: آخر تحديث

استئناف التنسيق الامني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

رام الله: أعلن مدير عام الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة الاربعاء استئناف التنسيق الامني مع اسرائيل، بعد تجميده في يوليو الماضي.

وقال اللواء حازم عطالله للصحافيين ان "الجميع ينسق الان. هذا يعني ان الامور عادت الى ما كانت عليه قبل 14 من يوليو".

واعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تجميد الاتصالات والتنسيق الامني مع اسرائيل احتجاجا على نصب اسرائيل بوابات لكشف المعادن على مداخل الحرم القدسي، بعد مقتل عنصري شرطة اسرائيليين في 14 يوليو في باحات الحرم الشريف حيث طاردت الشرطة وقتلت المهاجمين الثلاثة وهم من عرب اسرائيل.

وألغيت الاجراءات الامنية بعد أسبوعين على خلفية الاحتجاجات والمواجهات الدامية التي شهدتها القدس والضفة الغربية وأسفرت عن مقتل سبعة فلسطينيين وثلاثة اسرائيليين.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية العام 1967 واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. وبحسب عطالله فأنه تم استئناف التنسيق الامني بشكل كامل قبل أسبوعين تقريبا.

وأشار عطالله إلى انه لم يتم وقف التسيق الامني تماما من قبل الشرطة الفلسطينية، وان 95% من الانشطة استمرت. واوضح عطالله ان "الامر الوحيد الذي قمنا بوقفه هو لقاؤهم في الميدان".

وبحسب عطالله "نحن لا نعمل مع السياسة. نعمل لصالح الناس" في دفاع عن اجراء التنسيق الامني الذي تظهر استطلاعات الرأي دوما انه امر لا يحظى بشعبية لدى غالبية الفلسطينيين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طفل شكره أوباما على
  2. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  3. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
  4. ابتزاز الوطن في الصحراء
  5. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  6. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  7. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  8. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  9. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  10. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  11. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  12. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
  13. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  14. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
  15. مطار بيروت يمتنع عن تزويد الطائرات الإيرانية بالنفط
  16. شعبية ماكرون تنخفض إلى 25 في المئة
في أخبار