: آخر تحديث
وزير دفاع ترامب ينتقد ارتباك واشنطن في الشرق الأوسط

جيمس ماتيس: إيران أخطر من داعش في المدى البعيد

أكد جيمس ماتيس، وزير دفاع دونالد ترامب، أن خطر إيران أكبر من خطر داعش، الذي وصفه بالذريعة الإيرانية في المنطقة، منتقدًا تخييب واشنطن آمال حلفائها الشرق أوسطيين.


لندن: استضاف مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس قبل أن يعينه الرئيس المنتخب دونالد ترامب وزيرًا للدفاع في ادارته الجديدة. وتركز حديث ماتيس على ايران، واصفًا نظام الملالي بأنه "أكثر الأخطار التي تهدد الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط ديمومة".

وقال ماتيس إن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) وتنظيم القاعدة خطران آنيان وان القضية الفلسطينية تستمر في الغليان، "لكن لا شيء خطيرًا بقدر خطورة التهديد الايراني بتداعياته طويلة الأمد على الاستقرار والازدهار في المنطقة". 

إيران خطر

تطرق ماتيس إلى الاتفاق النووي، قائلًا إن هناك اختلافًا في الآراء في شأنه بين الولايات المتحدة وعدد من أهم حلفائها في الشرق الأوسط. أضاف أن مصدر التهديد الايراني للأمن والاستقرار لا يأتي من برنامج طهران النووي وحده، بل هناك برنامجها لبناء قوى بحرية مضادة للوجود الاميركي في مياه الخليج وكذلك خطر صواريخها الباليستية التي تعمل إيران باستمرار على تطوير قدراتها. وهناك خطر الهجمات الالكترونية الإيرانية الذي لا بد من أخذه في الحسبان. 

وتابع ماتيس أن المصدر الخامس للتهديد الايراني هو فيلق القدس والجماعات التي يسلحها ويدربها، مثل حزب الله اللبناني. 

هل يعزز ماتيس التحالفات السلمية والاستقرار الدولي؟

واستعرض ماتيس أعمال ايران العدائية في المنطقة، قائلًا انها تواصل دعمها لنظام الأسد في سورية لأنها تدرك أن سقوطه سيكون أكبر ضربة استراتيجية يتكبدها الملالي منذ ثلاثين عامًا. اضاف: "الايرانيون زادوا تهريب السلاح إلى داخل السعودية والمتفجرات إلى داخل البحرين والسلاح إلى اليمن، والقوات البحرية الفرنسية والاسترالية والاميركية صادرت شحنات أسلحة إيرانية في اوقات مختلفة، لكنها لا تعترض كل ما ترسله ايران".
ولاحظ ماتيس ما سماه "تبجح" قائد الحرس الثوري الايراني بأن طهران تسيطر على اربع عواصم عربية، دمشق وبغداد وبيروت وصنعاء.  

داعش ذريعة

اتهم ماتيس إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما بعدم امتلاك استراتيجية مضادة، قائلًا إن واشنطن مرتبكة، "فنحن نغير مركز اهتمامنا من منطقة إلى اخرى" مذكرًا بتركيز إدارة اوباما على منطقة المحيط الهادئ، "فتركت اصدقاءنا في الشرق الأوسط واوروبا يشعرون بقلق بالغ"، على حد تعبيره. 

ولاحظ ماتيس أن الانطباع السائد في منطقة الشرق الأوسط هو "انسحاب الولايات المتحدة" وانها في احسن الأحوال "تنظر بعدم اكتراث إلى التحدي المتمثل بالتعامل مع ايران إذا كنت جارها وفي اسوأ الأحوال تحالفنا في قضية مشتركة مع ايران وروسيا والأسد"، معتبرًا  أن داعش ليس إلا ذريعة لكي تواصل ايران عربدتها، ومؤكدا: "ايران ليست عدو داعش بل تكسب الكثير من الاضطراب الذي يسببه داعش في المنطقة".

ولفت إلى أن الدولة الوحيدة التي لم يهاجمها داعش هي ايران. كما دعا إلى إحياء الاذاعة الموجهة إلى إيران بالفارسية، قائلًا إن الشعب الإيراني يجب أن يعرف أن الولايات المتحدة لا تناصبه العداء، ومشكلتها مع الملالي ومخططاتهم التي لا تمت بصلة إلى مصالحه.

لنقف مع الحلفاء

انتقد ماتيس الحكومة الاميركية لأنها لا تعرف كيف تستخدم أدوات اعلامية فاعلة مثل الاذاعة والتلفزيون وتويتر وفايسبوك وغيرها. واقترح أن يكون تعامل الولايات المتحدة مع ايران على غرار تعاملها مع الاتحاد السوفياتي السابق بإبقاء حلفائها على اطلاع تام، والنظر إلى إيران ليس بوصفها دولة بل عصبة همها اثارة الشغب وألا تراهن واشنطن على اي محادثات مع ايران بتوقعات كبيرة. 

تحدث ماتيس في ختام كلمته عن لقاء جمعه بالعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني لبحث قضية اللاجئين السوريين في الأردن، وما يمكن تقديمه لمساعدتهم. وقال له الملك انه سمع بانسحاب الفرنسيين والبريطانيين من افغانستان، فأجابه ماتيس مؤكدًا صحة ما سمعه، فرد عليه العاهل الاردني: "تأكد يا جنرال بأنه سيكون هناك جندي اردني في افغانستان إلى أن يعود آخر جندي اميركي إلى بلده".

واعلن ماتيس في كلمته في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن "ان مثل هؤلاء الحلفاء لا يُشترون، وإذا أردنا حلفاء يقفون معنا في أوقات شدتنا فيجب أن نقف معهم في أوقات شدتهم، وحين تقول إيران للأردن انتم البلد التالي فيجب أن نأخذ قولها على محمل الجد".  

أعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن موقع مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية. المادة الأصلية منشورة على الرابط الآتي:
https://medium.com/center-for-strategic-and-international-studies/gen-james-mattis-the-middle-east-at-an-inflection-point-295549bf91d1#.tp14hv45w


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ملالي العهر.
OMAR OMAR - GMT الجمعة 09 ديسمبر 2016 23:17
كلام صحيح .... أكبر خطر يواجه العالم هو ملالي العهر وعلى العالم أن يخلص الشعب الأيراني من هؤلاء المجرمين
2. ملالي العهر.
OMAR OMAR - GMT الجمعة 09 ديسمبر 2016 23:17
كلام صحيح .... أكبر خطر يواجه العالم هو ملالي العهر وعلى العالم أن يخلص الشعب الأيراني من هؤلاء المجرمين
3. يا جماعة اعقلوا
أحمد - GMT الجمعة 09 ديسمبر 2016 23:40
يمعودين هؤلاء يريدون ان يبتزونكم ويمتصون خيراتكم بصراع لا ينهي الا بتهديم دول الشرق الاوسط وخراب المدن وتشويه الاسلام وضياع الثروة، ادعوا الحكومة السعودية ان تعود لرشدها وان تعقل دول الخليج وتتصالح مع ايران لان كلفة المصالحة لهي ارخص بكثير من كلفة العداء، لان الحرب في هذه المكقة ستؤدي لخسارة الجميع، يا جماعة اعقلوا.
4. يا جماعة اعقلوا
أحمد - GMT الجمعة 09 ديسمبر 2016 23:40
يمعودين هؤلاء يريدون ان يبتزونكم ويمتصون خيراتكم بصراع لا ينهي الا بتهديم دول الشرق الاوسط وخراب المدن وتشويه الاسلام وضياع الثروة، ادعوا الحكومة السعودية ان تعود لرشدها وان تعقل دول الخليج وتتصالح مع ايران لان كلفة المصالحة لهي ارخص بكثير من كلفة العداء، لان الحرب في هذه المكقة ستؤدي لخسارة الجميع، يا جماعة اعقلوا.
5. وجه امريكا الناصع
كندي - GMT الجمعة 09 ديسمبر 2016 23:41
هذا هو الشعب الامريكي العظيم ، لا يمكن ابدا ان يقبل المذله والهوان ، الولايات المتحده العظيمه عادت كما كانت دائماً عظيمه وشجاعه ، بعد سقوط غلام الولي الفقيه عاد كل شيء الى طبيعته ، قلنا دائماً انه لا توجد حاضنه لداعش ولا للقاعدة في المنطقه العربيه ، وجودهم الحالي هو رد فعل موقت على تواجد الارهاب الايراني المتمثل بعصابات حزب الله والعصابات العراقيه الطائفيه وبقيه العصابات الايرانيه او المرتبطه في ايران ، الارهاب الايراني الذي سمح اوباما بإدخاله لسوريا والعراق واليمن ولبنان وغيرها هو اصل البلاء وهو اصل الارهاب ، بزواله - بعد زوال عهد مؤسسه - لن يبقى ارهاب بالمنطقه ، ايران هي مصدر الارهاب الرئيسي في العالم كله ، أعمالها الارهابيه وصلت الى كل أنحاء العالم ، من هنا نجد ان وصول ترامب الى البيت الابيض هو ضرورة ملحه ليس لانقاذ الولايات المتحده العظيمه مما وصلت اليه في عهد اوباما من ضعف ومهانه وفقدان للمصداقيه وانما ايضا لاعاده التوازن الى العالم كله ، شعوب كثيره مغلوبة على امرها تعودت ان تلقى من الولايات المتحده الدعم والإسناد تنتظر استلام ترامب لمهماته ، تحيه لترامب ولإدارته الشجاعه وللشعب الامريكي العظيم .
6. وجه امريكا الناصع
كندي - GMT الجمعة 09 ديسمبر 2016 23:41
هذا هو الشعب الامريكي العظيم ، لا يمكن ابدا ان يقبل المذله والهوان ، الولايات المتحده العظيمه عادت كما كانت دائماً عظيمه وشجاعه ، بعد سقوط غلام الولي الفقيه عاد كل شيء الى طبيعته ، قلنا دائماً انه لا توجد حاضنه لداعش ولا للقاعدة في المنطقه العربيه ، وجودهم الحالي هو رد فعل موقت على تواجد الارهاب الايراني المتمثل بعصابات حزب الله والعصابات العراقيه الطائفيه وبقيه العصابات الايرانيه او المرتبطه في ايران ، الارهاب الايراني الذي سمح اوباما بإدخاله لسوريا والعراق واليمن ولبنان وغيرها هو اصل البلاء وهو اصل الارهاب ، بزواله - بعد زوال عهد مؤسسه - لن يبقى ارهاب بالمنطقه ، ايران هي مصدر الارهاب الرئيسي في العالم كله ، أعمالها الارهابيه وصلت الى كل أنحاء العالم ، من هنا نجد ان وصول ترامب الى البيت الابيض هو ضرورة ملحه ليس لانقاذ الولايات المتحده العظيمه مما وصلت اليه في عهد اوباما من ضعف ومهانه وفقدان للمصداقيه وانما ايضا لاعاده التوازن الى العالم كله ، شعوب كثيره مغلوبة على امرها تعودت ان تلقى من الولايات المتحده الدعم والإسناد تنتظر استلام ترامب لمهماته ، تحيه لترامب ولإدارته الشجاعه وللشعب الامريكي العظيم .
7. انظر مافعلت ايران في العراق
حسن - GMT السبت 10 ديسمبر 2016 05:26
نشرت الطايفية المجرمودة في العراثدق اشترت الضمايرنشرت المليشيات زرعت الجواسيس حولت العراق الى محافظة ايرانية خلصونا يا امريكان فانتم من اعطى العراق الى ابمجرمة ايران
8. انظر مافعلت ايران في العراق
حسن - GMT السبت 10 ديسمبر 2016 05:26
نشرت الطائفية المجرمة في العراق اشترت الضمايرنشرت المليشيات زرعت الجواسيس حولت العراق الى محافظة ايرانية خلصونا يا امريكان فانتم من اعطى العراق الى المجرمة ايران
9. ماذا نتوقع من المتصهينين
هادي - GMT السبت 10 ديسمبر 2016 08:09
طالما كان اللوبي الصهيوني هو الحاكم الفعلي لأمريكا فماذا نتوقع من المتصهينين ان يقولوا غير ذلك وغدا سنرى ترامب وهو يقبل حائط المبكى في اسرائيل كما فعل اسلافه.
10. ماذا نتوقع من المتصهينين
هادي - GMT السبت 10 ديسمبر 2016 08:09
طالما كان اللوبي الصهيوني هو الحاكم الفعلي لأمريكا فماذا نتوقع من المتصهينين ان يقولوا غير ذلك وغدا سنرى ترامب وهو يقبل حائط المبكى في اسرائيل كما فعل اسلافه.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. دراسة: الطفل على خطى أمه في العادات الرومانسية
  2. المغرب يطلق قمرًا صناعيًا جديدًا مساء الثلاثاء المقبل
  3. الاعتداء على مصرية في الكويت يثير أزمة
  4. لهذا السبب
  5. إيران: إعدام سلطان المسكوكات الذهبية
  6. ماي: مشروع اتفاق بريكست يحترم تصويت الشعب البريطاني
  7. اكتشاف مجرة غامضة تختفي وراء درب التبانة
  8. غضب شعبي عراقي لتبريرات تلف الأمطار 6 ملايين دولار
  9. ليبرمان يعلن استقالته لرفضه وقف إطلاق النار في غزة
  10. مقاتل سوري سابق يدعم المكفوفين عبر تطبيق صوتي
  11. الكرملين ينتقد الإدارة الأميركية المتقلبة في عهد ترمب
  12. العمليات التجميليّة في لبنان تزايدت بكثرة... لكل هذه الأسباب
  13. ترمب يرشح الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرًا في السعودية
  14. أبرز مسؤولة في الأمن القومي الأميركي تقع ضحية ميلانيا ترمب
  15. اجتماع غير مثمر لمجلس الأمن الدولي حول غزة
  16. هل سخر الجيش الفرنسي من ترامب؟
في أخبار