bbc arabic
: آخر تحديث

صحف عربية تتساءل عن مصير "ملف التغيير" في العالم العربي

السودان
Reuters
غلاء المعيشة وندرة المواد الأساسية أدت إلى الاضطرابات في السودان

توقع كتاب عرب أن الحراك الذي تشهده بعض الدول العربية سيكون امتداداً لما حدث في ثورات الربيع العربي عام 2011.

وأشار بعض المعلقين إلى أن الإجراءات التي تقوم بها الأنظمة في المنطقة لن تمنع حدوث ما وصفوه بالانفجار المتوقع عاجلا أم آجلا.

في المقابل، قال محللون في بعض الصحف إن هناك محاولات غربية لاستغلال الحراك الحاصل في بعض الدول العربية، على رأسها السودان، ليصب في "مصلحة الإمبريالية الاستعمارية الصهيو أمريكية".

"انفجار قادم؟"

توقع خليل العناني في "العربي الجديد" اللندنية "انفجاراً قادماً" في العالم العربي "بفعل تآكل الشرعية والفشل الاقتصادي والظلم الاجتماعي".

يقول: "يخطئ من يظنّ أن ملف التغيير في العالم العربي قد طواه النجاح المؤقت للثورات المضادّة، وما توتر الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في بلدان، مثل مصر والأردن والمغرب والجزائر سوى دليل على أن ثمّة حاجة ماسّة لتغييراتٍ بنيويةٍ حقيقيةٍ لسحب فتيل الانفجار".

ويشير الكاتب أن ما يجري في السودان يكشف أن "شراء الوقت ليس في صالح الأنظمة السلطوية التي ترفض الاستماع لصوت شعبها في الوقت المناسب".

ويختتم خليل العناني بالقول: "تظل الرغبة في احتكار السلطة إلى الأبد، من دون شراكة أو محاسبة من المجتمع وقواه الحية، أحد العوامل القابعة خلف احتقان الأوضاع في البلدان العربية، وهو ما يجعلها عالقة بين استقرار هشّ، لا يضمن بقاء السلطة لدى محتكريها، أو تغييرٍ عنيفٍ يطيح الدولة والمجتمع معاً".

ويرى الشفيع سعيد في "القدس العربي" اللندنية أنه "مهما بلغت أنظمة الاستبداد من قوة البطش وإمكانية السيطرة على مفاتيح الحراك الشعبي، فإنها لن تمنع الانفجار، الناتج الوحيد والحتمي للانسداد. وهي أنظمة إذ ترتعب من شعوبها، وتتمزق داخليا بهذا الرعب، فإنها أعجز من أن تصمد أمام شعب كسر حاجز الخوف وأجمع على التغيير".

"بعبع مصري سوري يمني"

ويضيف الكاتب في مقاله "الشباب والتغيير في السودان" أن "أنظمة الفساد والاستبداد تسعى إلى أن يصبح الوطن حكرا فقط لشباب يصفق للحكومة".

يقول حيان جابر في "العربي الجديد" اللندنية إن "النظام العالمي عمل على تحويل الثورة السورية إلى بعبعٍ يخيف الشعوب الثائرة والمحتجة بشكل دائم ومستمر" بما يضع الشعوب أمام خيارين: "الخنوع والخضوع المطلق للسلطة القائمة، والقبول بجميع أشكال الفساد والمحسوبيات والنهب، أو تدمير الدولة والمجتمع وتحميل المسؤولية لجميع المحتجين والمتظاهرين الذين يرفضون الصمت على انتهاكات السلطة وزبانيتها".

ويرى الكاتب أن "البعبع السوري، وربما المصري واليمني والليبي، وحتى النموذج التونسي، بإيجابياته وسلبياته، قد تحول إلى أحد أهم المصادر التي تمد الشعوب والحركات الاحتجاجية بخبراتها ودروسها، وهو ما سوف يرفع من حظوظ الحركات الاحتجاجية المقبلة في تحقيق أهدافها، وبأقل الكلف البشرية والمادية الممكنة".

ويشير حيان جابر إلى أن "الشعب العربي إجمالا، بحركاته الاحتجاجية، يتقدّم بخطوةٍ، إن لم نقل بخطواتٍ عديدة، عن النخب والمثقفين العرب، بصورةٍ تعيد إلى الأذهان الحالة التي سادت في بدايات الثورة التونسية".

تشن سهير عبدالرحيم في "الانتباهة" السودانية هجوما لاذعا على من تصفهم ب "الأراجوزات" و"الانتهازيين الجدد" على خلفية الحديث عن إعلان بعض السياسيين الانسحاب من الوثيقة الوطنية.

وتقول إن هؤلاء الانتهازيين "يبحثون عن الشرف بين شباب الثورة، الذين لم يقف خلفهم حزب من الأحزاب المتهالكة أو العتيقة، شباب الثورة الذين خرجوا إلى الشوارع يهتفون للوطن دون عرقية أو إثنية أو انتماءات حزبية ضيقة، خرجوا من دون أصحاب العمائم السويسرية والشالات المزركشة وعربات الدفع الرباعي. خرجوا من دون أجندة حزبية أو مؤامرات تحاك بليل، خرجوا يسألون عن الخبز والوقود والحرية والتغيير".

تضيف: "المطلوب الآن من الثوار الأحرار ألا يحاولوا إقصاء هؤلاء الأراجوازت. دعوهم يركبون هم ومن على شاكلتهم في قطار الثورة، لا تستبعدوهم وتعاملوا معهم كجزء من الأمتعة، وحين يستقر بكم المسير، اسقطوهم في أقرب مكب للنفايات".

"انتكاسات العرب"

ترى ربى شاهين في "رأي اليوم" اللندنية أن "ما يحدث على الساحة العربية من مشاهد لثورات الشعوب كما في السودان، الذي يعاني من ويلات الانقسام والاقتتال منذ 2011 حيث الربيع العربي المزعوم، والذي أوجدته أمريكا، كانت نتائجه عليه باتفاق مع دول عربية ساهمت في انقسام هذا البلد الغني بثرواته، ليتم تقسيمه إلى دولة شمال ودولة جنوب".

ومن وجهة نظرها فإن "القادم من الأيام سيشهد ثورات أمريكية من نوع أخر".

تقول: "الشعب السوداني بهذا الحراك الشعبي يعبر عن غضب سياسات حكام لم يستطيعوا تأمين ما يسعى إليه أي فرد في حياة يستطيع بها تأمين المستوى اللائق لأفراد عائلته، والتي تذهب إلى الذين ليست من حقهم".

وتشير ربى شاهين إلى محاولات أمريكية تتمثل في "الاتجاه نحو انتهاز الأخطاء التي يرتكبها ممثلو الشعوب، والتي هي بصناعتهم وعروضهم، لتبدأ اللعبة الأمريكية الجديدة، ليكون المواطن العربي هو الشعلة التي ستمهد لهم ترسيخ خيوط لعبتهم، إن كان في صنع القرار أو استحلال الأرض، لتنفيذ مخططات أبعد مما نتوقع، والتي تصب حتما في مصلحة الإمبريالية الاستعمارية الصهيو أمريكية".

يقول فيصل العساف في "الحياة" اللندنية: "على رغم استقراره، دفع الخليج ممثلاً في محور السعودية - الإمارات فاتورة انتكاسات العرب الذين بذلوا الكثير من التضحيات في طاولة 'الرهان' على أوطانهم! مأساة التونسي الذي 'هرِم' في انتظار زوال الرئيس زين العابدين بن علي، ثم استفاق من حلم جنة الثورة ليجد نفسه تتلظى في جحيم القوى السياسية المتصارعة، حاضرة لا تغيب".

ويرى فؤاد البطاينة في "رأي اليوم" اللندنية أن "الحراك الأردني في الشارع أصبح ضرورة وطنية وقومية ودعم حقيقي للملك في وجه الضغوطات العربية والأجنبية".

يقول: "إن الحراك قاعدته تتوسع بلا قيادة نتيجة إصرار الشعب على التغيير الحقيقي، وإن افتقاد القيادة الموحدة ليست في صالح الحراك ولا في صالح الأمن المجتمعي ولا الدولة، ولذلك فإننا في سباق مع الزمن بين التغيير الإرادي وبين صنع قيادة جماعية موحدة للحراك من صلبه كي يتعمق ويصبح أكثر تعبيرا ورشدا ووعيا وخطابه سياسيا".

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الصحافة البريطانية تتحدث عن هزيمة
  2. الفلسطينيون سيقدمون طلبًا للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة
  3. تقرير أميركي: اقتصاد المغرب هش ومن الصعب أن يصبح قوة إقليمية
  4. منطقة آمنة بين سوريا وتركيا دون تفاصيل
  5. توسك يدعو البريطانيين لإعادة النظر في بريكست
  6. زعيم المعارضة البريطانية يدعو إلى حجب الثقة عن حكومة ماي
  7. العثماني: محاربة الفقر والهشاشة من أولويات الحكومة
  8. محمد بن راشد: هدفي أن تكون حكومة الإمارات الأفضل بالعالم
  9. البرلمان البريطاني يرفض اتفاق بريكست بغالبية ساحقة
  10. عبد المهدي: لا مهلة اميركية للعراق بحل الحشد الشعبي
  11. خاص
  12. القطب الجنوبي يفقد جليده بوتائر متسارعة
  13. ماي تتمترس في آخر الحصون: لن أستقيل
  14. إيران: 9596 حركة احتجاجية في 142 مدينة العام الماضي
  15. ترمب يبعث رسالة سرية إلى الزعيم الكوري الشمالي
  16. موسكو تدعو لبدء عمل اللجنة الدستورية السورية
في أخبار