: آخر تحديث

لقاء فلسطيني إسرائيلي قبل يومين من تسلم السلطة الفلسطينية لمعابر غزة

رام الله: التقى وزراء ومسؤولون فلسطينيون بنظرائهم الاسرائيليين ليل الاحد الاثنين قبل يومين من الموعد المقرر لتسلم السلطة الفلسطينية معابر قطاع غزة من حركة حماس الاسلامية التي تسيطر عليه، بحسب ما اوردت وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وضم الوفد الفلسطيني رئيس الوزراء رامي الحمد الله ووزير المالية شكري بشارة اضافة الى مسؤول جهاز المخابرات العامة ماجد فرج ومسؤول الشؤون المدنية حسين الشيخ، بينما ضم الوفد الاسرائيلية كل من وزير المالية موشيه كحلون ومنسق اعمال الجيش في الاراضي المحتلة يواف مردخاي.

وقالت الوكالة ان الجانبين بحثا خلال اللقاء قرارات الحكومة الاسرائيلية الاستيطانية الجديدة ورفع الحصار عن قطاع غزة اضافة الى المستحقات المالية التابعة للسلطة الفلسطينية. ويلتقي الجانبان بشكل متكرر لبحث الشؤون اليومية للفلسطينيين.

وجهود السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الاميركية حول هذا الموضوع في أبريل 2014.
وتحض ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترمب اسرائيل على اتخاذ خطوات لتحسين الاقتصاد الفلسطيني، بينما تسعى الى اعادة مفاوضات السلام المتعثرة بين الجانبين.

وزار وزير الطاقة الاسرائيلي يوفال شتاينتز في يوليو الماضي الضفة الغربية المحتلة، علنا وشارك في حفل لتوقيع اتفاق حول الكهرباء. ويأتي اللقاء بينما من المقرر ان تتولى السلطة الفلسطينية الاربعاء الاشراف على كل المعابر بين قطاع غزة واسرائيل بعد توقيع اتفاق المصالحة.

وينتظر أن يشكل نقل السيطرة على المعابر إلى السلطة الفلسطينية أول اختبار جدي ميداني للمصالحة. ولم يعلن أي من الطرفين معلومات بعد حول كيفية تنفيذ هذا البند.

ووقعت حركتا فتح وحماس في 12 اكتوبر في القاهرة اتفاق المصالحة الهادف الى انهاء عقد من الانقسامات بين الطرفين وحددا مهلة شهرين من اجل حل الملفات الشائكة. وجاء الاتفاق بعد عقد من القطيعة بين الجانبين. واتفق الطرفان على تسلم السلطة الفلسطينية إدارة قطاع غزة الخاضع حاليا لسلطة حركة حماس بحلول الاول من ديسمبر "كحد أقصى".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: واشنطن تعتزم أن تظل شريكًا راسخًا للسعودية
  2. هنت يلتقي ابنة نازانين المعتقلة لدى إيران
  3. ناسا تستعد لإستيطان القمر
  4. حظوة غير مسبوقة لمحمد بن زايد في الأردن
  5. كلية أوروبية لتدريس الجاسوسية!
  6. الملك سلمان يدشن عدداً من المشاريع التنموية بتبوك
  7. تركيا تعاند بشأن دميرتاش: قرار لا يلزمنا!
  8. السيسي يدعو الأئمة ومشايخ الأزهر إلى ثورة على سلوكيات المصريين
  9. بوتين وعبد المهدي يتبادلان دعوات لزيارة البلدين
  10. استقبال زعماء لمحمد بن زايد في الأردن
  11. المسلمون يحيون ذكرى المولد النبوي
  12. السعودية والإمارات تطلقان مبادرة
  13. المسفر يوغر صدر الأردن ضد الإمارات
  14. إيفانكا ترمب استخدمت بريدًا الكترونيًا خاصًا لرسائل حكومية!
  15. محمد بن زايد يلتقي الرئيس الفرنسي غداً في باريس
  16. إيقاف رفض اللجوء لأشخاص يدخلون أميركا بشكل غير شرعي
في أخبار