: آخر تحديث
​القانون لا يفرض أن يكون رئيس الحكومة في لبنان

استقالة الحريري دستورية

«إيلاف» من بيروت: يشكك رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، بدستورية وقانونية الاستقالة التي أعلنها رئيس الوزراء سعد الحريري. إلا أن القانون اللبناني لم يلحظ وجوب إبلاغ رئيس الجمهورية اللبناني شخصيًا بأي طريقة من أجل أن تكون الإستقالة مقبولة.

يقول بري أن الحكومة اللبنانية لا تزال قائمة ومستمرة، ولن تغير استقالة الحريري في أي من صلاحياتها، معتبراً استقالة الحريري التي أعلنها من الرياض "غير دستورية بحسب النصوص والأعراف، وبانتظار عودته، ليبنى على الشيء مقتضاه". ويربط بري البدء بالاستشارات النيابية لتكليف رئيس جديد ولتأليف حكومة جديدة بعودة الحريري "لتثبيت الاستقالة، وإلا ستعتبر غير نافذة"، مضيفا "وعندما ستقبل الاستقالة وفق الأعراف والأصول تجري استشارات التكليف والتأليف".
لا يتفق مع هذا الرأي القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش، الذي يرى استقالة الحريري دستورية، لافتاً الى أن "المخرج الوحيد هو البدء بالاستشارات النيابية"، مؤكدا​ أن "أسباب ​الاستقالة​ تطرح صعوبة في معالجتها سياسيًا". ويلفت إلى أنه "إذا تم تكليف الحريري بتشكيل حكومة جديدة فإما ان تكون سيادية بغض النظر عن رئيسها أو من دون ​حزب الله​".
قانونيًا، يؤكد الدكتور في القانون اللبناني سليم الصايغ لـ"إيلاف" أنه عندما تشهر الاستقالة لرئيس مجلس الوزراء وتعلن على الملء والإعلام بطريقة صريحة وواضحة، ومع الإبلاغ، تكون الاستقالة حينها نافذة، فالبنتيجة لم يلحظ القانون اللبناني أنه يجب أن يتم إبلاغ رئيس الجمهورية اللبناني شخصيًا بأي طريقة من أجل أن تكون الاستقالة مقبولة.
يلفت الصايغ إلى ان الإشكالية اليوم في استقالة الحريري ليست في هذا الموضوع، لأن القضية كما هي، أتت بطريقة إجرائية، وقد يكفي أن يرسل رئيس الحكومة بريدًا إلكترونيًا لرئيس الجمهورية، أو مكتوبًا خطيًا، حتى يبلغه الإستقالة، ولكن ما فعله الحريري يبقى أقوى من المكتوب أي بالصورة والصوت، قد بلّغ استقالته.
يؤكد الصايغ أن الدستور اللبناني لا يفرض وجود رئيس الحكومة على الأرض اللبنانية لإعلان الاستقالة، كما لا يحدد من أين يمكن إعلان الاستقالة "فالدستور صامت في هذا المجال". ويبين الصايغ أن المبدأ القانوني العام وروح الدساتير تفترض وجود ملء الإرادة والقدرة على القيام بأي عمل له أثر قانوني، وقد أثبتت تحركات وإيحاءات الحريري مؤخراً أنه حر الإرادة والحركة، وخصوصاً بعدما أكد وزير الخارجية الفرنسي أن الحريري غير مقيد الحركة، الأمر الذي تثبت بزيارة الحريري الى العاصمة الإماراتية أبوظبي. بالتالي فان استقالة الحريري وفق الدستور قانونية ومقبولة.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عشنا وشفنا!
عجيب - GMT السبت 11 نوفمبر 2017 13:05
من الخطأ عذره!
2. الحريه للحريري
الاحتجاج يا شعب لبنان - GMT السبت 11 نوفمبر 2017 13:38
استقالة الحريري دستورية.....الحريري محتجز بالسعوديه.....فكيف تكون دستوريه
3. ان بعض الظن اثم
صريح - GMT السبت 11 نوفمبر 2017 19:16
لماذا يسيئ البعض في فهم الامور .. لا علاقة للسعودية بحادث اختطاف الحريري .. الموضوع ان الحريري لديه علاقات مع بعض المافيات الخليجية التي اقترض منها ولم يستطيع وفاء دينه وبالتالي فقد تم تطبيق الاعراف والقوانين الداخلية لتلك المافيات وتم استغلال طلب الجلب والاحضار لتقديم الاستقالة وبنفس الوقت يتم مرافقته من قبل افراد المافيا بحسب تعليمات قيادتهم .. في السابق كنا نتحسر ان بعض الدول لا تعترف بالقوانين والمعاهدات الدولية مثل العهد الدولي للحقوق المدنية ولكن لم يكن ليخطر على بال احد امكانية خطف وحجز حرية شخصيات سياسية تحمل جوازات دبلوماسية وتتمتع بحصانة .. فعلا لقد اثبت العرب انهم مخلوقات استثنائية. . اما اذا اردنا البحث عن المحرض وصاحب المشروع فيجب السؤال عن دحلان ومن يدفع اتعابه.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. نبيل بنعبد الله: على العثماني أن يخرج ويفسر للمواطنين ما يحدث
  2. سناتور جمهوري يطالب بانتخابات تمهيدية ضد ترمب في 2020
  3. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  4. طفل شكره أوباما على
  5. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  6. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
  7. السعودية تحتفي بسلطنة عمان على طريقتها الخاصة
  8. ابتزاز الوطن في الصحراء
  9. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  10. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  11. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  12. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  13. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  14. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  15. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  16. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
في أخبار