: آخر تحديث

تلوث الهواء يهدد بالنوع الثاني من داء البول السكري!

إيلاف: وجدت دراسة أميركية حديثة أن تلوث الهواء يساهم بشكل كبير في زيادة خطر الإصابة بداء البول السكري من النوع الثاني، حتى عندما يكون في مستويات تعتبر آمنة.

ويخشى الباحثون أن تكون الجسيمات المجهرية غير المرئية للعين البشرية هي التي تقف وراء 14 % من حالات الإصابة الجديدة بمرض السكري كل عام، وهي النسبة التي تعادل ما يزيد عن 3 ملايين شخص مصابين بالمرض نتيجة تلوث الهواء.

وأضاف الباحثون أن مستويات التلوث المنخفضة تزيد أيضا من خطر الإصابة بهذا المرض المميت، الذي يعتقد غالبا أنه غير ضار لكنه قد يؤدي إلى سكتة أو نوبة قلبية.

ومن المعروف كذلك أن ارتفاع مستويات البدانة وأنماط الحياة غير الصحية هي العوامل الرئيسية التي تزيد بشكل كبير من حالات الإصابة بالنوع الثاني من داء البول السكري حول العالم. وجاءت تلك الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون من جامعة واشنطن، ونُشِرَت نتائجها في إحدى المجلات المرموقة، لتوضح أن تلوث الهواء في الأماكن المفتوحة قد يلعب أيضاً دوراً محورياً في خفض إفراز الأنسولين.

ورغم تزايد الأدلة التي ترجح وجود علاقة بين التلوث وداء البول السكري في العقود الأخيرة، إلا أن تلك هي الدراسة الأولى التي تكشف عن طبيعة العلاقة بالتحديد.

أعدت "إيلاف" المادة نقلا عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
http://www.dailymail.co.uk/health/article-5901385/Air-pollution-driving-type-2-diabetes-levels-considered-SAFE.html


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

كارول سماحة: وقوفي على أهم المسارح أكبر جواب لأسامة الرحباني أن قراري كان صائباً
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل