: آخر تحديث
في رسالة خص بها إيلاف بعنوان طبق الأصل ثانية

الأمير بندر بن سلطان يخرج عن صمته

مواضيع ذات صلة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في أول موقف يدلي به بعد تركه منصبه رئيسا للاستخبارات السعودية، خص الأمير بندر بن سلطان  إيلاف برسالة عنونها باسم "طبق الأصل ثانية” يقرأ فيها الاتفاق النووي الإيراني.

خاص بإيلاف

يقول نقادٌ في الإعلام وفي السياسة إن الاتفاق النووي الذي عقده الرئيس باراك أوباما مع إيران هو نسخة طبق الأصل عن الاتفاق النووي الذي عقده الرئيس الأسبق بيل كلينتون مع كوريا الشمالية.

إلا أنني، وبكل تواضع، لا أتفق مع هذا الرأي. فالرئيس كلينتون اتخذ قراره آنذاك على أساس تحليل استراتيجي للسياسة الخارجية الأميركية، وعلى معلومات استخبارية سرّية، على رغبته ونواياه الحسنة لإنقاذ شعب كوريا الشمالية من مجاعة تسببت بها قيادته. واتضح بعد ذلك أن ذلك التحليل الاستراتيجي للسياسة الخارجية كان خاطئًا، إلى جانب فشل استخباراتي كبير، لو عرف به الرئيس كلينتون قبل اتخاذه قراره لما اتخذه، وأنا واثق تمامًا من ذلك.

أما الرئيس أوباما، فقد اتخذ قراره بالمضي قدمًا في الصفقة النووية مع إيران وهو مدركٌ تمام الادراك أن التحليل الاستراتيجي لسياسته الخارجية، والمعلومات الاستخبارية المحلية وتلك الآتية من استخبارات حلفاء أميركا في المنطقة لم تتنبأ جميعها بالتوصل إلى نتيجة الاتفاق النووي نفسها مع كوريا الشمالية فحسب، بل تنبأت بما هو أسوأ، إلى جانب حصول إيران على مليارات من الدولارات. فالفوضى ستسود الشرق الأوسط، الذي تعيش دوله حالة من عدم الاستقرار، تلعب فيها إيران دورًا أساسيًا.

وبالتالي، السؤال الذي يجب طرحه هو:

لماذا يصر الرئيس أوباما على عقد مثل هذه الصفقة رغم أنه يعرف ما لم يعرفه الرئيس كلينتون عندما عقد صفقته مع كوريا الشمالية؟

ليس الأمر بالتأكيد أن الرئيس أوباما ليس ذكيًا بما فيه الكفاية، ولكن لأنه ذكي بما فيه الكفاية. وأرى أن السبب الحقيقي وراء عقد هذه الصفقة هو أن الرئيس أوباما صادقٌ ومتصالح مع نفسه، ولأنه مقتنع تمامًا بأن ما يفعله هو الصحيح. وأعتقده يرى أن كل ما يمكن أن يكون كارثيًا بسبب قراره هذا هو ضرر جانبي مقبول.لكن، من أكون أنا لأخرج بمثل هذا الاستنتاج العميق؟

بكل تواضع، أنا رجل عمل مباشرة مع رؤساء الولايات المتحدة من جيمي كارتر حتى جورج دبليو بوش. وبكل تواضع، أنا رجل مثّل بلاده في الولايات المتحدة الأميركية العظيمة 23 عامًا، وقضى 17 عامًا من حياته يخدم في جيش بلاده. وإن كان كل هذا لا يؤهلني للإدلاء برأي مستند إلى معلومات أكيدة بشأن هذه المسألة، يمكنني أن أضيف أنني منذ 2005 وحتى 2015، شغلت منصب مستشار الأمن القومي لقادة بلادي، ورئيسًا للاستخبارات، ما مكنني من الاطلاع مباشرة على قرارات قيادة بلادي، وعلى التحليل الذي يقدمه الرئيس أوباما.

وكشفًا عن المعلومات، علي أن أعترف بأنني لم يسبق لي أن عملت مع الرئيس أوباما، كما لم ألتق به شخصيًا، لا قبل أن صار رئيسًا ولا بعد ذلك. والمعلومات الوحيدة التي أستند إليها في تقويمي للرئيس هي التي أمدني بها الملك الراحل عبد الله، أو تلك التي طلب نصيحتي بشأنها، حين كان يستدعي الأمر التعامل مع الرئيس أوباما. وهذه المسائل كلها كانت تمر، ذهابًا وإيابًا، من خلال السيد عادل الجبير، سفيرنا في واشنطن آنذاك ووزير خارجيتنا راهنًا.

لقد قصرت ملاحظاتي على الاتفاق النووي الإيراني، لكن ثقوا بي حين أقول إن سياسات الرئيس بشأن الشرق الأوسط عمومًا وسوريا والعراق واليمن بصفة خاصة فتحت عيوننا على شيء لم نكن نتوقعه منه ويمكن مناقشتها في وقت آخر. أما الآن، وبكل تأكيد، أنا أكثر اقتناعًا من أي وقت مضى بأن صديقي العزيز، الثعلب القديم هنري كيسنجر، كان مصيبًا حين قال: "على أعداء أميركا أن يخشوا أميركا، لكن على أصدقائها أن يخشوها أكثر".

في النهاية ان الناس في منطقتي يتوكلون على الله ويعززون قدراتهم وتحليلهم للوضع بالتعاون مع الجميع، باستثناء حليفنا الأقدم والأقوى.

هذا يفطر القلب، إلا أن الحقائق مرّة، ولا يمكن تجاهلها.

 

بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود
سفير السعودية في الولايات المتحدة الأميركية بين العامين 1981 و2005

 

النص الأصلي لرسالة الأمير بندر بن سلطان تعقيبًا على الإتفاق النووي
deja vu again
http://bit.ly/1gcq6fy

 
 

آدام تايلور ينقل عن إيلاف لقراء واشنطن بوست رسالة الأمير بندر
http://bit.ly/1lpcdq0

 

 
 كتب مقيما الاتفاق النووي فألهب المنصات الاجتماعية
أصداء واسعة لرسالة الأمير بندر في إيلاف
 
 

 الصحافة العالمية : بندر يدين أوباما عبر إيلاف

 

 
 
 


عدد التعليقات 104
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خبير استراتيجي
سالم - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 19:10
لا يحتاج سمو الامير بندر الى شهادات اشادة بخبرته ونظرته الثاقبة للامور. فالرجل كان في مركز اتخاذ القرار لاهم واكبر دولة عربية وتعامل بشكل مباشر مع ساسة وقادة عالميين. ان رسالة الامير بندر هذه بمثابة تحذير لمن يهمه الامر بان الامور في المستقبل تتجه نحو الاسوأ ويجب ان يتخذ العرب التدابير اللازمة تحسبا لاي تطورات بسبب همجية وشرور جيراننا مع الاسف الشديد وان منطق القوة هو المنطق الوحيد الذي يفهمه جيراننا ولن يردعهم عن تخريب بلادنا سوى القوة ولا شيئ غير القوة وعلى كافة المستويات العسكرية والثقافية والعلمية.
2. قبل فوات الأوان
زكريا - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 19:20
هذا الاتفاق المر يستحق عقد قمة عربية استثنائية على الأقل ليدرك الطرف الآخر أن الأمور ليست سائبة .
3. عقدة التاريخ
hdraye - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 19:35
الرئيس أوباما لديه عقدة تاريخية.. فهو فقط أول رئيس أسود لأمريكا..لاغيرالكثير من السود يملكون سجلا أفضل من هذا، لذلك أبى إلا أن يدخل التاريخ من أسوأ أبوابه.. زواج المثليين وهذا الاتفاق.. الأضرار الجانبية لاتهم مادام الإسم سيذكر مع إنجازات غير مهمة أخلاقيا، ولكنها بالتأكيد لم تكن حلما كحلم مارتن لوثر كنغ ولم تكن إصرارا كإصرار روزا باركس.لم يكن الأمير أكثر صدقا حين إعتبر تصالح أوباما مع نفسه أكبر خطاياه.
4. جنود الوطن
تركي - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 19:48
لاتقلق ولاتخشى احداً لان الله معنا.
5. أريج الشرق البديع
خبير أردني - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 19:55
بكل بساطه المستقبل سيصب في صالح أطراف الاتفاق النووي، وبكل وضوح كان على حساب من هم ضده، وربما لأنه سيخرجهم هذا الاتفاق من الساحة الدولية. الغرب لا يفهم صداقة ، الغرب يفهم مصالحه على المدى البعيد ولو كان ذلك مع المتدينين المسلمين، على حساب المستسلمين، ومستعدون للصلاة والصيام وحتى دخول الاسلام وتقليد العلماء بفتاوي الطاقة النووية لتحصيل مصالح شعوبهم التي يتوقعوا هم أنها مقبله على أيام مالية صعبه مثل اليونان، بل أكثر، وخاصة أن الثروات المستقبلية، المادية والبشرية والفكرية موجوده كلها في الشرق، أريج الشرق البديع.
6. مش مستوعب
Hassanova - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 20:11
والله ما فهمت شي.. ربنا يجيب الخير ويديم السلام على البشريه
7. Thank you Mr. Bandar
Abdulmajeed Alfaifi - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 20:14
I think what have been reached in the Iranian nuclear negotiation was something suspected from the Saudi Government and everybody can tell what you and collages are doing to protect your area! As much as I am worry from what have been reached as much as I am feeling lucky from itnow we can work on our own safety and area safety too without handling on our old friends we should create our new relations with the different parts of the world and not stopping only at America since its not again concerning our area affairs hopefully too what happened can stimulates the inner Iran to create the difference.
8. ونعم بالله
أحمد ردة - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 20:17
ونعم بالله..ومن يتوكل على الله فهو حسبه..مع الأخذ بالأسباب وتصحيح مسار تلك التحالفات وفق ما تقتضيه المصلحة العامة ويمليه الموقف.كل تحالف يُبنى على مصالح دنيوية أي كانت ومهما كانت قوة ذلك التحالف،لن يدوم.نسأل الله أن يسدد قيادتنا ويمدهم بعونه وتوفيقه ونصره.
9. هل نصحو
عبدالعزيز - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 20:50
أنا ارى الموضوع بزاوية مختلفةحان الوقت ان نستخدم مالدينا من ابعاد اقتصادية وعربية ودينيةوتقوية البيت من الداخل بالتوزيع العادل للدخل وإعطاء الفرصة للمتميزين في كل المجالات والاعتماد على التصنيع وليس بيع النفط خام يجب ان يحس المواطن انه جزء من كليجب ان يكون هناك انتخاب لمجلس الشورىتفعيل الرقابة على المال العام الاعتماد على المواطن واقتصار الاستقدام على المهن النادرة والمتدنية جداولتفعل أمريكا ما بدا لها
10. أمير الظلام
ملحد - GMT الأربعاء 15 يوليو 2015 21:27
طبعا من كان وراء تدمير العراق ولديه الرغبة لحرب مكلفه مع إيران لن يرضى بما حصل على كل حال البرميل الأسود سيُصبِح سعره ب ٢٠دولار ويعود أصحاب النفط لموقعهم الحقيقي والخوف من إيران والجميع يعرف إن إمتلاك القنبلة النووية شئ وقذفها شيئا أخر ولدى إسرائيل ٤٠ قنبلة والباكستان حدث بلا حرج والسعودية تمتلك نصف قنابل الباكستان لأنها من مول البرنامج النووي الباكستاني


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الرئيس الصيني يشيد بصداقة بلاده مع بيونغ يانغ
  2. ترمب يطلق حملة إعادة انتخابه من فلوريدا الثلاثاء
  3. السلطات الأميركية تضبط 16 طن كوكايين بقيمة مليار دولار
  4. ماليزيا: جماعة مرتبطة بداعش خطفت عشرة صيادين
  5. برلماني إماراتي: ظاهرة الإسلاموفوبيا تصاعدت بالغرب
  6. شجرة عمرها 150 عاما تتوسط مبنى في الهند
  7. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  8. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  9. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  10. السعودية تعيد ترميم مبنى
  11. الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة
  12. الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل في وفاة مرسي
  13. السعودية تؤكد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية
  14. مسائل خلافية تطبع مسيرة بوريس جونسون
  15. السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى إجراءات حازمة لتأمين حركة الملاحة 
في أخبار