحية القائلة إن الأطفال يجب أن يتعرّضوا لجراثيم لخفض خطر الحساسية. 

وأشار الدكتور أبو جودة إلى أنه "بالإمكان القول إن الميكروبات التي يتعرّض لها الطفل في وقت مبكر من حياته ستؤثر لاحقًا على تطور جهازه المناعي".
   
أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "مايل أونلاين". الأصل منشور على الرابط
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6394229/Why-SUCK-babys-dummy-clean-it.html
      


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المدخنون أكثر عرضة للجلطات المتكررة 
  2. هنادي عبود تنعش تراث صور الجنوبية بأزيائها 
  3. كريستوف تيرزيان .. ولع بالموضة منذ الصغر وهذه أحدث تشكيلاته
  4. أكثر من نصف المغربيات تعرضن للعنف والمتزوجات في المقدمة
  5. ألمانيا تفكّر بحظر الحجاب في المدارس الابتدائية على غرار النمسا
  6. دراسة .. المشي السريع يطيل العمر بمقدار 15 عاماً !
  7. شارلوت تيلبري تطلق تشكيلة ماكياج جديدة تعزز وهج السيدات
  8. تشكيلة سالفاتوري فيراغامو تنقل التقليد الى الغد
  9. إحذروا مادة سرطانية تدخل في صناعة أغذية وأدوية عدة!
  10. فرنسا... أول وجهة سياحية عالمية في العام 2018
  11. السودوكو والكلمات المتقاطعة تستعيدان 10 أعوام من نشاط الدماغ !
  12. فاليري ميسيكا تتألق بمجوهرات من علامتها في مهرجان
  13. الإجهاض: تعرف على الدولة التي تزيد فيها معدلاته على الإنجاب
  14. الحمض النووي للأطباء الجدد يشيخ أسرع 6 مرات عن المعتاد !
  15. لينوفو تكشف عن أول حاسوب محمول قابل للطي في العالم !
  16. إطلالة لافتة لجوان سمولز وويني هارلو في حفل Met Gala

فيديو

هاشتاغ: أمل عرفة تعاتب شكران مرتجى والسبب ماغي بو غصن
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل