bbc arabic
: آخر تحديث

البشير يقترب من تمديد حكمه في السودان بعد مطالبات في البرلمان بتعديل الدستور

البشير
AFP
مدة حكم الرئيس البشيرة ستنتهي في 2020 ولا يحق له الترشح مرة أخرى وفقا للدستور المعمول به حاليا

اقترب الرئيس السوداني عمر البشير، من تمديد فترة حكمه الطويل للسودان والفوز بولاية أخرى وتوسيع صلاحياته بعد طلب نواب بالبرلمان إجراء تعديل دستوري لزيادة مدة حكمه التي كان من المقرر أن تنتهي في 2020، ولم يكن ممكنا أن يترشح بعدها مرة أخرى.

ويحكم البشير البلاد منذ 1989، وإذا لم يتغير الدستور فلن يكن بإمكانه الترشح مرة أخرى، بعد الفوز بفترتين رئاسيتين متعاقبتين. وينص التعديل الدستوري الذي دخل حيز التنفيذ في 2005 على أن الرئيس لا يجوز له الترشح بعد الفوز بمدتين رئاسيتين متعاقبتين، والتي ستنتهي في 2020.

وقال رئيس البرلمان السوداني إبراهيم أحمد عمر، إنه تلقى رسالة موقعة من أغلبية النواب، يوم الثلاثاء، تؤيد تعديلا من شأنه أن يغير مادة تحديد فترة الرئاسة ويجعلها مفتوحة.

وقال أحمد عمر للصحفيين الثلاثاء: "تلقيت مذكرة من 33 حزبا ممثلين بحوالي 294 نائبا لتعديل الدستور فيما يتعلق بعدد المرات المسموح فيها بترشيح الرئيس."

وأكد على الالتزام "بالخطوات الدستورية والقانونية واللوائح اللازمة لمناقشة هذه التعديلات في البرلمان لكي يتخذ أي قرار بشأنها".

كيف تؤثر إعادة ترشيح البشير للرئاسة على مستقبل السودان؟

السودان: كيف يؤثر خفض سعر صرف الجنيه في حياة المواطن؟

البشير يحل حكومة الوفاق الوطني في السودان

وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم قد أعلن في وقت سابق هذا العام، أنه سيرشح البشير للرئاسة في عام 2020، رغم أن ذلك لم يكن جائزا دستوريا.

وقال رئيس الحزب الحاكم عبدالرحمن محمد علي: "وافقنا على تعديل المادة الرئاسية بعد جمع 294 توقيعا من النواب".

وأضاف: "رأى الأحزاب الأخرى أن الرئيس عمر البشير هو حامي لشعب السودان في الفترة القادمة ".

ووصل الضابط السابق بالجيش السوداني "عمر البشير" إلى السلطة بعد انقلاب عسكري عام 1989، ثم فاز بالانتخابات الرئاسية التي جرت عامي 2010 و2015، بعد تغيير الدستور كنتيجة لتوقيع اتفاق سلام مع المتمردين الجنوبيين، والذي انفصلوا بعد ذلك وأعلنوا عن دولتهم جنوب السودان.

والرئيس السوداني ملاحق من جانب المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب، بعد اتهامه في عام 2008 بالقتل والاضطهاد في إقليم دارفور السوداني بين عامي 2003 و2008.

ويسيطر حزب المؤتمر الحاكم وحلفاء من أحزاب أخرى على الأغلبية الساحقة في البرلمان، وذلك بعد قاطعت أحزاب المعارضة البارزة والحركات المسلحة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية عام 2015.

وبحسب التغييرات الدستورية المقترحة فإن صلاحيات الرئيس ستتسع ويمكنه إقالة المحافظين المنتخبين. وأقر البرلمان، الشهر الماضي، قانونا بانتخاب المحافظين بشكل مباشر بدلا من أن يعينهم الرئيس، كما كان في السابق.

وبحسب لوائح البرلمان السوداني، يمكن تعديل الدستور من خلال طلب يتقدم به الرئيس أو مذكرة يوقع عليها ما لا يقل عن ثلث أعضاء البرلمان البالغ عددهم 581.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية منذ إعلان دولة جنوب السودان في عام 2011، وسيطرتها على ثلاثة أرباع النفط في البلاد.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأمير محمد بن سلمان يبدأ جولته الآسيوية من باكستان
  2. اشتباكات عنيفة بين الأمن ومتظاهرين في تونس
  3. مؤتمر ميونيخ للأمن يكشف عمق الخلافات بين ضفتي الأطلسي
  4. معرض الكتاب بالدار البيضاء:
  5.  العثماني يطلق برنامجا لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص المصابين بالتوحد
  6. ترمب يصغي كثيرا إلى معلقين محافظين في وسائل الإعلام
  7. مصر تحتضن في 24 و25 الجاري القمة العربية الأوروبية
  8. نواب عماليون ومحافظون يبحثون تأسيس حزب بريطاني جديد
  9. غضب في مصر بسبب تصريحات سفيرة أميركية سابقة عن الجيش
  10. الأغلبية في مصر توافق على التعديلات الدستورية
  11. ميركل تدعو لمزيد من الجهود للحد من التسلح 
  12. ولي العهد السعودي يؤجّل زيارته إلى ماليزيا وأندونيسيا
  13. بنس أمام ميونخ للأمن: سنلاحق داعش وسنبقى في الشرق الأوسط
  14. ترمب يرشح ساترفيلد سفيرا لدى تركيا
  15. معادة السامية في العالم الإسلامي مستوردة من الغرب
  16. مقتل سبعة متطرفين في سيناء خلال عملية أمنية
في أخبار