تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
في أول رد من معسكر أوباما على الرسالة البندرية

مستشار لأوباما: رسالة بندر لـ إيلاف مثيرة جداً

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في أول رد من معسكر الرئيس الأميركي باراك أوباما على رسالة الأمير بندر بن سلطان، التي خلفت أصداء متفاوتة، وصف مستشار اوباما ما جاء بالرسالة بالمثير جدًا. 


خاص بإيلاف: وصف أحد كبار المستشارين في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما ما جاء في رسالة الأمير بندر بن سلطان التي خص بها إيلاف حول الاتفاق النووي مع إيران بـ"المثير جداً".

وتساءل المستشار الأميركي قائلاً إن "ما يشوب نصيحة بندر أنها لا توضح لماذا يرى الأمير أن الاتفاقية النووية مع إيران ليست جيدة".

وأضاف في تعقيب خاص لـ إيلاف: "لا أتفق مع الرأي القائل إن أوباما يتحمل وزر ما يجري في العراق وسوريا واليمن، بل على العكس من ذلك، فثمة لاعبون آخرون ساهموا في تعقيد الأوضاع هناك".

ويعد ذلك أول رد من معسكر أوباما على الرسالة البندرية.

وخلص المستشار إلى القول: "بندر قادم من زمن آخر ومن عالم آخر، ولا شك في أنه متعاطف مع حزب سياسي آخر في الولايات المتحدة ... أعني ذاك الحزب الذي يبدأ اسمه بحرف الـ "جيم" (في إشارة منه إلى الحزب الجمهوري)”.

يشار الى أن الأمير بندر عمل سنوات طويلة سفيراً لبلاده لدى الإدارة الأميركية. وقد خلفت رسالته التي خص بها إيلاف وحملت عنوان "طبق الأصل ثانية" ردات فعل عالمية واسعة، حيث اجتذبت انتباه صنّاع القرار، في شتى عواصم العالم، وخصوصاً منها واشنطن، لا سيما بعد أن أعادت معظم الصحف الأميركية والبريطانية والعربية الكبرى نشرها بلغاتها، في حين حظيت باهتمام واسع من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

ويستند الأمير بندر، في إطلاق حكمه على الاتفاق النووي الذي وقعته مع إيران القوى الغربية الست بقيادة الولايات المتحدة، إلى خبرة حصلها طيلة 23 عاماً في تعامله مع الرؤساء الأميركيين. وهو ينتهي في رسالته إلى القول: "ثقوا بي حين أقول إن سياسات الرئيس أوباما بشأن الشرق الأوسط عموماً وسوريا والعراق واليمن بصفة خاصة فتحت عيوننا على شيء لم نكن نتوقعه". وقد استعاد الأمير قولاً مأثوراً لثعلب السياسة هنري كيسنجر، أشهر وزير خارجية أميركي: "على أعداء أميركا أن يخشوا أميركا، لكن على أصدقائها أن يخشوها أكثر".


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. صغر عقول مستشاري اوباما
حمد - GMT الأحد 19 يوليو 2015 18:53
ويظهر هذا التعليق مدى صغر عقول "مستشاري اوباما"!!!! كل من لا يتفق معه "جمهوري" وليس خائف على الأمن في بلده او الإقليم .... تفاهة وتخلف تم تسليطه على رؤوس الأمريكان....
2. اوباما الحذر
المرحه دائماً - GMT الأحد 19 يوليو 2015 19:51
اوباما او الحزب الديمقراطي يلعب دور الطالب المثالي المهذب الذي يريد ان ينهي كل شي باقل الأضرار يعني حكيم و خايف على بلده اما الجمهوري فهو المغامر الذي يبحث عن الربح دائما
3. اين المفر؟
كش ملك - GMT الأحد 19 يوليو 2015 20:16
عاديت الروس والصينيون غير مهتمين او غير مؤهلين وترككم الأمريكيون لمصيركم المظلم. إذا كان كيسنجر قال هذا الحكمة في السبعينات، اين انتم من العمل بها؟.
4. الحذر الحذر
محمود - GMT الأحد 19 يوليو 2015 21:21
نعم هي مقالة بليغه وحقيقيه خصوصاً وان الامير بندر بن سلطان له باع طويل ودراية كامله كيف تسير الأمور في أمريكا ، ولكن الذي فات العرب كلهم عام ٢٠٠٣ هو الخداع الامريكي عندما حطموا الدولة العراقيه بالكامل ولم يكن الاتفاق هكذا ، وسمحت أمريكا لإيران بأن تكون لاعباً أساسيا في العراق ومن خلاله في المنطقة وكأنما تقدم لهم العراق هديه جزاءا لموقفها ( اي ايران) المساند لامريكا في احتلاله وهذا باعتراف الدولتين وما يحصل الآن هي نتائج لما حدث في تلك الفتره ، وليس هناك فرق بين ديمقراطيين او جمهوريين ولكن هذه سياسة أمريكا ولا زالت تمارسها ونحن نرى ذلك ، فالحذر الحذر منها
5. فهم خاطيء عن اميركا
م.قبائل الشحوح دبـ2020ــي - GMT الأحد 19 يوليو 2015 22:37
من المؤسف من ان الغالبية من العرب لا تفهم اميركا بشكل صحيح وإذا عرفت لا تريد الأعتراف بقول الحقيقة كما هي .. هناك من العرب يقول اميركا تريدنا ان نشتري منها سلاح لمساعدة الأقتصاد الأميركي .والله ولا سائله فيك ولا في صفقاتك .. اعزائي الأصدقاء يجب ان يفهم العرب من ان بيع اميركا لبعض الصواريخ او الطائرات او ما يسمى ابرام صفقات اسلحة لمساعدة اميركا في اقتصادها كله كذب وهراء وممارسة التضليل والخداع بحقكم بسبب دخول اطراف اخرى علشان الحصول على العمولة البونص .. صفقات الأسلحة التي يتم عقدها مع شركات تصنيع اميركية فائدتها لأميركا لا تتعدى 3% ... اميركا ميزانيتها في سنة واحدة فقط 3.5 ترليون دولار يعني ثلاثة الاف وخمسمائة مليار دولار .. بالدولار وليس بالدينار او الريال او الدرهم وهذا الرقم يعادل ميزانيات دول اوروبا بأكملها مع المانيا ومعها روسيا ودول قارة اسيا مجتمعتين ... ثانيآ ميزانية وزارة الدفاع الأميركية لسنة واحدة فقط 600 مليار دولار ... وميزانية جامعة هارفارد لوحدها لسنة واحدة فقط 36 مليار دولار دولار . كما قلنا تلك الصفقات المزعومة لا تعادل إلى 3 % .. صفقة اسلحة ب10 مليار او 20 مليار او 40 مليار لا تعني شيء ولا تسمن ولا تغني من جوع ../ . اعزائي اميركا في ازمة الرهن العقاري والأزمة المالية التي ضربت اميركا سنة 2008 لو مثلا ضربت روسيا او الصين او بريطانيا او فرنسا لأعلنت افلاسها من اول يوم .. مشكلتنا نحن العرب جهلنا التام بأميركا بشكل صحيح .. معلومة للجميع اميركا اصبحت الدولة الرئيسية الأولى في العالم في انتاج البترول وقود الطاقة بمعدل 12 مليون برميل نفط بشكل يومي متخطية المملكة العربية السعودية ... اميركا تملك اكبر احتياطي ذهب في العالم يعني نصف الذهب العالمي . يعادل ما تملكه روسيا وقارة اوروبا واسيا وافريقيا بجميع دولها معدى المانيا واليابان ... اميركا تملك اكبر واعظم ترسانة اسلحة متطورة حديثه في العالم .. اميركا تملك اكبر واقوى جيش نظامي في العالم ... اميركا تملك اقوى سلاح جوي في العالم اكثر من 10000 الاف طائرة حربية مقاتله اعتراضيه هجومية من غير الهيلوكبتر الحربية وطائرات المؤن والأسناد والنقل والتموين لديها ثلاثة جيوش نظامية واحتياطية ومارينز والمحمولة جوآ ... اكبر دولة اقتصادية وعسكرية وصناعية وعلمية وتكنلوجية ومعرفية في العالم ... م
6. امور قضت على لعرب ودمرتهم
م.قبائل الشحوح دبـ2020ــي - GMT الإثنين 20 يوليو 2015 12:43
القومية والأخونجية وفروعها التكفيرية الأرهابية والعروبة والعروبية الناصرية البالية والتحزب ..هل سمعتم بهذه المسميات او التسميات في اي قارة او دولة في العالم من آسيا إلى اوروبا إلى الامريكيتين وكذالك والمولاه لشيخ طائفة معين .. كما حصل مع الجفري واتباعه الجهله ومبايعتهم لشيخ طائفته والتبرك والتمسح بيديه وتقبيلها لكي يتبارك بها ../ إنسان بشر مخلوق مثله ./ يو تيوب / .. كل هذه شبهات وامور ومعتقدات وجهالة ونعرات دمرت وقتلت وقضت على العرب ..فيجب التصدي لكل هؤلاء وتعريفهم باخطائهم والتوقف عن الضحك بها على السذج والمغفلين من العرب ... إذا اردتم الخير والأستقرار والهدوء لأوطانكم ... شيخ طائفة معين يكذب ويمارس الدجل على ناس سذج ومغفلين ويقول لهم علي بن ابي طالب قطع يد سارق وحمل السارق يده المقطوعه بيده الاخرى وسأله الناس بعد زمن من قطع يديك قال لهم علي طهرها من السرقة وعلم علي بن ابي طالب بما قال وقال له علي .. وكل هذا لم يحصل في نفس الوقت يعني فوري وقت قطع اليد بل ربما بعد مرور اسبوع او عشرة ايام من حادثة القطع وبعدها قال له علي اعطني يديك المقطوعه وبصق بها الإمام علي ثم ارجعها إلى ماكانت عليه سابقآ وكأنها لم تقطع في لمح البصر ... تخيل . شرايين اليد وفسادها وفساد الدم وتيبسه ونشفان الماء من اليد لبقائها رطبه كل هذا حصل ورجعت يد صحيحة في لمح البصر .. ما رأيكم في هذه القصة الفكاهية الممتعه ... المشكله هناك انفعال وتفاعل مع هذه القصة والناس تبكي وناس تنادي الله اكبر ونحيب وبكاء صاحب نهاية القصة التي نقلها الحبيب الجفري لأتباعه .. النبي محمد والذي هو الرسول والنبي المرسل لم يروى عنه شيء من هذا ..و كذالك لا يروى عن النبي والرسول عيسى عليه السلام والذي اعطاه الله سبحانه وتعالى المعجزات والتي لم يعطها لغيره وهو من روح الله إنه فعلها في زمنه ايضآ ... هذه هي عينة بسيطة عن ما يسمى العرب ..وما خفي من فضائح وفبركات سيناريوهات لأفلام هندية اعظم من ذالك بكثير .. هذا هو حال العرب مع الأسف ... اما بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية إذا شعرت من إنكم ليس لكم علاج وميئوس من حالتكم تمامآ بعد كل هذا لربما تتجه إلى ايران بشكل جدي وهي تعلم تمامآ عن الكنوز والثروات والمعادن التي توجد في ايران من بترول وغاز ومعادن اخرى كثيرة .. لا ويقولون من ان علم
7. الى الشحي
سالم - GMT الإثنين 20 يوليو 2015 13:29
يا ريال مادام وصل بك الاعجاب بامريكا لهذه الدرجة ليه ما تهاجر وتفتك من العرب وصدعتهم. معلومة بسيطة عن بلدك الامارات وانت تجهلها او تتجاهلها بان هناك عشرات الالاف من الامريكان يعملون في الامارات وفي وظائف عادية وليس خبراء بالمناسبة . سؤالي لك: لو كانت اميركا مزدهرة للدرجة التي صورتها بها , لماذا تركوا كل هؤلاء بلدهم واتو للامارات يبحثون عن لقمة العيش؟ وهناك ايضا الالاف يأتون للبحث عن فرصة عمل. لا تقل لي من اجل السياحة وتغيير الجو والبحث عن مغامرات - كل هذا غير مقنع وانت تعرف ما اعنيه.
8. بعيد وقريب
بعيد وقريب - GMT الإثنين 20 يوليو 2015 13:53
الى تعليق رقم 5 واضح من ردك انك سويت شوية شو لإمريكا مع شوية اكشننعم امريكا دوله قويه اقتصاديه ولكنه منهك وقويه عسكريا ومتقدمه في جميع المجالات التي ذكرتها ولكن ليس بالمبالغه التي ذكرتها من ان اقتصادها يعادل دول اوروبا بأكملها مع المانيا ومعها روسيا ودول قارة اسيا مجتمعتين فهذا ممكن تعادل دخل فقط ثلاث دول من اوروبا مثا المانيا وبريطانيا وفرنسا وقس على ذلك بقية مقالك وتضخيمك المبالغ فيه انا لست ضد امريكا اوض دوله بعينها بالعكس انا ضد اسلوبك المبالغ فيه فقطواتمنى لجميع الدول العربيه ان تنعم بالإستقرار والأمن ورخاء العيش والله ان ما يحدذ في العراق وسوريا وليبيا شئ مؤلم كما احمد ربي على الأمن والأمان التي تنعم به دول الخليج
9. عدم المعرفة ليس ذنبي
م.قبائل الشحوح دبـ2020ــي - GMT الإثنين 20 يوليو 2015 18:25
الأخ العزيز سالم على هونك يارجال (( عشرات الالاف من الامريكان يعملون في الامارات وفي وظائف عادية وليس خبراء )) اهلآ وسهلآ فيهم وفي بلدهم مع اصدقائهم الإمارتيين ..لكن . عشرات الآلاف مرة وحدة ...اخي الفاضل حتى خليجيون من دول الخليج هناك في امريكا يعملون في وظائف ايضآ في مجالات الطب والهندسة والتعليم والأبداع وعندي اسماء رجال ونساء .. فلا تقاس الأمور بهذه الطريقة .. ما الذي دفع بهم إلى العمل هناك في اميركا طالما هم مواطنون خليجيون .. وانت تعلم ذالك ايضآ .. وكما هو معلوم دول الخليج غنية ولله الحمد والشكر والمنه اللهم زد وبارك .. نحن هنا لا نتحدث بهذه الرؤية او هذه الطريقة في نظرتنا للأمور .. نعم هناك عوامل ومعطيات اخرى يجب ان تقال وينظر إليها ويؤخذ بها وهي ذا اهمية كبرى .. . ولا ندعو إلى التشاؤم او نشمت في حال العرب مما وصلو إليه .. فهو فعلآ حال صعب ونسئل الله سبحانه وتعالى ان ينور طريقنا وطريقكم ويأخذ بأيدينا إلى الأسباب والنجاح جميعآ ويرشدنا إلى الصواب في القول والفعل والعمل .اللهم أمين .. . وبعدين من قال لك سأهاجر إلى امريكا .. أنا في بلادي الأمارات الطيبة المباركة ومستانس فيها حتى في هذا الصيف الحار . وصيفها وحرها وصيف دول الخليج افضل عندي مليون مرررررة من جو وبرد وثلوج اوروبا وامريكا وانهارها وبساطها الأخضر .اقسم لك يمين بالله .. مع العلم الناس مسوين ازدحام على وكلات السفر .. الله يعينهم . . لا . وانا ابشرك مرتاح اخر راحة في هذا الجو الطيب واصدقائي الطيبين الحلوين من المملكة الغالية وبقية دول المجلس . ويحياك معنا يا بوغانم . تحياتي لك وشكرآ على تفاعلك ../ الأخ بعيد وقريب هذا ليس من عندي .. اقراء كم ميزانية اميركا السنوية وهي في تغيير مستمر طالعه ونازله كما هو حال سوق الأسهم ... وليس مبالغه .. هذه حقائق ربما يجهلها البعض .. نعم ميزانية اميركا تعادل تلك الدول التي تم ذكرها بمصروفات سنوية 3.9 ترليون دولار ..3900 مليار دولار امريكي بالنسبة لصرف والنفقات المالية بالدولار الأميركي لكل دولة .. والعائدات .. والعجز والفائض بالدولار ..إقراء هنا بين الأقواس (( قائمة الميزانية الحكومية حسب الدولة )) وهنا ايضآ يرجى التركيز جيدآ في قرائة الخبر سطر سطر (( ميزانية أوباما للدفاع أكبر من ميزانيات الدول العظمى - العربية.نت )
10. كل ما قاله بندر صاءب انما
مراقب - GMT الإثنين 20 يوليو 2015 19:46
قليل من العلم مؤذ ومضر واذا ما خالطه الجهل والغباء والادعاء بالمعرفه وسعة الاطلاع وربما الحقد والايمان بالاساطير فانه يصبح قاتلا ,نعم ليس بسر ان الولايات المتحده تعتبر المنطقه العربيه ارض تجارب وصفقات ومرتع للتجارب العسكريه قليل من العلم مؤذ ومضر واذا ما خالطه الجهل والغباء والادعاء بالمعرفه وسعة الاطلاع وربما الحقد والايمان بالاساطير فانه يصبح قاتلا ,نعم ليس بسر ان الولايات المتحده تعتبر المنطقه العربيه ارض تجارب وصفقات ومرتع للتجارب العسكريه والحروب البارده وتصفيات الحسابات مع الدول المناوءه لانهاكها وتدميرها اقتصاديا وعسكريا واول ضحايها اصدقاءها قبل اعداءهاوالامثله علي ذلك اكثر من ان تحصي اما لماذا كل هذا فلان ما يجري في عروق صناع القرار الامريكي ليس دما كما باقي البشر ٠انما الاحداث ٠والكوارث التي فرضتها علينا جعلتنا نوءمن انهم اجساد من البلاستك لا قيم ولا اخلاق ولا دين ولا روح او رحمه او احساس بلا نسانيه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الشهري أول متحدثة رسمية لوزارة التعليم في السعودية
  2. رحيل الأمير فهد الخالد السديري
  3. مهلة ميركل
  4. الكشف عن ارتفاع عدد المصابين بالإيدز في العراق
  5. أسر كشميرية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن وفيات
  6. ترمب يتهم اليهود من ناخبي الحزب الديموقراطي بـ
  7. تحذير من مقتل معتقل احوازي تحت التعذيب بسجن إيراني
  8. ليكن الشرق الأوسط قائد المسيرة نحو بنية تجارية عالمية جديدة
  9. الرؤساء العراقيون يطمئنون على الوضح الصحي لأمير الكويت
  10. خامنئي: فشلت خطط الأعداء ضدنا!
  11. سبع مدن أكاديمية إنكليزية ننصحك بزيارتها
  12. المجلس السيادي الحاكم في السودان يؤدي اليمين الدستورية
  13. جونسون يبدأ الأربعاء جولة أوروبية يهيمن عليها ملف بريكست
  14. تهديد بتدويل ملف المغيبين والمختطفين والجثث المجهولة في العراق
  15. وفاة الأميرة دينا الزوجة الأولى للملك حسين
  16. الصين تؤكد توقيف موظف في القنصلية البريطانية في هونغ كونغ
في أخبار